الثلاثاء, 25-يونيو-2024 الساعة: 05:51 م - آخر تحديث: 05:14 م (14: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المستقبل للوحدة
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود
د. علي مطهر العثربي
الوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها
إبراهيم الحجاجي
الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮*
ضبابية المشهد.. إلى أين؟
إياد فاضل*
شوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة
راسل القرشي
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
أخبار
المؤتمر نت - تلقى رئيس المؤتمر الشعبي العام الأخ صادق بن أمين ابو راس، برقية تهنئة بالعيد الوطني الـ34 لقيام الجمهورية اليمنية وإعادة تحقيق الوحدة في 22 مايو 1990م، من أحمد غالب الرهوي عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام عضو المجلس السياسي الأعلى

المؤتمرنت -
الرهوي: الوحدة حققت لليمن الكثير من المنجزات رغم المؤامرات والفتن
تلقى رئيس المؤتمر الشعبي العام الأخ صادق بن أمين ابو راس، برقية تهنئة بالعيد الوطني الـ34 لقيام الجمهورية اليمنية وإعادة تحقيق الوحدة في 22 مايو 1990م، من أحمد غالب الرهوي عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام عضو المجلس السياسي الأعلى، جاء فيها:

المناضل الشيخ/ صادق أمين أبو راس - رئيس المؤتمر الشعبي العام - الأكــرم

تحية وتقدير وبعد:

يطيب لي ونحن نحتفي بالعيد الوطني الـ34 للجمهورية اليمنية أن أرفع إليكم أسمى آيات التهاني وأطيب التبريكات بهذه المناسبة العظيمة، وهي من خلالكم إلى قيادات وقواعد وحلفاء وأنصار المؤتمر على امتداد الوطن الكبير.

إن مضي 34 عاما من عمر وحدتنا المباركة، يعني وجود أجيال أبصرت النور تحت سماء اليمن الواحد، وكانت شاهدة على الكثير من المنجزات التي تحققت رغم المؤامرات ومحاولات إشعال الفتن، وتوالي دورات الصراع والاقتتال.
خلال هذه الفترة، تراكمت الكثير من التجارب والدروس، وعلينا - كما تؤكد دائماً- الإفادة منها لترسيخ دعائم الوحدة وتحصينها من تكرار الأخطاء، وسد الثغرات التي ينفذ منها أعداء اليمن وهم يحاولون جعل المنطق يمشي على رأسه، عندما يروجون للضعف بأنه قوة وللشتات بأنه خلاص وللخيانة بأنها استقلال وتحرر.

وأنا على ثقة بأن المؤتمر الشعبي العام سيواصل العمل مع بقية القوى الوطنية لتجاوز عثرات الماضي والتخفف من أعبائه، والتوجه نحو المستقبل برؤى موحدة تعيد بناء الوطن وتعزز مكانته في الإقليم والعالم، وهذا الدور المأمول ليس غريبا على المؤتمر، الذي تأسس بتجربة وحدوية فريدة، وكان السبّاق والمبادر لصناعة فجر الـ22 من مايو 1990، وفي مقدمة الصفوف المدافعة عن الوحدة، والمقاومة للعدوان بوجهيه الأعرابي والغربي، وما أحوجنا اليوم لمزيد من الترابط والتكامل، ونحن نواجه عدواناً يحاول أن يثنينا عن موقفنا الداعم للأشقاء في فلسطين المحتلة عامة وقطاع غزة على وجه الخصوص.
وإن واجهنا وإخوتنا في محور المقاومة الكثير من الخذلان، فلا أقل من أن نعزز وحدة الجبهة الداخلية وتماسكها؛ لضمان استمرار الدور الفاعل الذي تتصدره صنعاء - حاضرة اليمن وحاضنة كل اليمنيين، حتى تحقيق النصر بإذن الله.

عاش اليمن حراً موحداً،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوكم أحمد غالب الرهوي
عضو المجلس السياسي الأعلى
عضو اللجنة العامة








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "أخبار"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024