الأربعاء, 01-ديسمبر-2021 الساعة: 04:40 م - آخر تحديث: 04:30 م (30: 01) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
مغتربون
المؤتمر نت - عاد،اليوم ، إلى أرض الوطن المواطن مصطفي العماري قادماً من السعودية بعد أن تدخل فاعلي الخير وتبرعوا بمبالغ مالية كبيرة مكنته من دفع دية تقدر بخمسة ملايين ريال سعودي

المؤتمرنت -
العماري يعود للوطن بعد انقاذه من الاعدام حداً بالسيف
عاد،اليوم ، إلى أرض الوطن المواطن مصطفي العماري قادماً من السعودية بعد أن تدخل فاعلي الخير وتبرعوا بمبالغ مالية كبيرة مكنته من دفع دية تقدر بخمسة ملايين ريال سعودي وانقاذه من الاعدام بحد السيف، على أثر تنازل أولياء الدم مقابل دفعه للدية.

وسافر مصطفى علي العماري وهو من مديرية الشعر (محافظة اب) الى المملكة العربية السعودية بفيزه عمل سنة 2000م، حيث كان يبلغ من العمر 18 سنه للعمل بهدف إعالة اسرته وتكوين نفسه خاصة انه يتيم الاب، وبعد عشرين يوم حاول أحد الاشخاص الاعتداء على شرفه وهو ما دفعه للدفاع عن نفسه وصد المعتدي بضربه بمفتاح لفك براغي السيارات مما ادى الى مقتل المعتدي وتم الحكم عليه بالإعدام.. وبقي مصطفي الفقير والبعيد عن الاهل في السجن أكثر من 12 عاما تمكن خلالها من تعلم القرآن وعمل خطيباً وإمام جامع السجن في منطقة الدمام شرق المملكة العربية السعودية.

وبعد أن قضى مصطفى 12 سنه في السجن تدخل فاعلي الخير لدى اولياء الدم واقنعوهم بالتنازل عن الدم مقابل ان يدفع مصطفي الدية.

الجدير بالذكر ان قضية مصطفي العماري قد حظيت باهتمام كبير من قبل قناة "اليمن اليوم" وصحيفة "الميثاق" ومختلف وسائل الاعلام اليمنية وكذلك على صفحات الفيسبوك واستطاعت ان تخلق رأي عام تفاعل مع القضية وتجاوب اهل الخير وخصوصاً من أبناء اليمن المغتربين في أمريكا الذين تبرعوا بسخاء لتمكين مصطفي من ان يولد من جديد بعد ان كان ينتظره الموت اعداماً بحد السيف.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مغتربون"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021