الجمعة, 27-يناير-2023 الساعة: 10:43 ص - آخر تحديث: 02:38 ص (38: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
وطنية أبو راس لا تحتاج شهادة (بياعي) الإحداثيات!!
علي البعداني
قيادة‮ ‬عند‮ ‬مستوى‮ ‬التحديات‮ ‬
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي محسن‮ ❊‬
كارثة 13 يناير 1986م اليمنية تتجدد مأساتها كل عام
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عن أكبر مرحلة تحدٍ بمسيرة المؤتمر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
غياب الأحزاب وصمود المؤتمر
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬
المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬
سلام ومحبة
الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬
ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬
هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊
(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات
الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊
المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية
فاطمة الخطري*
ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد
بطاقة معايدة لليمن الموحد
د. عبدالخالق هادي طواف
قضايا وآراء
المؤتمر نت -

أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور -
اليمن العظيم تُودّع أديبها وشاعرها الكبير البروفيسور عبدالعزيز المقالح
ودّعت اليمن العظيم شاعرها وأديبها الكبير عبدالعزيز المقالح اليوم الإثنين الموافق 28 تشرين الثاني/نوفمبر 2022م، في أجواء حزينة وعابسة، وقد تجلّت احزان اليمانيون على اختلاف مواقفهم السياسية والفكرية والثقافية، وعلى تنوعهم الإنساني، وتواجدهم الجسدي والروحي في داخل الوطن وخارجه، تنوّعت تلك التعبيرات والمواقف من خلال السيل المتدفق من البرقيات والرسائل والمقالات الطويلة والقصيرة عبر جميع وسائل التواصل الإعلامي والاجتماعي على فقيدهم العزيز الذي غادرهم جسداً وبقي فيهم روحاً حية خالده في زمن يماني صعب ومعقد تكالبت عليه الأعداء التاريخيين من (الأشقاء الأعْرَاب)، ومن الخونة من ابنائها من داخل الوطن وخارجه.

حظيت بشرف زيارة الفقيد العزيز/ المقالح لعدد من المرات، وقد كانت زيارات متكررة إلى مكتبه الواقع في مركز البحوث التاريخية في شارع بغداد في العاصمة صنعاء لمراتٍ عِدّه، وزرته كذلك إلى منزله العامر، وفي كل زيارة كنت اقوم بها مع زملائي واصدقائي اكتسبت ما يساوي القيمة المضافة في الفكر والثقافة وترصين الوعي كانعكاس لحالة رهبة المكان ووقار الزمان، وهيبة الإنسان الذي تتم حول جدل الحوارات والمناقشات وكل حالةٍ على حده:
ad
فرهبة المكان مستوحاة من البيئة التي تتم وبشكل يومي مناقشة احتياجات هذا الشاعر أو ذاك، هذا العالم الجليل أو تلك العالمة، مدى حاجة هذا الفيلسوف أو المؤرخ لطباعة كتبهم أو تقويم مخطوطاتهم، أو تصحيح حواشي مؤلفاتهم وخلافه.

ووقار الزمان مستوحى من وقار أزمان وعصور هؤلاء الفطاحل وما قدموه للإنسانية من نتاجات فكرية واجتهادية جديلة تخدم علومهم ونظرياتهم والمجتمعات البشرية التي تحاكي علومهم وفلسفاتهم.
وهيبة الإنسان الذي كرّمه الله بأن تلتقي فيه وحوله كل تلك الاجتهادات الفكرية الإنسانية في مسار التطور التاريخي وتطوره وازدهاره ونمائه.

والزمان، أي زمان التي حامت فيه أرواح المثقفين الثوريين وأفكار الفلاسفة العظام الحالمين الطوباويين ونقيضها من الثوريين، بالاستناد إلى الجدل الصاخب وعكسه في تحليل تلك النظريات واصولها وفروعها، هُنا علينا أن لا ننسى أن مفكرنا الكبير وشاعرنا الفذ الدكتور/ عبدالعزيز صالح المقالح، قد اختار طواعية البقاء والسكن في مدينة صنعاء التي حوت كل فن من فنون العلم والثقافة، هذه المدينة الساحرة التي كانت ولازالت بيئة سكنى وورع وعطاء فكري وثقافي وحتى فلسفي لا حدود له، هُنا نتذكر أن صنعاء وضواحيها أنجبت أعظم علماء اليمن ومفكريها ومؤرخيها وقادته امثال:

المؤرخ العلامة أبو الحسن الهمداني.
العلامة الهادي مؤسس المدرسة الهادوية في الحكم.
المؤرخ العلامة عبدالرزاق الحميري الصنعاني.
العلامة ابن الوزير.
العلامة ابن الأمير.
العلامة ابن المزجاجي.
العلامة بدرالدين بن أمير الدين الحوثي.
العلامة الشوكاني.
المؤرخ العظيم نشوان بن سعيد الحميري.

