الثلاثاء, 23-يوليو-2024 الساعة: 05:27 م - آخر تحديث: 05:09 م (09: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المستقبل للوحدة
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
مرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس
محمد عبدالمجيد الجوهري
أيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً
أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتور
الاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود
د. علي مطهر العثربي
الوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها
إبراهيم الحجاجي
الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮*
ضبابية المشهد.. إلى أين؟
إياد فاضل*
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
ثقافة
المؤتمر نت -

عبير مشخص - الشرق الاوسط -
معرض لندني يقدم جماليات العمارة الطينية في اليمن
في المعهد الملكي للمعماريين البريطانيين، يقام حاليا معرض بعنوان «العمارة في اليمن» والمستمد من كتاب «العمارة في اليمن من يافع الى حضرموت» للمعمارية العراقية سلمى الدملوجي. المعرض الذي تم تمديد فترة عرضه حتى 9 فبراير (شباط) المقبل، يقدم ملامح العمارة الطينية في اليمن، المباني وخصائصها من خلال الصور والخطط الهندسية، وايضا من خلال نماذج مصغرة من أشهر تلك المباني. قد يبدو المعرض مهما للمختصين فقط، ولكنه على صغر حجمه يسلط الضوء على جزء مهم من التراث اليمني والعربي بشكل عام قد يلمس جانبا في كل منا. وتقول الدملوجي، ان الكتاب والمعرض يدوران حول «المعمار وفهمه». وهما ايضا يعنيان بأساليب البناء والتصميم». ويضم الكتاب ايضا محاورات مع بنائين يمنيين تخصصوا في العمارة التقليدية.
وتقول سلمى الدملوجي، ان المباني الطينية تحمل لغة معمارية خاصة، فهي بنت بيئتها تستخدم الطين والحجر لتشييد مباني تتميز بالتفرد، وهو ما قد تفتقده المباني الحديثة التي تحول الكثير منها الى نسخ متواضعة المستوى. فـ«المعماري والبناء يجب ان يكون عارفا وملما بفن استخدام الإسمنت والخرسانة وهو ما لا يتوفر كثيرا في المباني المقامة، في كثير من البلاد العربية».

المعرض الذي تركز فيه الدملوجي على تفرد العمارة الطينية، هو جزء من كتابها الذي قدمت فيه الدملوجي نماذج العمارة الطينية في عدة مدن يمنية، منها ضالع ويافع وحضرموت ووادي دوعن والذي تقول الدملوجي، إنه من أغنى المناطق في المعمار الطيني، والذي لم يدمر مثلما حدث في أماكن أخرى، مثل وادي حضرموت.

ولكن هذا النوع من المباني يمكن ان يعيش، ويستمر اذا استقر السكان هناك وقاموا بعمال الصيانة الدائمة لتلك المباني وهذا المجهود كما تؤكد الدملوجي، يعتمد على الافراد اكثر من اعتماده على المجهودات الرسمية. في بلد يضم ثلاث مدن ضمتها اليونسكو لقائمة التراث العالمي يعتمد مصير التراث المعماري على المساعدات الخارجية والمجهودات الفردية، بالإضافة الى زحف «الحضارة الحديثة». وبالنظر الى المنطقة العربية تقول الدملوجي، ان التراث المعمار التقليدي لم يبق منه الا اقل القليل، ففقدت عمان والى ربع تراثها المعماري في إطار التحديث، والحال يسري على دبي ودول الخليج الأخرى، التي كان لديها القليل من التراث المعماري، الذي اختفى معظمه. ولكن ما الذي يتبقى من التراث المعماري للمنطقة؟ تؤكد الدملوجي أن اليمن ما زال يحمل الكثير من تراثه المعماري بفضل مجهودات متفرقة للسكان وللجمعيات الخارجية، بالإضافة للجهود الرسمية». فاليمن كان دائما منطقة عمرانية غنية بفضل التجارة في الغالب. وفي كثير من المناطق فإن اساليب البناء الطيني ما زالت موجودة وان كانت تتعرض الآن لزحف من الاساليب الحديثة والذي يهدد الحرفية العالية والتقليدية في تلك المناطق.

في السباق نحو التحضر تخلصت كثير من الدول من تراثها المعماري واصبح التقليد والاستيراد، هو السمة الغالبة. وتعلق الدملوجي «التقليد ليس خطأ فكل الفنون تعتمد على التقليد، حتى الفن الاسلامي اعتمد على فنون أخرى. المهم ان يكون التقليد بوعي وفهم وليس نقلا من دون فهم». وهذا بالتالي ينسحب على طرق البناء الحديثة ولهذا تصر سلمى على ان المباني الطينية تستحق منا الاحتفاء. «المناخ الحالي هو مناخ الاستيراد، نحن نستورد المباني والمتاحف والفنون، والمهم هنا ان نعرف كيف نستفيد ونستخدم تلك الاشياء المستوردة».

وتبدي سلمى سعادتها بالاستقبال الذي لقيه المعرض والكتاب، وتضيف ان النسخة العربية من الكتاب في الطريق. والكتاب كما تؤكد سلمى، وهو الاساس، يستعرض المعمار الطيني في رحلة زمنية تمتد من الماضي، وتمر بالحاضر، والمشاريع التي تقام حاليا وأعمال الصيانة، وتستمر حتى المستقبل الذي يحمل بعض المشاريع التي تستوحي الماضي، «اهم شيء بالنسبة لي، هو أن يرى الناس أنه معمار حي». ما الذي تحمله المباني الطينية، ولا يتوفر في المباني الحديثة؟ سؤال لا بد من طرحه. تقول سلمى ان تلك المباني تمثل كل شيئا نفتقده الآن في البنيات الحديثة، وتضيف موضحة «الوظيفة، والتصميم، ومراعاة الخصوصية، واستخدام المساحات الفارغة، ومراعاة المناخ والبيئة، باختصار كل شيء».








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024