الإثنين, 26-فبراير-2024 الساعة: 06:12 م - آخر تحديث: 05:53 م (53: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
أخبار
المؤتمر نت - إن أحرار اليمن الذين واجهوا قوى الإحتلال وتصدوا بكل شجاعة للغزاة في الماضى لقادرين اليوم

المؤتمرنت -
القوسي مهنئا أبو راس .. عيد الاستقلال يذكّر بحتمية طرد الغزاة
تلقى رئيس المؤتمر الشعبي العام الأخ صادق امين أبو راس، برقية تهنئة من القائم بأعمال رئيس دائرة الشباب والطلاب عضو الأمانة العامة، الشيخ ناجي يحيى القوسي،بمناسبة العيد الـ56 للاستقلال الوطني الـ30 من نوفمبر1967 ينشر ( المؤتمرنت)فيما يلي نصها:


الأخ الشيخ المناضل صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبى العام. حفظكم الله
تحية تقدير..... وبعد

بإسم القطاعات الشبابية والطلابية بفروع المؤتمر الشعبي العام بالمحافظات والجامعات وقيادة دائرة الشباب والطلاب بالأمانة العامة للمؤتمر نتقدم إليكم ومن خلالكم إلى كل قيادات وأعضاء المؤتمر الشعبى العام وأنصاره وحلفائه، وإلى كافة أبناء الشعب اليمنى العظيم بأسمى آيات التهانى والتبريكات بمناسبة حلول ذكرى العيد الوطنى ال56 ال30 من نوفمبر1967 المجيد عيد الإستقلال وإجلاء آخر جندى بريطانى من جنوب الوطن الغالي حيث كان ذلك نتاج لثورة ال14 من كتوبر1963 التى إنطلقت شرارتها الأولى من جبال ردفان الأبية بفضل دماء الشهداء وتضحيات أبناء الشعب اليمني العظيم في جنوب وشرق الوطن آنذاك إضافة إلى دعم الثورة السبتمبرية اليمنية والتى شكلت نقطة الإنطلاق نحو التحرر والإستقلال وعجلت بالخلاص من حقبة الإستعمار البغيض.

الأخ رئيس المؤتمر

ونحن نحتفى اليوم بهذه المناسبة العظيمة نستذكر فيها عظمة البطولات وحجم التضحيات التى صنعت فجر اليمن الجديد ومثلت نصرا وحدويا مباركا عزز من قيم الوحدة الوطنية بين أبناء الشعب حيث إلتحم فيها اليمنيون جميعا في الشمال والجنوب والشرق والغرب لتعزيز النصر الثوري الذي تحقق فى شمال الوطن بثورة ال26 من سبتمبر1962 التى قضت على الحكم الإمامى الكهنوتى المتخلف وهيئت الظروف الملائمة لإشعال ثورة ال14 من أكتوبر المجيدة مما يؤكد واحدية الثورة اليمنية وتلاحمها فى النضال والتضحيات لتحقيق الحرية والكرامه والإستقلال.

وتأتى اليوم الذكرى ال56 لعيد الاستقلال فى ال30 من نوفمبر المجيد ووطننا مايزال يرزح بعض أجزائه تحت الاحتلال من بعض القوى الأجنبية مما يحتم علينا جميعا في كافة أرجاء الوطن إعادة الإعتبار لعيد الاستقلال الوطنى من خلال التصدى لكل أشكال الإحتلال والإستعمار والوصاية والهيمنة الخارجية والرفض لكل أشكال التبعية والإرتهان وانتهاك السيادة الوطنية والعمل بروح وطنية واحدة لانتزاع الإستقلال وطرد القوات الأجنبية من كل أرجاء وطننا الحبيب.

الاخ رئيس المؤتمر

إن أحرار اليمن الذين واجهوا قوى الإحتلال وتصدوا بكل شجاعة للغزاة في الماضى لقادرين اليوم على مواجهة قوى العدوان والمحتلين الجدد مؤكدين الحقيقة التاريخية بأن اليمن مقبرة الغزاه ومستلهمين من نضالات الحركة الوطنية دروس التضحية والفداء من أجل حماية الوطن ومكتسباته فى الثورة والجمهورية والوحدة فعيد الثلاثين من نوفمبر المجيد يتصل اليوم حاضره بماضيه في تحقيق تطلعات الشعب فى دحر المحتلين ونيل الحرية والكرامة وإستعادة إستقلال القرار الوطني وتحقيق السلام العادل والشامل الذى يحقق للشعب كامل حقوقه ويحافظ على ثوابت الوطن وسيادته وإستقلاله ووحدة أراضيه

الاخ رئيس المؤتمر

تأتى الذكرى ال 56 ال30من نوفمبر المجيد فى ظل ظروف عصيبة تشهدها أمتنا العربية والإسلامية نتيجة العدوان الوحشى والبربرى الصهيونى وحرب الإبادة الجماعية التى يتعرض لها الشعب الفلسطيني بقطاع غزه بكل أنواع الأسلحة الفتاكة والمحرمة دوليا وبدعم وإنحياز كامل من القوى الغربية والاستعمارية وفي مقدمتهم أمريكا وبريطانيا والغرب وحلفاؤها وذلك العدوان والقتل أمام صمت مريب للمجتمع الدولي وماهو أشد ألما أن نرى خذلان أبناء الشعب الفلسطيني في غزه يأتي من غالبية حكومات النظام العربي والإسلامى.

وأمام ذلك الصمت كان للجمهورية اليمنيه قيادة وحكومة وشعبا وكافة القوى السياسية وأحرار اليمن موقفهم الواضح في ضرورة القيام بدورهم الكبير في الوقوف إلى جانب أبناء غزة وفلسطين ومواجهة العدوان الصهيوني البربري فكانت نصرة أبناء غزة والقضية الفلسطينية من اليمن واضحا وجليا سواء على مستوى التدخل العسكري المباشر أو على مستوى الدعم المادى والسياسي والجماهيري إيمانا بالواجب العربي والاسلامى فى نصرة القضايا العربية والإسلامية.
كما كان المؤتمر الشعبى العام ولايزال فى طليعة القوى الوطنية والسياسية الداعمه لحق الشعب الفلسطيني فى مقاومة الإحتلال الصهيوني وتحرير كامل أراضيه المحتلة وإقامة دولته الفلسيطينية وعاصمتها القدس الشريف وفق قرارات الشرعية الدولية وإدانة كل الإعتداءات والإنتهاكات والممارسات الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني الشقيق.

ختاما...
نكرر لكم التهنئة بهذه المناسبة العظيمة ونجدد العهد والولاء لكم ونحن على ثقة بأن المؤتمر في ظل قيادتكم الحكيمة قادر على تجاوز كل الصعوبات والتحديات ومواصلة مسيرة عطائه التنظيمى والوطنى.

داعين لكم بالعون والتوفيق في قيادة المؤتمر في ظل هذه الظروف الإستثنائية العصيبة من تاريخ الوطن، ومؤكدين لكم الإستمرار على نهج مناضلي الثورة اليمنية ودعم ومناصرة القضايا العربية العادلة وعلى راسها القضية الفلسطينية.

وفقكم الله وسدد على طريق النصر خطاكم...
وتقبلو فائق التحية والتقدير....
أخوكم/ ناجى بن يحيى القوسي
القائم بأعمال رئيس دائرة الشباب والطلاب
عضو الأمانة العامة








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024