لقد حدثني في آخر زيارة لي لمنزله العامر بالفكر والخير والرهبة، وهو طريح الفراش، أنه لازال مغرم بالكتابة، ويكتب يومياً شيئاً من مخزون فكره ومن ماتجود به ملفات أرشيف ذاكرته المتوهجة، برغم أنه قد ولج إلى الرابعة والثمانين من العمر، أي فكر هذا؟، وأية ذاكرة متوهجة امتلكها شاعرنا العظيم المقالح؟، وأي تنوع خصب ذاك الذي حباه الله في كل سنوات حياته؟، نعم إنه ثروة اليمن الفكرية العظيمة، والتراث الذي سيبقى خالداً للأجيال القادمة، جيلاً بعد جيل.

في هذه اللحظات الحزينة من لحظات وداعه الخالد، ونحن جميعاً نودعه ونرثيه، والبعض مِنّا قد بكى عليه بحرقةٍ إنسانية مؤلمه وهم في عداد الكثرة من زملائه وطلابه ومحبيه ومريديه، علينا أن نقف برهةً للتأمل والتفكر ببصيرةٍ ثاقبه في الأمور المتعلقة بدوره الثقافي، الأكاديمي، الوطني، الأدبي بأنواعه، الثوري وغيره من عطاءاته المتنوعة في الآتي:

أولاً: أنجز البروفيسور/ المقالح العديد من الدراسات والحوارات واللقاءات الموثقة مُنذ أن بقي لأزيد من عقد من الزمان رئيساً لجامعة صنعاء، وبعدها رئيساً لمركز الدراسات اليمنية التاريخية، خلال هذه العقود جمع كماً هائلاً من الدراسات العلمية والثقافية، “المطلوب جمعها وتنقيحها وإخراجها للقراء من طلاب الدراسات الأكاديمية العليا”.

ثانياً: في عقوده السبعين التي عاش مرحلة الإنتاج الثرية، وفي مرحلة عطائه الأدبي الكثيف، كتب العديد من المسرحيات والقصص الأدبية والنصوص الهامة في حقولٍ شتى، علينا الاهتمام بها وجمعها باعتبارها ذخيرة فكرية للقادم من الزمان لمستقبل الأجيال اليمنية الفتية.

ثالثاً: أنتج المبدع المقالح سيلاً هائلاً من قصائده الشعرية، البعض منها وثقها في دواوينه الشعرية والبعض الآخر قد تتوه وهي متناثرة في المجلات والصحف اليومية والأسبوعية والشهرية، ولكي لا تضيع علينا أن نشمر السواعد للبحث عنها وجمعها وتوثيقها وتدوينها كي تبقى مخزوناً فكرياً وفلسفياً للأجيال المتعاقبة.

رابعاً: قدّم البروفيسور/ المقالح العديد من الدراسات السياسية والفكرية والثقافية، عددٌ منها طُبع في كتيبات، والآخر لازال تائه يبحث عن من ينقذه من التوهان بين الأرفف وادراج المكاتب المتناثرة، ولهذا علينا أن نجتهد ونشكل فريق من المختصين وحتى من الهواة المحبين له.

خامساً: على الجهات الرسمية في الدولة أن تقوم بإصدار قرار بتسمية مركز البحوث والدراسات اليمنية باسمه والتي رأسها وقادها لعقودٍ من الزمان، كما وأنه يستحق أن تسمى جامعة حكومية باسمه للأثر الفكري الخالد الذي خلفه.

سادساً: تكليف جهة حكومية ما بعد انتهاء العدوان على اليمن بأن تجمع تراثه الفكري والشعري والثقافي وتصدره في مجلدات محفوظة باسم مركز البحوث والدراسات التاريخية.

سابعاً: لا يبقى للأمم الحية في هذا العالم سوى الإرث والتراث الفكري والفلسفي والسياسي بأنواعه وتشعباته ومناهجه الرصينة.

الخلاصة:
من خلال استعراضٍ سريع للتراث البشري العالمي، ومقومات مرتكزات قيام الحضارات الإنسانية على مستوى العالم، لم يبقى منه سوى الإرث الموثق المكتوب أو المنقوش في اللقي والجلود الحيوانية وعلى اوجه الاحجار، وعلى صفائح المعادن والحديد والتربة الطينية، وفي عصرنا الحالي تبقى الأوراق والأقراص الممغنطة، والهارديسك والفلاشات، جميعها حوافظ مكنونة لحضارتنا اليوم، وحضارة من سبقونا من الأجيال.

وأثبتت العصور والأزمنة كلها بأن الثروات الحقيقية هي ثروة الإنسان المبدع ونتاجه الفكري، والمصالح ومن سبقوه من المفكرين هم ثروة الأمة الحقيقية.

﴿وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ﴾

رئيس وزراء حكومة الإنقاذ الوطني / صنعاء








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2023