السبت, 10-ديسمبر-2022 الساعة: 12:46 م - آخر تحديث: 02:11 ص (11: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
اليمن العظيم تُودّع أديبها وشاعرها الكبير البروفيسور عبدالعزيز المقالح
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮ ‬يحميه‮ ‬الملايين‮ ‬من‮ ‬أعضائه‮ ‬بالداخل
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬
ليس مجرد شعار ..بل ثورة
توفيق الشرعبي
المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬
سلام ومحبة
الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬
ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬
هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊
(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات
الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊
المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية
فاطمة الخطري*
ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد
بطاقة معايدة لليمن الموحد
د. عبدالخالق هادي طواف
قضايا وآراء
المؤتمر نت -  واحدةً من أنبل وأعظم الثورات الوطنية التحررية الإنسانية، واحتفال شعبنا بأعيادها يجسد عودة الوعي الوطني الصحيح.. والانقسام حولها اعتساف للتاريخ وضياعاً للحاضر والمستقبل وخيانة لشهدائها

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام -
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
الثورة اليمنية »26 سبتمبر و14 أكتوبر« والتي يحتفل شعبنا بعيديهما الـ60 والـ59، في ظل صعوبات وتحديات وأخطار تستوجب إعادة قراءة التاريخ النضالي والوطني انطلاقاً من الأوضاع والظروف التي كان يرزح تحتها في ظل حكم الإمامة الظالم ونير جبروت الاستعمار الذي فرض على شعبنا الفرقة والتمزق ليسهل تأبيد سيطرته غير مدركٍ أن شعباً حضارياً عريق لا يمكن أن يستكين أو يستسلم لغازٍ يدنس أرضه ويصادر كرامته فكانت العلاقة بين سبتمبر وأكتوبر متلازمة فالانعتاق من الطغيان والتخلف والعزلة والتحرر من الاستعمار تأكيد أن وحدة الإرادة الثورية‮ ‬الوطنية‮ ‬تصنع‮ ‬النصر‮ ‬وأن‮ ‬الاختلاف‮ ‬والصراع‮ ‬والتناحر‮ ‬يولد‮ ‬الضعف‮ ‬ويسهل‮ ‬لأعداء‮ ‬اليمن‮ ‬ومخططاتهم‮ ‬التآمرية‮ ‬النيل‮ ‬من‮ ‬هذا‮ ‬الشعب‮ ‬العظيم‮.‬

هذا هو الدرس الأهم الذي ينبغي أن نستحضره اليوم لمعرفة الطريق الصحيح التي تخرجنا مما نحن فيه، كما أنه يصوب وعينا باتجاه الفهم الصحيح لتاريخنا المعاصر واستيعاب أن قيام الثورة اليمنية لم يكن عملاً مرتبطاً بانفعالات آنية وإنما حدث فرضته معطيات موضوعية لا يمكن النظر‮ ‬إليها‮ ‬إلا‮ ‬في‮ ‬سياق‮ ‬زمانها‮ ‬ومكانها‮ ‬والظروف‮ ‬الجغرافية‮ ‬والسياسية‮ ‬المحيطة‮ ‬بها‮ ‬وفي‮ ‬فضائها‮ ‬العربي‮ ‬والإسلامي‮ ‬والعالمي‮.‬

ما نريد قوله هنا أن فترة قيام الثورة اليمنية لا تفسر انطلاقاً من الحاضر الذي تشكل في مسار تفاعلات ايجابية وسلبية تُحسب ليس على الثورة ولا على من ناضلوا وضحوا في سبيل الوصول إلى لحظة قيامها والدفاع عنها وانتصار نظامها الجمهوري ونيل الاستقلال الناجز والتحرر من‮ ‬الاستعمار‮ ‬البريطاني‮ ‬البغيض‮.‬

وهكذا علينا إدراك أن الثورة اليمنية مثل أي ظاهرة إنسانية لها ايجابياتها وانجازاتها ولها سلبياتها وعثراتها وإخفاقاتها وأن الأولى تُحسب على الثورة والثانية على من حملوا لواءها ولكن تعاطوا معها انطلاقاً من الأهواء والمصالح والطموحات الشخصية والحزبية الضيقة، وهذا سيجعلنا نفكر بطريقة علمية تساعدنا على ما يفترض أن نقوم به اليوم من رص الصفوف وتوحيد جبهتنا الداخلية ضد أولئك الذين انحرفوا بالمسار وعلى أعداء اليمن الذين لم تتوقف مشاريعهم التآمرية العدوانية قبل وبعد الثورة اليمنية واليوم، وقبل هذا الانتصار على أمراضنا‮ ‬النفسية‮ ‬وإدراك‮ ‬أن‮ ‬لا‮ ‬بديل‮ ‬لحل‮ ‬قضايانا‮ ‬ومشاكلنا‮ ‬وخلافاتنا‮ ‬إلا‮ ‬بالتلاقي‮ ‬والحوار‮ ‬والتصالح‮ ‬لما‮ ‬فيه‮ ‬خير‮ ‬هذا‮ ‬الوطن‮ ‬وشعبه‮ ‬العظيم‮.‬

الثورة اليمنية »سبتمبر وأكتوبر« واحدةً من أنبل وأعظم الثورات الوطنية التحررية الإنسانية، واحتفال شعبنا بأعيادها يجسد عودة الوعي الوطني الصحيح.. والانقسام حولها اعتساف للتاريخ وضياعاً للحاضر والمستقبل وخيانة لشهدائها أولئك العظماء الذين قدموا أرواحهم فداءً في‮ ‬سبيل‮ ‬الحرية‮ ‬والتحرر‮ ‬الوطني،‮ ‬ومن‮ ‬تضحياتهم‮ ‬نستلهم‮ ‬ما‮ ‬ينبغي‮ ‬علينا‮ ‬القيام‮ ‬به‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬الانتصار‮ ‬لسيادتنا‮ ‬ووحدتنا‮ ‬واستقلالنا‮ ‬وحرية‮ ‬وكرامة‮ ‬شعبنا‮.. ‬وهكذا‮ ‬تكون‮ ‬الثورة‮ ‬اليمنية‮ ‬وهجاً‮ ‬وتوهجاً‮ ‬لا‮ ‬ينطفئ‮.‬
* إفتتاحية صحيفة الميثاق









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022