الجمعة, 09-ديسمبر-2022 الساعة: 03:11 ص - آخر تحديث: 02:36 ص (36: 11) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
مفكرون ومثقفون‮ ‬عرب‮:الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬الإنجـاز‮ ‬التاريخي‮ ‬الأبرز عربياً



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من إستطلاعات وتقارير


عناوين أخرى متفرقة


مفكرون ومثقفون‮ ‬عرب‮:الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬الإنجـاز‮ ‬التاريخي‮ ‬الأبرز عربياً

الأحد, 25-مايو-2008
المؤتمرنت -لقاءات- ‬جمال‮ ‬مجاهد‮- ‬محمود‮ ‬الحداد - وصف عدد من المفكرين والمثقفين العرب الوحدة اليمنية بالإنجاز التاريخي العربي والقومي الأبرز خلال العشرين سنة الماضية، والذي جاء في ظل ظروف عالمية وإقليمية وعربية غير مواتية، ومساعٍ خارجية لتفكيك وتجزئة الدول العربية.
ودانت هذه  الشخصيات الفكرية والثقافية  الدعوات الانفصالية الشاذة ، واعتبرت أن هذه الدعوات مرتبطة بمخطط استعماري خارجي يستهدف تفتيت وإضعاف قدرات الأمة العربية.
وأشادت في أحاديثها بالمبادرات القومية للرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية لحل المشاكل والخلافات التي تعصف بالمنطقة العربية وخاصة المبادرة اليمنية لحل الخلاف بين حركتي فتح وحماس، ومقترح إنهاء الأزمة اللبنانية.

