السبت, 20-أبريل-2024 الساعة: 04:13 ص - آخر تحديث: 04:17 ص (17: 01) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المؤرخ العربي الكبير المشهداني يشيد بدور اليمن العظيم في مناصر الشعب الفلسطيني
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
بنك عدن.. استهداف مُتعمَّد للشعب !!!
راسل القرشي
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمر نت -

د. عبدالخالق هادي طواف -
بطاقة معايدة لليمن الموحد
أربعين عام واليمن تعيش عرساً وطنياً وزحماً شعبياً من خلال مشاركة الشعب في صنعاء قراراته ومناقشة تفاصيل حياته ضمن أنشطة الحاضنة الشعبية المؤتمر الشعبي الذي وصل الى كل سهل وجبل وقرية وعزلة واسمع من خلال لجانه وفعاليته صوت كل مواطن ومظلوم ومكلوم الى اسماع متخذي القرار.

24 أغسطس 1982 كان حدثاً يمنياً ليس له مثيل ففي مثل ذلك اليوم قرر اليمنيون ان الصندوق هو الحكم وأن الشعب مصدر السلطات جميعا وبالشورى والحوار والوسطية يمكن بناء وطن يتسع للجميع.

وهكذا كان المؤتمر الحاضنة التي التف حولها الجميع أملا في وطن آمن ومستقر وشعب يعرف ما يريد وكيف يحققه بعيدا عن الصراعات الفكرية التي لم تسلم منها المكونات الفكرية والحزبية التي كانت موجودة على مدار التاريخ اليمني والعربي والإسلامي.

ففي ذلك اليوم قرر اليمنيون انهم أصحاب حق في إدارة شؤون أنفسهم عن طريق الوسائل العصرية والحديثة بعيدا عن النتوءات الفكرية التي مزقت بلدنا لفترة طويلة من الزمن وشرذمت أبنائه وسفكت دماءهم واستهانت باستقلاليتهم وهزت ثقتهم بأنفسهم.

انه المؤتمر الشعبي العام الذي جمع أغلب الشعب اليمني تحت رايته وربى جيلا جديدا لا برضى بغير الديمقراطية اسلوبا للتداول السلمي للسلطة بعيدا عن الفسق الفكري الذي مورس طويلا لتدجين شعب يضرب بجذوره في أعماق التاريخ في الديمقراطية والشورى وقوة الشكيمة.

وفي هذه المناسبة الجليلة يطيب لنا في جميع مستويات التنظيم وقواعده ان نتقدم بالتهاني والتبريكات لملايين الشعب اليمني الذي ما يزال يثق في ان اليمن لن تصل إلى السلام والاستقرار والتآخي الا من خلال بوابة المؤتمر لكونه الحزب الذي ينادي دائما بتغليب المصالح الوطنية على مصالح النخب الفكرية الماضوية والجماعات غبر اليمنية.

انه الحزب الذي يعامل كل فرد من افراد المجتمع على أنه قيل من اقيال اليمن ويحترم التوجهات التي تحترم الشعب اليمني شعب الملوك ويسعى نحو استعادة السلم والكرامة الوطنية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024