الأربعاء, 19-يناير-2022 الساعة: 10:25 ص - آخر تحديث: 01:20 ص (20: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
لماذا هذا الحقد من معظم حكام الخليج على اليمن وسورية والعراق؟
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام
بقلم/ غازي أحمد علي*
فزورة‮ ‬معقدة‮ !‬‬‬
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
أخبار
المؤتمر نت - توصلت دراسة علمية جديدة، إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض الحساسية، مثل حمى القش، أقل عرضة لمخاطر الإصابة بفيروس كورونا

المؤتمرنت -
هذه الأمراض تخفف أعراض فيروس كورونا
توصلت دراسة علمية جديدة، إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أمراض الحساسية، مثل حمى القش، أقل عرضة لمخاطر الإصابة بفيروس كورونا.

فقد درس باحثون من جامعة كوين ماري بلندن حالات أكثر من 16000 بالغ في المملكة المتحدة بين مايو 2020 وفبراير 2021، وتبين أن المصابين بحمى القش والإكزيما أو التهاب الجلد أقل عرضة للإصابة بالفيروس بنسبة 23%.

وأوضحت الدراسة أن 38% بالنسبة للمصابين بالربو أقل عرضة للإصابة، حتى لو استخدموا أجهزة الاستنشاق العلاجية، وفق صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

كبار السن والذكور
ولعل المثير للدهشة أن الباحثين اكتشفوا، على عكس نتائج بعض الدراسات السابقة، أن المرضى الأكبر سناً أو الذكور أو الذين يعانون من حالات كامنة أخرى لم يكونوا في خطر متزايد للإصابة بالعدوى، باستثناء المشاركين في الدراسة من أصول آسيوية أو الذين يعيشون وسط أسر عدد أفرادها كبير.

فيما أوضح البروفيسور أدريان مارتينو من جامعة كوين ماري، أن الدراسة قائمة على الملاحظة والإحصاء والمقارنة وبالتالي لا يمكنها تحديد السبب وراء النتائج.

كما أضاف أن الفترة الزمنية لإجراء البحث سبقت مرحلة ظهور متغيرات فيروس سارس-كوف-2 مثل دلتا أو أوميكرون، وبالتالي فإنه من غير المعروف ما إذا كانت ظروف الحساسية تحمي من السلالات الجديدة.

إلى ذلك، أشار الباحثون إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لمعرفة ما إذا كان الأشخاص المصابون بالحساسية أقل عرضة للإصابة بالعدوى، وإذا كان الأمر كذلك، فما هي الأسباب الطبية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022