‮ ‬افضل انجاز عربي
الكاتب‮ ‬الصحفي‮ ‬ورئيس‮ ‬تحرير‮ ‬جريدة‮ (‬الكرامة) ‬المصرية‮ ‬عبد‮ ‬الحليم‮ ‬قنديل‮:‬أنا أعتقد أن وحدة اليمن هي أفضل إنجاز عربي في العشرين سنة الأخيرة، التي شهدت تفككاً جغرافياً لعدد من الأقطار العربية، شهدت أيضاً انهيار بعض دول العالم العربي كالصومال، واحتلال دول أخرى كالعراق، وشهدت انتعاش نزعات المذهبية والطائفية، فإذا كانت (سايكس- بيكو) قسمت الأمة إلى أقطار شرق أوسطية راهنة، تقسم الأقطار إلى أمم، من تجزئة الأمة الى الأقطار، انتقلنا لوضع جديد تجزأ فيه الأقطار إلى أمم، أمة شيعية، أمة سنية. فوسط عالم من التفكيك، وجود وحدة، التئام شطرين ، أنا أعتقد أن الوحدة إنجاز هام جداً مبشر بالأمل وباستعادة‮ ‬روح‮ ‬الوحدة‮ ‬حتى‮ ‬في‮ ‬أحلك‮ ‬اللحظات‮.‬
واضاف :أعتقد أن القلق القائم في اليمن الآن بصدد الوحدة، يجب أن يكون هناك خط أحمر اسمه رفض أي انفصال مجدداً، والتأكيد على الوحدة باعتبارها إنجاز تاريخي وإنساني للشعب اليمني، بعد ذلك يمكن أن يجري الخلاف على أي شيء، نظام الحكم، مدى جدية الديمقراطية، توزيع الثروة، لكن‮ ‬لا‮ ‬يجب‮ ‬أن‮ ‬توضع‮ ‬الوحدة‮ ‬موضع‮ ‬مقايضة‮ ‬مع‮ ‬أي‮ ‬هدف‮ ‬آخر‮
وتابع قنديل :دائماً هناك في عالم مفتوح وفي جو تسيطر عليه نزعة التفكيك، هناك بلا تفاصيل وبدون الدخول في معنى المؤامرة، هناك أكيد مصلحة لدول أخرى، أو الإرادة العامة في المنطقة، الإرادة الأمريكية الإسرائيلية تستهدف التفكيك. أولاً هي لا تمانع به ثم قد تشجبه، لكن الحصانة الأساسية ضد التفكيك هي صلابة الوحدة الوطنية الداخلية على أسس من العدالة ومن الديمقراطية الحقيقية.. إذا كان المجتمع محصناً بما يكفي وقادراً على مواجهة هذه التأثيرات الخارجية فهذه شهادة للمجتمع.. الشعب اليمني الذي حقق الوحدة قادر أيضاً على أن يرفد هذه الوحدة ويغنيها بإقامة مجتمع عصري حقيقي لأن هناك مشاكل هائلة في اليمن تشبه غيرها من مشاكل الأقطار العربية غير النفطية، ثم هناك مشاكل تخص اليمن كالأوضاع القبلية وسابقة الانفصال. إن تحسن الأوضاع الداخلية ونظام الحكم الرشيد يمثلان ضمانة كافية ضد فكرة الانفصال مجدداً. الحصانة في فكرة أن قضية الديمقراطية تحتمل معنى التنوع والتعدد، ومجتمع يمني فيه قطاع حديث من جهة وقطاع قبلي من جهة أخرى وهناك ظل من فقر نسبي وتأثير خارجي، في ظل هذا الوضع لا يمكن تحصين المجتمع إلا بضمان التعدد.
إيمان‮ ‬عميق‮ ‬بالوحدة
