الإثنين, 15-أغسطس-2022 الساعة: 03:18 م - آخر تحديث: 03:10 م (10: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
التطبيع مع الكيان الصهيوني خيانةً عظمى لشهداء الأمة كلها
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮.. ‬مبادئ‮ ‬وقيم‮ ‬لا‮ ‬مهادنة‮ ‬فيها‮ ‬ولا‮ ‬تراجع‮ ‬عنها‮ ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
راسل‮ ‬القرشي
4 عقود على رياح أغسطس وقيم الحوار المسئول
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا الشيخ/ (صادق امين ابوراس)؟!
محمد اللوزي
قناة "اللاهوية"
د. عبدالخالق هادي طواف
لن ننجر الى مستنقع التفاهة
عبدالملك الفهيدي
هل تماهي قناة (الهوية) مع العدوان في الإساءة للمؤتمر وقياداته صدفة أم إتفاق ؟
حسين علي الخلقي
(الهوية) تقزم تضحيات الشهداء من اجل الزنم والانصار عليهم الاجابة على الاسئلة
علي البعداني
المؤتمر‮.. ‬الشجرة‮ ‬الوارفة
أحمد‮ ‬أحمد‮ ‬علي‮ ‬الجابر‮ ‬الاكهومي‮*
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
أخبار
المؤتمر نت - من المؤلم حقاً ان تجد نفسك مرغماً على الكتابة عن شخص بمنزلة الاخ والصديق في ذكرى استشهاده، فما بالك حين يكون هذا الاخ والصديق هو الرئيس الذي عملت معه وبجانبه في احلك فترة في تاريخ الوطن

بقلم الشيخ/ صادق بن أمين ابوراس -
الشهيد الصماد.. عنوان التضحية والفداء
من المؤلم حقاً ان تجد نفسك مرغماً على الكتابة عن شخص بمنزلة الاخ والصديق في ذكرى استشهاده، فما بالك حين يكون هذا الاخ والصديق هو الرئيس الذي عملت معه وبجانبه في احلك فترة في تاريخ الوطن كما هو الحال مع الذكرى السنوية لاستشهاد الرئيس صالح الصماد الذي اغتاله تحالف العدوان في 19 ابريل 2018م وهو يمارس مهامه الوطنية في محافظة الحديدة.

الجميع يعلمون انه وقبيل استشهاده كان الرئيس الصماد قد لمح الى ذلك في احدى خطاباته وكانه كان يشاهد نهايته التي تمناها هو ووفقه الله اليها ليذهب الى ربه مقاوماً شهيداً مدافعاً عن الوطن وسيادته واستقلاله في وجه العدوان الغاشم والحصار الظالم الذي تشنه قوات التحالف بقيادة السعودية والامارات ومن يقف خلفهم منذ ما يزيد عن سبع سنوات ،ولذلك كان استشهاده بمثابة وسام رباني، ووطني منح لرجل اثر ان يكون في طليعة المجاهدين والمقاومين ومن اوساط الناس والمقاتلين وبينهم.

كان لي وللأخ صالح الصماد شرف توقيع وثيقة التحالف بين المؤتمر الشعبي العام وانصار الله الذي تم بموجبه انشاء المجلس السياسي الاعلى الذي عملنا فيه معا وهو الامر الذي خبرت فيه الشهيد الصماد بكل ما تعنيه الكلمة من معنى حيث وجدته ذلك اليمني الصادق، والبدوي الشهم الذي لم تلوثه خفايا وخبايا السياسة، وذلك القيادي الذي يدرك معاني المسؤولية والتعايش مع الاخرين، وذلك الوطني الذي يقاتل من اجل البلد ما امكنه الى ذلك سبيلا وبكل ما يملكه وهل ثمة أغلى من الروح قربانا يقدمها الانسان في سبيل الذود عن وطنه وهو ما فعله الشهيد الصماد.

وانا اكتب عن الشهيد الصماد في ذكرى استشهاده لابد ان اعرج على مواقفه التي اعقبت احداث ديسمبر المؤسفة 2017م حيث كان تعاطي الصماد مع قيادات المؤتمر الشعبي العام وانا على راسهم بالغ الاثر في تجاوز محاولات استثمار واستغلال ما ترتب على تلك الاحداث من قبل تحالف العدوان وهو ما اثبت للجميع ان الصماد رجل دولة بحكمته ورجاحة عقله ووطنيته واستيعابه لمعنى ومفهوم ان تكون في موقع المسؤول الاول داخل البلد.

في الختام لا يمكنني الا ان اؤكد ان استشهاد الصماد كان خسارة للوطن، وخسارة للاخوة انصار الله، وخسارة لنا في المجلس السياسي، وخسارة للجميع لانه كان اخ وصديق للجميع، لكن عزاءنا فيه ان قدم روحه فداء للوطن واستشهد وهو في ميدان المقاومة والدفاع عن اليمن ووحدتها وسيادتها واستقلالها ضد عدوان غاشم قتل عشرات الالاف من الابرياء من النساء والاطفال والشيوخ والشباب، ولكن استشهاد الصماد وهو في موقعه كرجل اول في الدولة يمثل درساً في معاني المسؤولية والفداء والدفاع عن الوطن.

رئيس المؤتمر الشعبي العام
عضو المجلس السياسي الأعلى








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022