الأربعاء, 10-أغسطس-2022 الساعة: 08:41 ص - آخر تحديث: 01:35 ص (35: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
ثقافة
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
(الاختيار3).. محاكاة وثائقية استثنائية
سارعت الدولة المصرية عقب ثورة 30 يونيو 2013 في العديد من الأنشطة والإجراءات بهدف رفع الحالة المعنوية للشعب المصري، وصيانة الروح المعنوية والفخر الوطني للأمة المصرية، إضافة إلى رفع مستوي الوعي الجمعي وتنقيته من السرديات التاريخية المزيفة التي تخدم خطاب المؤامرة على مصر.

وكشفت دارسة للمركز المصرى للفكر والدراسات أنه تأتي الدراما الوطنية أو دراما الوعي وعلى رأسها مسلسل الاختيار الذي تحول إلى ثلاثية تلفزيونية باعتبارها أهم خطوة في الحرب المعنوية ومعارك الوعي والتنوير، وقد ذهب صناع المسلسل إلى نمط "المحاكاة الوثائقية" بدلًا من الترميز، وذلك من أجل تقديم الحقيقة التاريخية كاملة وترك الحكم للجمهور.

ولفتت الدراسة أن الدولة المصرية لجأت إلى مبدأ هام هو حق الشعب في المعرفة والإعلام والإخبار، وأن سرد الحقيقة دون فواصل دعائية أو إبداء الرأي هو أقصر الطرق للصدق وإقناع رجل الشارع بما غابه من تفاصيل تاريخية وسياسية.

وتابعت أن إنتاج ثلاثية الاختيار (2020، 2021، 2022)، ومسلسل هجمة مرتدة (2021) يظهر مدى حرص الدولة المصرية على أن الحقيقة ملك للشعب، ومدى احترام مؤسسات الدولة المصرية لحرية تداول المعلومات وإخبار الشعب حتى بأدق التفاصيل ولكن في الموعد الذي لا يتعارض مع الأمن القومي، حيث يتم تقديم الحقيقة دون زيف أو رتوش أو تجميل.

وأوضحت أنه على العكس من ذلك، فإن التنظيمات الإرهابية والتيارات التي ادعت أنها تمارس المعارضة السياسية يومًا ما، قد ادمنت تغييب جمهورها بسرد وقائع مزيفة وكاذبة، وادعاء المظلومية، وإدمان سرديات تاريخية مزيفة وموازية، على أمل أن تصبح هي التاريخ الحقيقي، وللمفارقة فإن من يحاول دائمًا الاستثمار في جهل الناس بالحقائق، وسرد الأكاذيب التاريخية، هو الذي يدعي تمسكه بحرية الإعلام والصحافة وحقوق الإنسان في معرفة ما يجري!

ولفتت الدراسة أنه فى مسلسل "الاختيار3" على وجه التحديد، قدم "محاكاة وثائقية استثنائية" غير مسبوقة في تاريخ الفن سواء فى التلفزيون أو السينما، إذ من النادر أن تسمح الإدارة الحاكمة في أي دولة بالعالم ان يتم تجسيد “رأس السلطة” في عمل درامي، فهو خط أحمر أمام حرية الإبداع حول العالم أجمع، باستثناءات قليلة كانت أغلبها لصالح الدعاية السياسية وليس السرد التاريخي كما يجري في “الاختيار – 3”.

وأوضحت الدراسة أنه كانت الإدارة المصرية قد اختارت العمل التلفزيوني باعتباره الوعاء الدرامي الأكثر قدرة على الوصول للناس، فإن صناع مسلسل “الاختيار – 3” قد نجحوا في استغلال الإمكانيات المتوفرة من أجل صناعة عمل درامي ناجح بغض النظر عن موضوعه وهنا تكمن خطورة دراما الوعي، إذ يجب أن يكون العمل الدرامي قادرًا على جذب المشاهد، ويتوفر في آلياته عوامل النجاح الفني قبل أن ينظر إليه باعتباره عمل موجه أو وطني أو حربي أو تاريخي.
ومن هنا تأتي أهمية وجود أهم ممثلي الجيل المسيطر على الحركة الفنية المصرية اليوم، كريم عبد العزيز وأحمد السقا وأحمد عز، بالإضافة إلى ملوك التشخيص خالد الصاوي وصبري فواز، والجيل الذي وصل إلى العالمية ممثلًا في الفنان أمير المصري الحائز على جائزة البافتا الأسكتلندية BAFTA Scotland عام 2021 (النظير الأسكتلندي لجائزة الأوسكار الأمريكية).

واشارت الدراسة إلى أن المفاجأة الأكبر كانت في الفنان ياسر جلال، الذى حجز مقعدًا له في صفوف عظماء السينما المصرية بجانب الفنان الراحل أحمد زكي الذى جسد الرئيس جمال عبد الناصر والرئيس محمد أنور السادات، ولكن التحدي الحقيقي الذى واجهه ياسر جلال هو أنه يجسد الرئيس الحالي للدولة المصرية، بكل حضوره القوي في الحياة اليومية للمواطن المصري، من تصريحات وصور ومواقف وطنية وإنسانية، ولقطات صوتية ومرئية تذاع على مدار الساعة ويسهل الوصول إليها عبر منصات رقمية مثل يوتيوب وتيك توك وفيس بوك، ما يجعل الوعي الجمعي للمصريين متشرب لتفاصيل الرئيس عبد الفتاح السيسي، سواء الأداء الحركي أو الحس الصوتي ونظرات الأعين وطريقة الحديث.

واختتمت الدراسة أنه مع هذا الأداء الاستثنائي للفنان لياسر جلال، وكافة فريق العمل، يتضح لنا أن الدولة المصرية التي اتهمت مرارًا بتهميش الفن، هي أكثر طرف حريص على القوة الناعمة المصرية، لأنه لا يوجد طرف ثان أو منتج آخر حرص على إخراج المواهب الكامنة لدي الفنان المصري كما فعلت الإدارة المصرية في سنوات ما بعد ثورة يونيو 2013 ولنا في الموسم الناجح لمسلسلات رمضان العام المنصرم إضافة إلى البداية المبشرة لمسلسلات العام الجاري خير دليل ان شركة “المتحدة” هي الحارس الأمين للقوة الناعمة وأن الدولة المصرية لديها حرص حقيقي على تحرير الفن المصري من محاولات مصادرته لصالح خطاب المؤامرة أو أن يلعب دور وظيفي هامشي في مشاريع إقليمية مضادة للدولة المصرية.
(الوطن المصرية)








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022