الأمين‮ ‬العام‮ ‬لمؤتمر‮ ‬الأحزاب‮ ‬العربية‮ ‬عبدالعزيز‮ ‬السيد‮ ‬قال‮:‬تشكل الوحدة اليمنية محطة مهمة جداً على طريق تحقيق الوحدة العربية التي هي بالنسبة لنا في الأحزاب العربية ثابت لم يتغير منذ أسس المؤتمر العام للأحزاب العربية. وحينما نتحدث عن الوحدة العربية فلا نقصد وحدة عربية شاملة من المحيط إلى الخليج بين عشية وضحاها ولكن نتحدث عن خطوات وحدوية تقود كل خطوة إلى تاليتها بحيث تتعزز على مدار الأيام والأعوام مسيرة هذه الوحدة. الذكرى في هذا العام تصادف أيضاً الذكرى الخمسين للوحدة العربية الرائدة الجمهورية العربية المتحدة ما بين الشقيقتين العزيزتين مصر وسوريا.. قيام هذه الوحدة في هذا‮ ‬الثغر‮ ‬العربي‮ ‬هو‮ ‬عودة‮ ‬بالأمور‮ ‬إلى‮ ‬نصابها‮.‬
ويضيف السيد :هذه خطوة جاءت رداً على التجزئة وعلى إستراتيجية الاستعمار في أوائل القرن الفائت حينما أكدت (سايكس- بيكو) على تجزئة الوطن العربي، ثم صمودها بالرغم من كل هذه التحديات، يدل على عمق الإيمان لدى الشعب اليمني بوطنه وأمته وقضيته. ونحن لا نملك إلا أن نهنىء اليمن ونهنىء أنفسنا بهذه المناسبة، ونقول لإخواننا في اليمن عضّوا عليها بالنواجذ فإنها هي الضمانة لمستقبل أفضل مهما بلغت الملاحظات من هذا الطرف أو ذاك فالكمال لله وحده ولكن المسيرة دائماً بالديمقراطية تصحح نفسها.
ويقول :ربما ينظر المرء بعين الاهتمام الشديد والمراقبة والمتابعة لمسيرة الوحدة بين الشطرين (سابقاً)، وإزاء هذا قد يلاحظ أو يتفهم بعض الملاحظات التي يبديها هذا الحزب أو ذاك. وهذه أمور تحصل دائماً ومقبولة لكن من غير المقبول تحت أي طائلة أن يكون بديل النظر إلى هذه السلبيات أو الجواب على هذه السلبيات هو الدعوة إلى الانفصال. لقد عشنا تجربة الانفصال المرة ما بين مصر وسوريا أي الإقليم الشمالي والإقليم الجنوبي في أوائل الستينيات من القرن المنصرم ورأينا كم كانت عواقبها سيئة علينا. إنني أتمنى على الداعين إلى أي خطوة قد يفهم منها أو تشي بمعنى الانفصال أن ينظروا بعين الحكمة والبصيرة إلى تجربة الانفصال في الوحدة المصرية السورية، وأن يتأكدوا ويدركوا أن الحل الصحيح دائماً لكل المشكلات هو مزيد من الديمقراطية أولاً والحوار ثانياً، ولكني لست قلقاً بالمحصلة لأن الشعب اليمني الوحدة بصبغته،‮ ‬الذي‮ ‬دفع‮ ‬دماءاً‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬هذه‮ ‬الوحدة‮ ‬لن‮ ‬يسمح‮ ‬لها‮ ‬بأن‮ ‬تتمزق‮.‬
ويختم :لا تستطيع اليمن إلا أن تكون وحدوية في توجهاتها، قومية في نظرتها للمستقبل الحاضر والمستقبل العربي، ولذلك هو بلد المبادرات ولا غرابة في ذلك فهو بلد الحكمة كما كان يقال، وقول ما زال صائباً، إن الحكمة يمانية. وأنا أشرت إلى هذا في كلمتي في افتتاح المؤتمر القومي‮ ‬العربي‮ ‬وقلت‮ ‬لتستمر‮ ‬اليمن‮ ‬في‮ ‬مبادراتها‮ ‬مثابرة‮ ‬على‮ ‬هذه‮ ‬المبادرات‮ ‬فما‮ ‬لم‮ ‬ينجح‮ ‬اليوم‮ ‬سينجح‮ ‬غداً‮.‬
ثقافة‮ ‬الوحدة
