الخميس, 30-مايو-2024 الساعة: 05:03 م - آخر تحديث: 04:15 م (15: 01) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
مدرب البرازيل يعاني من كثرة نجوم فريقه



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من رياضة


عناوين أخرى متفرقة


مدرب البرازيل يعاني من كثرة نجوم فريقه

الأربعاء, 07-يونيو-2006
. - يعيش مدرب المنتخب البرازيلي لكرة القدم كارلوس ألبرتو باريرا وضعا فريدا بين بقية مدربي الفرق المشاركة في كأس العالم المقبلة لكرة القدم حيث يعاني من تخمة النجوم في صفوف فريقه وأبرزهم رونالدو ورونالدينيو وأدريانو وكاكا، ما يجعل مهمته صعبة في اختيار التشكيلة الرئيسية على اعتبار أن إشراكهم جميعا كأساسيين قد لا يكون خيارا مناسبا.

وأكد باريرا -الذي قاد البرازيل لإحراز اللقب العالمي عام 1994 في الولايات المتحدة- أنه جاهز للرهان في مونديال ألمانيا والاعتماد على تشكيلة هجومية رغم أنه معروف بخططه التكتيكية الدفاعية التي لم تألف البرازيل اللعب بها.

ومنذ عام 1994 عانت البرازيل كثيرا وخسرت نهائي مونديال 1998 أمام فرنسا صفر-3، قبل أن تنتعش آمال البرازيليين باللقب الخامس في مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، علما بأنها غابت عن منصات التتويج 24 عاما منذ تتويجها بطلة للعالم عام 1970 في المكسيك، قبل أن تتوج بلقب مونديال الولايات المتحدة عام 1994 على حساب إيطاليا.

ويبدو أن باريرا مصمم على المغامرة بالهجوم كون تشكيلته تضم لاعبين مهاجمين أكثر منهم مدافعين وبالتالي سيلعب بالتشكيلة الأكثر هجومية في تاريخ المنتخب البرازيلي، لكنه لم ينس فشل مواطنيه السابقين على رأس الإدارة الفنية للمنتخب في إحراز الكأس العالمية في وقت كانوا يضمون أفضل المهاجمين في العالم.

ويكفي التذكير بمنتخب تيلي سانتانا والذي ضم النجوم زيكو وسقراط وفالكاو وإيدر والذي خسر أمام المنتخب الإيطالي بقيادة باولو روسي في مونديال 1982، ومنتخب 1990 بقيادة سيباستيان لازاروني، فضلا عن خيبات الأمل في بطولات 1974 و1978 و1986.

خيارات المدرب
وسيعود باريرا بالتالي إلى أسلوب لعب البرازيل في الستينيات والسبعينيات عندما كانت تعتمد على مهاجمين من الطراز الرفيع. وبالتأكيد فإن هذا لا يعني أنه سيعتمد على خطة 4-2-4، لكن بإمكانه اللعب بخطة 4-2-2-2 مع رونالدو وأدريانو كقلبي هجوم أو 4-2-3-1 مع رونالدو وحده كقلب هجوم وروبينيو كلاعب وسط مهاجم على حساب أدريانو، وفي كلتا الخطتين سيشرك رونالدينيو وكاكا كصانعي ألعاب لدعم المهاجمين.

وتبدو هذه الخطة كلاسيكية في الوقت الحالي لكنها استثنائية هجوميا إذا علمنا أن كلا من رونالدينيو ورونالدو وكاكا وأدريانو وروبينيو لا يملكون حسا دفاعيا ولا يساندون خط الدفاع. يضاف إلى ذلك أن مدافعي الجانبين روبرتو كارلوس وسيسينيو -المرشح لخلافة كافو- يملكان النزعة الهجومية ولا يتوانيان عن مساندة المهاجمين ونسيان الجانب الدفاعي.

ويبقى على باريرا وضع اللمسات الأخيرة على قلب دفاعه ولاعبي الوسط المدافعين لأن خطته ستستند عليهما كثيرا. والأكيد أن إيمرسون سيكون أساسيا في التشكيلة وسيسانده زي روبرتو لأن جونينيو لا يميل إلى الدفاع كثيرا.

ويبقى السؤال المطروح هو هل سينجح باريرا المعروف بأسلوبه الدفاعي في قيادة منتخب بلاده إلى إحراز اللقب السادس في تاريخه اعتمادا على الخطط الهجومية التي لا مفر أمامه من انتهاجها، أم يعود منتخب البرازيل إلى ماض حزين كان يقدم خلاله أفضل العروض لكنه يخرج خاسرا في النهاية بسبب أخطاء دفاعية ساذجة
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024