السبت, 24-فبراير-2024 الساعة: 05:33 ص - آخر تحديث: 01:40 ص (40: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
عربي ودولي
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
تدمير أكبر مصفاة نفط في السودان
قامت قوات الدعم السريع اليوم الاربعاء، بتدمير مصفاة الجيلي، أكبر مصفاة للنفط في السودان، الواقعة شمالي مدينة بحري في ولاية الخرطوم.

وقالت القيادة العامة للقوات المسلحة في السودان، في بيانٍ لها: إنّ "المليشيا المتمردة تسببت اليوم بحدوث حريق ببعض مرافق مصفاة الخرطوم بالجيلي، نتيجةً لإقدامها على تدمير وحدات التحكّم في المصفاة".. بحسب قولها.

وأوضح البيان أنّ المبادرة بإصدار بيان من قبل الميليشيا، "لن ينطلي على فطنة شعبنا في محاولةٍ لإلصاق جريمتها النكراء بالقوات المسلحة السودانية التي يمنعها ولائها الوطني وعقيدتها الراسخة من الإقدام على مثل هذا السلوك البربري وتدمير مقدراتنا الوطنية".

وحمّلت القوات المسلحة السودانية "الدعم السريع الإرهابية ومرتزقتها الذين جلبتهم من خارج البلاد، كامل تبعات هذه الجريمة الكبرى، وكل ما يترتب عليها من أضرار تلحق بالمنشأة، وسكان المنطقة حولها، ولا سيما وأنّها قد حرصت على احتلال المصفاة منذ أول يوم لتمرّدها المشؤوم".. داعيةً المجتمع الدولي والإقليمي بالإسراع في تصنيفها منظمة إرهابية.

من جانبها، ادعت قوات "الدعم السريع" أنّ طيران الجيش السوداني قصف، فجر اليوم الأربعاء، وللمرّة الرابعة مصفاة الجيلي للبترول.. مشيرةً إلى أنها "دُمرت بالكامل".

بدورها، قالت مصادر إعلامية سودانية: إنّ "الدفاع المدني السوداني سيطر على حريقٍ في مستودعات مصفاة الجيلي".. مضيفاً أنّ "المصفاة لم يتمّ تدميرها".

وبحسب بيانٍ سابق للجيش السوداني، فقد احتلّت "قوات الدعم السريع" مصفاة الجيلي منذ بداية الحرب واستمرّت في سحب الوقود منها.

ومنذ اندلاع الحرب في السودان، في ال15 من إبريل الماضي، تعرّض العديد من المنشآت النفطية إما للسيطرة أو القصف ما أدّى إلى خروجها عن الخدمة، على غرار ما حدث لحقل بليلة في ولاية غرب كردفان، الشهر الماضي.

وخرجت أكبر مصفاة في السودان عن دائرة الخدمة لتنضم لجسري خزان جبل أولياء وشمبات بعد تدميرهما بشكلٍ جزئي أيضاً.

ومصفاة الجيلي الواقعة على بعد 70 كيلومتراً من الخرطوم، واحدة من أكبر المصافي في السودان، اكتمل بناؤها في العام 2000 وترتبط مع مناطق الإنتاج النفطي بخط أنابيب كما ترتبط بميناء بشائر لتصدير النفط على البحر الأحمر، وتوفر المصفاة غالب الاحتياجات النفطية والغاز للبلاد.

ويُشار إلى أنّ أكثر من 120 منشأة حيوية تعرّضت لدمارٍ شامل أو جزئي خلال الحرب، بينما يتبادل طرفا القتال الاتهامات بشأن المسؤولية عن ذلك، كما طال الدمار معظم الأحياء السكنية والأسواق والمنشآت الصناعية والاقتصادية والمتاحف الوطنية والجامعات والمدارس .








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "عربي ودولي"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024