الكاتب‮ ‬الصحفي‮ ‬ورئيس‮ ‬تحرير‮ ‬صحيفة‮ (‬العربي) ‬المصرية‮ ‬عبدالله‮ ‬السناوي‮ ‬قال‮:‬الوحدة اليمنية هي إنجاز طبيعي وحقيقي وتعبير عن إرادة اليمنيين. أنا أذكر وقلت ذلك كثيراً في اليمن في هذه الزيارة، أذكر في مطلع السبعينيات كانت رابطة طلاب اليمن شمالاً وجنوباً، بمعنى أنه كانت هناك دولتان منفصلتان دولة في الشمال ودولة في الجنوب، ولكن طلاب اليمن قرروا أن يكون اتحادهم المهني في القاهرة واحداً وكان معظم طلاب اليمن في الجامعات والمدارس يدرسون في القاهرة في ذلك الوقت. لم تكن قد حدثت نهضة تعليمية كبيرة في اليمن بعد، وأصبحت هناك جامعات. لكن كان ذلك تعبير عن حلم الوحدة وإرادة الوحدة. وبالتالي أنا أعتقد دائماً أن الوحدة تنشأ في الإرادة وتنشأ في الجو العام. بعد 18 سنة من الوحدة يقال إن الوحدة خط أحمر لكن هذا الخط الأحمر يتحصن بالحوار وبمعالجة المشكلات المختلفة حتى لا تنشأ ثقافة مضادة، ثقافة الانفصال. ثقافة الوحدة أدت إلى الوحدة، فلا يجب أن نستهتر بثقافة الانفصال‮ ‬خاصة‮ ‬وأنت‮ ‬تتحدث‮ ‬عن‮ ‬المنطقة‮ ‬والانشقاقات‮ ‬فيها‮ ‬وتتحدث‮ ‬عن‮ ‬الشرق‮ ‬الأوسط‮ ‬الجديد‮ ‬وتتكلم‮ ‬عن‮ ‬الفوضى‮ ‬الخلاقة‮.. ‬أنا‮ ‬أعتقد‮ ‬أن‮ ‬ثقافة‮ ‬الوحدة‮ ‬يجب‮ ‬أن‮ ‬تجدد‮ ‬من‮ ‬جديد‮.‬
وتابع :لا بد في ذكرى الوحدة أن ننتصر للوحدة بفتح حوار صحي حقيقي على منابر الرأي وداخل البرلمان هدفه الوحدة، حوار يهدف إلى تكريس الوحدة وإلى دحض أي دعاوى انفصالية. علينا أن نمنع الأسباب التي تسمح للأصابع الأجنبية بأن تعبث في النسيج الوطني الموحد.
وقال السناوي :طبعاً أي مبادرات عربية هي مرحب بها في كل الأحوال وهذا جهد طيب، لكن نتمنى لليمن أن تنهض أكثر، ونحن نكاد نقترب بعد أربع سنوات من خمسين سنة على الثورة اليمنية. نحن نرى في هذه الرحلة تطور في شبكة الطرق والمباني، هذه عين محبة لليمن، وجاءت إلى اليمن، وترى أن اليمن يكاد أن يكون حاضرة عربية كبرى، بل تتقدم.. وبالتالي الوحدة من عناصر المنعة والقوة، إذا ما استطاعت اليمن أن تحافظ عليها وتطور من قدراتها وإمكاناتها.. الآن أصبحت هناك قاعدة تعليمية ومثقفين.. قد تكون هناك أخطاء اجتماعية لكن هناك شيء حقيقي بني خلال الـ 46 سنة. اليمن تستحق وحدة اليمن والحفاظ عليها وتستحق حوار وطني أوسع. كيف تتحول اليمن بعد 50 سنة من ثورتها إلى دولة لها وزن ولها اعتبار ولها قوة وفاعل رئيسي في منطقتها. اليمن ستكون لاعباً رئيسياً في منطقتها ومحيطها عندما تكون بنيتها الوطنية موحدة ومشروعاتها التنموية‮ ‬مقنعة‮ ‬لأهلها‮ ‬ومتقدمة‮ ‬خطوة‮ ‬وراء‮ ‬خطوة‮ ‬إلى‮ ‬الأمام‮ ‬كما‮ ‬نحب‮. ‬نحن‮ ‬نحب‮ ‬اليمن‮ ‬ونتمنى‮ ‬لها‮ ‬التقدم‮ ‬والاستقرار‮ ‬الدائم‮.‬
شمعة‮ ‬عربية
