السبت, 25-مايو-2024 الساعة: 04:45 م - آخر تحديث: 04:45 م (45: 01) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المستقبل للوحدة
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها
إبراهيم الحجاجي
الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮*
ضبابية المشهد.. إلى أين؟
إياد فاضل*
شوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة
راسل القرشي
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
عربي ودولي
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
إعلاميو العالم يطالبون بحماية الصحفيين بغزة
وجهت 30 مؤسسة إعلامية حول العالم رسالة تدعو إلى حماية الصحفيين في قطاع غزة، حيث ارتفع ضحايا الصحافة هناك إلى 132 شهيدا، منذ بداية العدوان الصهيوني الأمريكي على القطاع في السابع من أكتوبر الماضي حسب إحصاءات مكتب الإعلام الحكومي في القطاع.

وأفادت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، بتوقيع أكثر من 30 مؤسسة إخبارية -أمس الخميس- رسالة مفتوحة تعرب فيها عن تضامنها مع الصحفيين العاملين بقطاع غزة، وتدعو إلى حمايتهم وضمان حريتهم في أداء عملهم.

ومن بين الموقعين على الرسالة التي نسقتها لجنة حماية الصحفيين، وكالات الأنباء العالمية "فرانس برس"، "أسوشيتد برس"، "رويترز" بالإضافة إلى وسائل إعلام بارزة من بينها "نيويورك تايمز"، "بي بي سي نيوز"، صحيفة "هآرتس" الصهيونية.

وجاء في الرسالة: "منذ نحو خمسة أشهر، ظل الصحفيون والعاملون في مجال الإعلام في غزة، وهم المصدر الوحيد للتقارير الميدانية من داخل القطاع الفلسطيني، يعملون في ظروف غير مسبوقة".

وأشارت إلى أن ما لا يقل عن 89 صحفيا وعاملا في مجال الإعلام في غزة استشهدوا في الحرب، وفق أرقام لجنة حماية الصحفيين.

كما جاء بالرسالة -التي وقعها أيضا كل من اتحاد المذيعين الدوليين، والرابطة العالمية للصحف وناشري الأخبار- أن الصحفيين مدنيون ويجب على السلطات الصهيونية حمايتهم "باعتبارهم غير مقاتلين بموجب القانون الدولي".

وتابعت: "يجب محاسبة المسؤولين عن أي انتهاكات لهذه الحماية".

وتأتي تلك الرسالة بعد دعوات متواصلة وجهتها وسائل إعلام مختلفة تناشد فيها دول العالم تكثيف ضغوطها على الكيان الصهيوني ومصر للسماح بوصول وسائل الإعلام الدولية إلى القطاع المحاصر، وإلى الضغط على أطراف الصراع لحماية الصحفيين باعتبارهم مدنيين.

وعدت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية بإحدى افتتاحياتها، أن عدد العاملين في مجال الإعلام الذين قُتلوا بالحرب الصهيونية على قطاع غزة أكثر من العدد المسجل في أي دولة أخرى خلال عام واحد.. معتبرة استهداف الصحفيين عمدا "جريمة حرب".

الجدير ذكره أن مراسل الجزيرة إسماعيل أبو عمر والمصور أحمد مطر تعرضا لقصف بمسيّرة صهيونية خلال تغطيتهما الصحفية بمنطقة قيزان النجار جنوبي القطاع يوم 13 فبراير الماضي مما أدى بشكل فوري إلى بتر الساق اليمنى للمراسل، في حين أصيب المصور بجراح بالغة.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "عربي ودولي"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024