الإثنين, 29-نوفمبر-2021 الساعة: 10:58 م - آخر تحديث: 10:47 م (47: 07) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
لأشقائنا‮ ‬في‮ ‬عمان‮.. ‬يحق‮ ‬لكم‮ ‬الافتخار
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
لماذا يحتفل اليمنيون بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر؟!
شوقي شاهر القباطي
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
راسل القرشي -
عاش عزيزاً ومات شهيداً
هو واحد من رجال الدولة الفريدين الذين كانت تحتم عليهم مسؤولياتهم أن ينظروا للوطن وأبناء الشعب من منظار الإنسان البسيط غير المتعالي وغير المتعجرف وغير المتغطرس، عكس كثيرين ممن يدَّعون اليوم بأنهم رجال دولة ومناضلين وهم لا يعرفون عن المسئولية الوطنية سوى اسمها إضافة إلى أن قلوبهم مليئة بالكراهية والحقد للآخر المختلف.

عاصر عدداً من الرؤساء اليمنيين وتحمل معهم مسئولية إدارة شئون البلاد والعباد ..، لم يعتذر عن منصب أوكل إليه من منطلق الإيمان الصادق بأن المسئولية في أساسها ليست استعراض أوخطاب تعنيف وتخويف وترهيب وإنما هي تشريف وخطاب تكليف .. وقليلون من المسئولين هذه الأيام من يعكسون هذا المفهوم الكبير والواسع للمسئولية.

عمل طيلة حياته بصمت واقتدار في كل مواقع المسئولية التي تولاها منذ بداية حياته العملية كمدرس في كلية بلقيس في عدن.

إنه الأستاذ المناضل الشهيد عبدالعزيز عبدالغني القامة السامقة التي قدمت للوطن الكثير والكثير وكان لها الدور الكبير في بنائه طيلة الخمسين سنة الماضية من عمر الثورة اليمنية المباركة "سبتمبر واكتوبر"..، وهو واحد ممن اغتالتهم يد الشر والتآمر والإرهاب وهو يصلي في بيت من بيوت الله العلي العظيم في أول جمعة من شهر رجب الحرام قبل عشر سنوات من الآن.

هذا هو الشهيد عبدالعزيز عبدالغني صاحب السيرة الخالدة .. الانسان والمعلم والأب الحنون لكل أبناء اليمن، والمسؤول الذي يعي ويدرك ماذا تعني المسؤولية.

عاش عزيزاً وكبيراً يستعصي على كل لغات الحقد والكراهية ، وعلى كل أشكال التآمر ومسميات الوقيعة والدس.. وسيبقى إسمه يسطع في سماء هذا الوطن ولن يستطيع أحد محوه من الذاكرة الوطنية والإنسانية ..، ومات شهيداً من أجل اليمن، وليس من أجل السعي لمنصب زائل أو مصلحة ذاتية.

لقد مثّل استشهاد عزيز اليمن فاجعة حقيقية لليمنيين جميعاً .. حيث كان علماً من أعلام السياسة والاقتصاد ورجل دولة قلّ أن نجد مثيلاً أو شبيهاً له اليوم.

كما كان واحداً من مؤسسي المؤتمر الذين عملوا بكل الصدق والمسئولية من أجل تحديث وتجديد المؤتمر وكان لهم الدور الكبير في جعل المؤتمر الحزب الرائد على الساحة الوطنية.

رحم الله الشهيد والقامة الوطنية الشامخة عبدالعزيز عبدالغني الذي كان مثالاً وقدوة في كل ماجسده من سلوك إنساني رفيع وصفات قيادية نادرة خلال مسيرة حياته الحافلة بالنضال من أجل حرية الشعب واستقلاله ووحدته وتقدمه وازدهاره.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021