من‮ ‬جانبه‮ ‬قال‮ ‬الأمين‮ ‬العام‮ ‬للمؤتمر‮ ‬القومي‮ ‬العربي‮ ‬خالد‮ ‬السفياني‮:‬ هذا المنجز الوحدوي هو شيء يجب أن نعض عليه بالنواجذ. الوحدة اليمنية شمعة في طريق الوحدة العربية، وطبعاً ندعو كل يمني من كل مكونات اليمن السياسية والنقابية والجمعوية والقبلية أيضاً أن يعض بالنواجذ على الوحدة اليمنية، لأن هناك من لا يشعر بأنه يخدم مشروعاً تجزيئياً‮ ‬للتجزؤ‮ ‬ومشروعاً‮ ‬أمريكياً‮ ‬صهيونياً‮ ‬خطيراً،‮ ‬ولذلك‮ ‬موضوع‮ ‬الوحدة‮ ‬بالنسبة‮ ‬إلينا‮ ‬موضوع‮ ‬محسوم‮ ‬وغير‮ ‬قابل‮ ‬للنقاش‮.‬
وقال :كل‮ ‬ما‮ ‬يمكن‮ ‬قوله‮ ‬هو‮ ‬أن‮ ‬أي‮ ‬عمل‮ ‬مناهض‮ ‬للوحدة‮ ‬وداعي‮ ‬للتفتيت‮ ‬والتجزئة،‮ ‬نحن‮ ‬لا‮ ‬يمكن‮ ‬أن‮ ‬نقبله‮ ‬ولا‮ ‬يمكن‮ ‬إلا‮ ‬أن‮ ‬ندينه‮.‬
وتابع السفياني :أكدنا دائماً على أن للرئيس علي عبدالله صالح مواقف جد إيجابية من القضايا القومية. يعني مثلاً دورية اجتماعات القمة العربية، ومشروع الوحدة العربية الذي طرحه، والمبادرة اليمنية التي عمل بكل ما في وسعه على إنجاحها ولا زال، هذه أشياء لا يمكن إلا أن تسجّل إيجاباً لليمن وللرئيس علي عبدالله صالح على الخصوص. هناك قضايا مطروحة للنقاش يجب مناقشتها ويجب إعادة النظر فيها فيما يتعلق بالتعاطي مع بعض التحركات الشعبية العربية هذا شيء آخر ولكن هذا لا ينقص من أهمية المبادرات التي يطلقها الرئيس علي عبدالله صالح على المستوى القومي‮ ‬والتي‮ ‬نحييها‮ ‬ونعتز‮ ‬بها‮ ‬طبعاً‮.‬
اختراق‮ ‬استراتيجي
أما‮ ‬المفكر‮ ‬والمحلل‮ ‬الاستراتيجي‮ ‬ورئيس‮ ‬تحرير‮ ‬مجلة‮ (‬استراتيجيات‮) ‬طلعت‮ ‬رميح‮ ‬فقد‮ ‬قال‮:‬ الوحدة اليمنية كانت الاختراق الاستراتيجي الكبير لفكرة التقسيم المخطط والمبرمج وفقاً لصراعات القوى الكبرى أو بالتحديد وفقاً لصراعات الحرب الباردة بين الاتحاد السوفييتي (السابق) والولايات المتحدة. جاءت الوحدة اليمنية لتدشن قدرة على التخلص من آثار التقسيم الدولي الذي جرى على أرض اليمن تقسيماً داخلياً.وهذا التحدي الكبير الذي قامت به اليمن وهذا الاستثمار الاستراتيجي العبقري لحالة التوازن الدولي الجديدة التي سبقت كل أشكال إنهاء التقسيم الأخرى في العالم. هذا الفعل العبقري كان لا بد له من تحديات.
واضاف :الذي يتحدث باسم التفرقة أياً كانت الشعارات التي يرفعها برّاقة أو كبيرة أو ضخمة أو تساير الموضة العالمية، لا يفعل إلا تحقيق المصالح الاستعمارية في المنطقة سواءً أكان في اليمن أو في مصر أو في العراق أو في سوريا أو في السودان.
إذا نظرنا إلى أن هذا الأمر يتكرر في مختلف البلدان العربية وفق صيغة أو أخرى نفهم كيف أن هذا الأمر لا يرتبط بمصالح محددة أو بظروف محددة تتعلق بجنوب اليمن، هذه ظاهرة يحاول من خلالها المستعمر استغلال واستثمار بعض المشكلات أو بعض الأخطاء المركبة أو المتراكمة لتحويلها إلى اتجاه سياسي أو اتجاه جهوي. لكن يظل المعيار الذي نقيس به مدى صحة أي حركة أو فكر أو حزب هو هل يدعم قدرة الدولة وقدرة الأمة على الصمود أم انه يفتت ويضعف هذه القدرة. هذا هو المعيار. فلا يوجد تفتيت إلا وكان خلفه إضعاف لمقدرات أمة ولمقدرات وطن.
