الثلاثاء, 23-يوليو-2024 الساعة: 05:54 م - آخر تحديث: 05:35 م (35: 02) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
العلاقة بالخارج لا الارتماء



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


العلاقة بالخارج لا الارتماء

الجمعة, 24-مارس-2006
. - يلاحظ في الآونة الأخيرة على بعض أحزاب المعارضة ميلها أو تحولها المتزايد بل المتطرف من التشكيك والإنكار وأيضا التنكر للخطوات العميقة والإيجابية التي تحققها الحكومة على صعيد تنمية وتطوير الحياة الاقتصادية والديمقراطية إلى محاولة إخضاعها للتأويل القسري الذي يربطها بالدواعي الخارجية.
- وما يدعو إلى الاستغراب والاستهجان معا في محاولة هؤلاء أنهم الذين يعمدون إلى اتهام السلطة بالعمل على إرضاء الخارج وينسون أنفسهم وممارساتهم العملية التي تدفعهم بالارتماء في أحضان الخارج.
- وجاء الحديث التلفزيوني للأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية ليقدم أحدث الردود الكفيلة بالتعامل مع ما تتضمنه محاولات تلويث الجو السياسي والوطني من افتراءات وكشفها على حقيقتها الزائفة أمام الرأي العام ومن المهم أن نبدأ من حيث انطلق الحديث إلى قناة أبو ظبي ومن نقطة انجاز الوحدة والتداعيات التي تبعتها وأفضت إلى حرب الردة الانفصالية حيث جاء في أتونها العفو العام المعبر عن موقف السمو والتسامي فوق الجراح وتجاوز الفتنة.
- وكان العفو كما هو إعادة تحقيق الوحدة نتاجا لقرار كامل الاستقلالية والتعبير عن السيادة والإرادة الوطنية والشعبية، والمهم في الأمر أنه الذي اتخذ بدافع وغاية التأكيد على إحلال واقع الشراكة الوطنية ودفع نزعات الإقصاء والاستئثار عن ساحة العمل الوطني.
- وليس من خطوة أجدى وأوفى من العفو والحرص على الشراكة للتدليل على المواقف المبدئية في انتمائها إلى قيم الديمقراطية وأخلاقيات العمل المشترك ناهيكم عن أن الخطوة لم تتوقف عند ذاك بل هي التي واصلت المشوار الديمقراطي بالمبادرة إلى إرساء القواعد الدستورية والقانونية للتداول السلمي للسلطة وتوسيع قاعدة المشاركة العامة من خلال مشاريع التعديل والتشريع الجديد لمسألة الانتخابات الرئاسية والمحلية.
- ومع ذلك وفي حال انسدت السبل أمام إنكار هذه الحقائق أو إهالة تراب التجاهل عليها، لا تتوقف المحاولات عن البحث عن موضوع لممارسة عادة التشويش وإن بشكلها السمج كما يبدو على مواصلة الاسطوانة المشروخة عن إرضاء الخارج إزاء الفعاليات الإقليمية والعالمية التي تستضيفها بلادنا حول الديمقراطية وحقوق الإنسان مع أنها الشهادة على مستوى الإيجابية الديمقراطية والإنسانية التي بلغتها اليمن.
- وما من تفسير للغيض الذي يصيب البعض من أي نجاح خارجي للحكومة سوى أنهم الذين يرون أن هذا الخارج هو مدى مراهناتهم ولا يسرهم أن يقترب أحد منه.
- ويوغل هذا البعض في الحرص على الانفراد بالخارج لدرجة الاستعداء لإلغاء ذواتهم بل والدوس على هويتهم السياسية الوطنية كما هو الحاصل تجاه الإصلاحات القضائية التي تتوالى إجراءاتها النوعية والتاريخية وأحدثها المشروع المقدم إلى مجلس النواب لتعديل قانون السلطة القضائية. إذ يفضلون الارتماء على الانتباه ولو من باب الاستغلال السياسي والإعلامي أنهم طالبوا بذلك ذات مرة .. في تعبير ولا أوضح عن انقطاع صلتهم بدواخلهم وليس بالداخل اليمني فحسب. ويبدو من خلاله حاجة هؤلاء إلى من يوقظهم من سبات الارتماء الخارجي.
- ومن أجل ذلك ندعوهم إلى إعادة قراءة ما ورد في إجابة الأخ الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية على سؤال قناة أبوظبي عن العلاقات اليمنية الامريكية متى يكون الاتفاق ولماذا ولماذا يحدث الاختلاف؟
- وواضح في الإجابة أن الالتزام المبدئي تجاه مصالح الوطن وقضايا وحقوق الأمة العربية والتعايش والسلام الاقليمي والعالمي يمثل أساس علاقات الصداقة التي تصون الحق في الاختلاف في إطار من عدم التفريط والإفراط .. وذلك هو منطق الاتزان الذي يحقق مقتضيات التوازن اللازم للحياة كي تستقيم وتستمر في سيرها على درب التطور والازدهار.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024