أنا لا أرى أي إمكانية لوطني أو قومي في قوله إنه يحاول التفكيك، لا أرى في هذا وأنا أعرف كل الأفكار الموجودة في المنطقة. في النهاية كل تحرك نحو التفتيت هو إما ارتباط بمشروع خارجي أو تقاطع مع مشروع خارجي أو استثمار لضغط خارجي، لا ينجز أبداً أي تطوير لإمكانات الوطن‮.‬
كل تصغير لمساحة جغرافية من الوطن هو تمكين لقدرة القطب الدولي الأكبر على أن يوجه ضربات إلى الطرفين أو الأطراف الثلاثة التي تتجزأ. الإضعاف أياً كان عنوانه، أياً كانت الخطوط التي يرسمها، أياً كانت الألوان الفكرية أو السياسية التي يطرحها في النهاية هو متقاطع أو‮ ‬ملتقي‮ ‬مع‮ ‬الخطط‮ ‬الاستعمارية‮.‬
لا‮ ‬يهمني‮ ‬من‮ ‬يدعم‮ ‬من‮ ‬أو‮ ‬من‮ ‬يرتبط‮ ‬بمن،‮ ‬يهمني‮ ‬في‮ ‬الاتجاه‮ ‬العام‮ ‬أن‮ ‬هذه‮ ‬ظاهرة‮ ‬مدعومة‮ ‬غربياً‮.‬
في‮ ‬كل‮ ‬ما‮ ‬يجري‮ ‬في‮ ‬العراق‮ ‬وفلسطين‮ ‬والسودان‮ ‬وفي‮ ‬كل‮ ‬مكان،‮ ‬ليس‮ ‬الأمر‮ ‬متعلقاً‮ ‬باليمن‮ ‬خاصة‮ ‬وإنما‮ ‬جزء‮ ‬من‮ ‬ظاهرة‮ ‬الأمة،‮ ‬اليمن‮ ‬تدفع‮ ‬ثمن‮ ‬تحديها‮ ‬للقرار‮ ‬الاستراتيجي‮ ‬الاستعماري‮ ‬بتقسيم‮ ‬اليمن‮.‬
يتثبت يوماً بعد يوم أن اليمن ظل واحداً من أهم الأقطار العربية التي حافظت في نسيجها وخيالها الشعبي ومشاعرها الشعبية على فكرة الأمة العربية. اليمن ثبّت في مبادرات قام بها الأخ الرئيس علي عبدالله صالح، أو في مبادرة استضافة المؤتمر القومي العربي أو في كل ما يصدر‮ ‬من‮ ‬الداخل‮ ‬اليمني،‮ ‬أن‮ ‬اليمن‮ ‬تظل‮ ‬حافظة‮ ‬ومحافظة‮ ‬على‮ ‬هوية‮ ‬الأمة‮ ‬في‮ ‬داخلها‮ ‬ومدافعة‮ ‬عن‮ ‬هوية‮ ‬الأمة‮ ‬في‮ ‬خارجها‮.‬
كما قال الدكتور فوزي الأسمر -كاتب وباحث فلسطيني مقيم في أمريكا: إننا كعرب نتطلع الى الوحدة اليمنية بمنظار قومي مشجع لتنمية فكرة الوحدة العربية.. فالوحدة اليمنية فريدة ومتميزة وعلى اليمنيين أن يحافظوا عليها.. مؤكداً وقوف جميع القوميين العرب مع الوحدة اليمنية‮ ‬ورفضهم‮ ‬القاطع‮ ‬لأية‮ ‬دعوات‮ ‬انفصالية‮.‬
مشيراً الى أن على القيادة السياسية في اليمن أن تواجه بحزم أية دعوة تمرد أو انفصال.. مضيفاً: عليها في مثل هذه الحالات ألا تأتي وتسألنا ماذا نعمل حتى نحافظ على الوحدة؟.. بل يخول لها فعل أي شيء من أجل الحفاظ على الوحدة.
وتطرق‮ ‬الأسمر‮ ‬إلى‮ ‬المسائل‮ ‬القبلية‮ ‬والمذهبية‮ ‬حيث‮ ‬قال‮: ‬إن‮ ‬هذه‮ ‬أشياء‮ ‬يجب‮ ‬أن‮ ‬تحل‮ ‬عن‮ ‬طريق‮ ‬الشعب‮ ‬نفسه‮.‬
التنوع‮ ‬قوة
من‮ ‬جهته‮ ‬أكد‮ ‬الدكتور‮ ‬فؤاد‮ ‬حداد‮ -‬شاعر‮ ‬وطبيب‮ ‬فلسطيني‮ ‬مقيم‮ ‬في‮ ‬بريطانيا‮: ‬أن‮ ‬تجربة‮ ‬اليمن‮ ‬الوحدوية‮ ‬تجربة‮ ‬رائدة‮ ‬تباركها‮ ‬إرادة‮ ‬شعب‮ ‬ونحن‮ ‬كعرب‮ ‬نتطلع‮ ‬اليها‮ ‬بمزيد‮ ‬من‮ ‬الاحترام‮ ‬والمحبة‮ ‬والتقدير‮.‬
مشيراً الى أن الوحدة لا تعني أن يكون الناس متشابهين في كل شيء بل يمكن أن يكون هناك تنوع على أن تبقى أسساً مشتركة لا يمكن المساس بهم لما فيه مصلحة الوحدة.. وأضاف: أن أمريكا تتكون من عشرات الولايات، وكل ولاية لها طابعها الخاص ومع ذلك فتشكل جميع الولايات قوة واحدة‮ ‬طالما‮ ‬هناك‮ ‬احترام‮ ‬للمبادئ‮ ‬والأسس‮ ‬المشتركة‮.‬
كلام‮ ‬عقيم
وتؤكد الكاتبة العراقية المقيمة في بريطانيا لميس عبدالله في أن الانفصال ليس حلاً.. متسائلة أنه فرضاً لو وجدت مشاكل مترتبة على قيام الوحدة اليمنية هل الانفصال هو الحل الوحيد لها؟ وهل يمكن اقامة دولة لكل مذهب أو حزب أو جماعة في اليمن؟
ثم أجابت: طبعاً هذا من المستحيلات، وأي كلام في الانفصال عقيم لا يستقيم، واذا ما وجدت مشاكل مستجدة فيمكن حلها بإيجاد لجان لتقصي الأمور ومن ثم معالجتها دون أن تحدث هذه الضجة التي قد تمكن أعداءنا من استغلالها لتفتيت هذه الأمة، مؤكدة أن ربط الحلول بالانفصال كلمة‮ ‬حق‮ ‬يراد‮ ‬بها‮ ‬باطل‮.‬
قلق
و‮ ‬ناشد‮ ‬معن‮ ‬بشور‮- ‬كاتب‮ ‬لبناني‮ ‬ورئيس‮ ‬مؤسس‮ ‬للمنتدى‮ ‬القومي‮ ‬العربي‮- ‬اليمنيين‮ ‬ألا‮ ‬يفسحوا‮ ‬المجال‮ ‬أمام‮ ‬الاعداء‮ ‬لتكرار‮ ‬صورة‮ ‬التمزق‮ ‬في‮ ‬لبنان‮ ‬وفلسطين‮ ‬والمغرب‮ ‬والسودان‮.‬
وأعرب‮ ‬بشور‮ ‬عن‮ ‬قلقه‮ ‬من‮ ‬الوضع‮ ‬السائد‮ ‬في‮ ‬اليمن،‮ ‬وقال‮: ‬إن‮ ‬بعض‮ ‬أبناء‮ ‬اليمن‮ ‬وبعض‮ ‬دول‮ ‬الجوار‮ ‬اضافة‮ ‬الى‮ ‬دول‮ ‬اقليمية‮ ‬ودولية‮ ‬جميعهم‮ ‬يريدون‮ ‬تمزيق‮ ‬اليمن‮.‬
وقال‮: ‬على‮ ‬اليمنيين‮ ‬أن‮ ‬يغلبوا‮ ‬مصلحة‮ ‬الوطن‮ ‬على‮ ‬مصالحهم‮ ‬الحزبية‮ ‬والشخصية‮ ‬ويتعالوا‮ ‬عن‮ ‬خلافاتهم‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬وحدة‮ ‬اليمن‮ ‬حتى‮ ‬وإن‮ ‬اقتضى‮ ‬الأمر‮ ‬التنازل‮ ‬للطرف‮ ‬الآخر‮.‬
حصن‮ ‬العروبة
أما‮ ‬عبدالقادر‮ ‬أزريع‮-‬فاعل‮ ‬سياسي‮ ‬ونقابي‮ ‬مغربي‮- ‬أكد‮ ‬من‮ ‬جهته‮ ‬أن‮ ‬اليمن‮ ‬حصن‮ ‬العروبة‮ ‬ووحدته‮ ‬مكسب‮ ‬عربي‮ ‬مهم‮ ‬تحقق‮ ‬في‮ ‬ظروف‮ ‬عصيبة‮.‬
وأبدى‮ ‬أزريع‮ ‬رفضه‮ ‬القاطع‮ ‬لتقسيم‮ ‬اليمن‮ ‬في‮ ‬اطار‮ ‬المخطط‮ ‬الصهيوأمريكي‮ ‬الذي‮ ‬يستهدف‮ ‬الأمة‮ ‬بأكملها‮.‬
وقال‮: ‬إن‮ ‬الوحدة‮ ‬اليمنية‮ ‬راسخة‮ ‬رسوخ‮ ‬الجبال،‮ ‬ولا‮ ‬يمكن‮ ‬لأية‮ ‬قوة‮ ‬أن‮ ‬تنال‮ ‬منها‮ ‬طالما‮ ‬هي‮ ‬محمية‮ ‬بإرادة‮ ‬شعب‮ ‬بأكمله‮.‬
وأضاف‮: ‬أن‮ ‬الأصوات‮ ‬التي‮ ‬خرجت‮ ‬عن‮ ‬السرب‮ ‬لا‮ ‬تشكل‮ ‬خطراً‮ ‬وسرعان‮ ‬ما‮ ‬تتلاشى‮ ‬لأن‮ ‬ليس‮ ‬لديها‮ ‬قضية‮ ‬مشروعة،‮ ‬وما‮ ‬تدعي‮ ‬النضال‮ ‬من‮ ‬أجله‮ ‬لا‮ ‬يتعدى‮ ‬مصالح‮ ‬شخصية‮.‬
التحدي‮ ‬الرئيسي
الدكتور عزمي بشاره -مفكر فلسطيني مقيم في قطر- قال: إن التحدي الرئيسي الذي تواجهه اليمن هو التغلب على الإطار القبلي.. مشيراً الى أنه لا يمكن لأي نظام أن يقوم على هوية قبلية، لأن ذلك سيضعف من هوية الدولة.
واقترح‮ ‬على‮ ‬اليمنيين‮ ‬أن‮ ‬يطوروا‮ ‬من‮ ‬بناء‮ ‬المؤسسات‮ ‬ويعززوا‮ ‬علاقة‮ ‬المواطن‮ ‬بالدولة،‮ ‬بحيث‮ ‬تُحل‮ ‬الأمور‮ ‬عبر‮ ‬مؤسسات‮ ‬مختصة‮ ‬وليست‮ ‬عبر‮ ‬الانتماء‮ ‬القبلي‮.‬
كما‮ ‬رفض‮ ‬بشاره‮ ‬أي‮ ‬قلاقل‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬لها‮ ‬طابع‮ ‬مذهبي‮ ‬أو‮ ‬عرقي‮ ‬أو‮ ‬قبلي‮ ‬داعياً‮ ‬الى‮ ‬حلها‮ ‬بالطرق‮ ‬السلمية‮.‬
بلد‮ ‬خصب
وتحدثت‮ ‬بشرى‮ ‬بوشنتوف‮- ‬عضو‮ ‬المكتب‮ ‬السياسي‮ ‬للحزب‮ ‬الاشتراكي‮ ‬المغربي‮- ‬عن‮ ‬تأييد‮ ‬الفعاليات‮ ‬السياسية‮ ‬المغربية‮ ‬لوحدة‮ ‬اليمن‮ ‬ورفضها‮ ‬القاطع‮ ‬لأية‮ ‬دعوات‮ ‬انفصالية‮.‬
وقالت‮ ‬عن‮ ‬اليمن‮: ‬إنه‮ ‬بلد‮ ‬خصب‮ ‬قابل‮ ‬لكل‮ ‬تغيير‮ ‬ايجابي‮ ‬إلاّ‮ ‬أن‮ ‬عليه‮ ‬أن‮ ‬يتفادى‮ ‬خطر‮ ‬القبلية‮ ‬والمذهبية‮.‬
وأضافت‮ ‬على‮ ‬اليمن‮ ‬أن‮ ‬يأخذ‮ ‬الاشياء‮ ‬بزمام‮ ‬الأمور‮ ‬ويعزز‮ ‬من‮ ‬الاصلاحات‮ ‬السياسية‮ ‬والدستورية‮ ‬كون‮ ‬ذلك‮ ‬المدخل‮ ‬الرئيسي‮ ‬لكل‮ ‬تغيير‮ ‬ديمقراطي‮.‬
مشيرةً‮ ‬الى‮ ‬أن‮ ‬الدعوات‮ ‬الانفصالية‮ ‬التي‮ ‬برزت‮ ‬أخيراً‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬سواءً‮ ‬أكانت‮ ‬مدعومة‮ ‬من‮ ‬أطراف‮ ‬خارجية‮ ‬أو‮ ‬داخلية‮ ‬لها‮ ‬مصالحها‮ ‬الخاصة‮ ‬سواءً‮ ‬أكانت‮ ‬مرتبطة‮ ‬بالوصول‮ ‬الى‮ ‬الحكم‮ ‬أو‮ ‬الثراء‮.‬
*نقلا عن الميثاق
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم

25

أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتوراليمن العظيم تُودّع أديبها وشاعرها الكبير البروفيسور عبدالعزيز المقالح

07

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوريالمؤتمر‮ ‬يحميه‮ ‬الملايين‮ ‬من‮ ‬أعضائه‮ ‬بالداخل

08

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬ لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف

10

توفيق الشرعبي ليس مجرد شعار ..بل ثورة

03

م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬

31

الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬ سلام ومحبة

31

هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬

26

الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات

25

فاطمة الخطري*المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية

25

علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮

25

د. عبدالخالق هادي طوافبطاقة معايدة لليمن الموحد

24








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022