السبت, 02-مارس-2024 الساعة: 03:37 ص - آخر تحديث: 01:30 ص (30: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
آرون بوشنل أثبت موقفاً إنسانياً من أمام سفارة الكيان في واشنطن
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
مغتربون
المؤتمر نت - الدكتور راسم محمد الجمال
حوار: ابوبكر احمد عباد -
الخبير المصري راسم الجمال ..الباحث اليمني من أفضل الباحثين العرب
اعتبر أن الباحث اليمني من أفضل الباحثين العرب الذين وفدوا على كلية الإعلام بجامعة القاهرة، ووصفه بأنه باحث مجتهد ومثابر.
وحصر أهم المشاكل التي تواجه البحث العلمي في الوطن العربي في التمويل ونشر وتسويق الأبحاث وفي البيئة المحيطة بالبحث العلمي، وأخيراً في سيطرة التوجهات السياسية على الكثير من المعارف والعلوم البحثية.
"السياسية" التقت في القاهرة أحد أبرز بروفسورات الإعلام في الوطن العربي، فهو صاحب مدرسة ورؤية في فلسفة العلم وفي المدرسة النقدية الاجتماعية. إنه الأستاذ الدكتور راسم محمد الجمال، أستاذ الإعلام الدولي بكلية الإعلام جامعة القاهرة. وإليكم نص الحوار:




 كيف ترى واقع البحث العلمي في الوطن العربي؟
- في نظري لا يمكن إعطاء صورة معممة عن واقع البحث العلمي في الوطن العربي؛ لأننا إذا قمنا بقراءة سريعة للبحث العلمي العربي سنجد أن دولاً كثيرة ليس بها بحث علمي في الدراسات الإعلامية نهائيا إلى الآن، بينما دولة مثل مصر -على سبيل المثال- بدأت أبحاث الدراسات العليا في مجال الإعلام منذ ما يقارب الـ80 عاما، منذ 1939 تحديداً، وهي بدأت مبكراً ثم تبعتها مرحلة البكالوريوس فيما بعد، وكان ذلك على أساس أن الإعلامي يمكن أن يكون تخصصه الأول في مجالات مختلفة مثل التجارة أو الاقتصاد أو السياسية أو العلوم أو الفلسفة أو التاريخ وأيضاً الزراعة، وكان يحضر دراسات عليا في الإعلام، وكان هدف الدبلوم العالي تأهيل خريجي التخصصات المختلفة إعلامياً. ذلك كله بحسب التخصص والمهنة. فمثلا كان هناك محرر اقتصادي ومحرر سياسي ومحرر دبلوماسي وأيضاً محررون في المجالات الأدبية والعلمية وهكذا.


 هذا يعني أنك ترى أن هناك بحثا علميا مستقلا في كل دولة عربية؟
- نعم؛ فهناك بحث علمي مصري ويمني وكويتي... وهكذا، وذلك يسري على مصطلح "الإعلام العربي" الذي يطلق ويعمم على كل ما يبث من إعلام في الوطن العربي وهذا خاطئ.


 إذن، ما هو الإعلام العربي في نظرك؟
- الإعلام العربي هو الإعلام الذي تمارسه الجامعة العربية؛ لأنها بالفعل تمارس أنشطة إعلامية ولديها مكاتب خارج حدود الدول العربية، بينما يمنع عليها أن تمارسه داخل أي من الدول العربية. والإعلام العربي هو الذي يضع استراتيجياته، ويموله وينفذه وزراء الإعلام العرب من خلال مكاتب الإعلام التابعة للجامعة العربية، وما دون ذلك ليس إعلاما عربيا؛ فما يخرج من اليمن هو إعلام يمني، وما يخرج من مصر هو إعلام مصري... وهكذا في كل الدول العربية؛ فإعلام كل دولة لا يعبر إلا عن الدولة التي يخرج منها ولا يعبر عن كل العرب.


 وماذا عن البحث العلمي؟
- يسري عليه ما يسري على مفهوم "الإعلام العربي" فكل بحث علمي خاص بكل دولة عربية ويعبر عن ظروفها. ولكن هنا نقطة هامة تتعلق بالبحث العلمي لا بد من أخذها بعين الاعتبار، وهي أن المعرفة الإنسانية تتراكم سريعاً، والمعرفة العلمية في مجال الإعلام بالذات، في ظل الثورة التكنولوجيا، تتراكم بسرعة خيالية. وبسبب ذلك تعاني الأبحاث العلمية في الوطن العربي وأيضاً في أميركا وأوربا من أن هذه التطورات السريعة لا تعطي فرصة لمواكبتها بحثياً، فالظواهر الإعلامية المحيطة بنا تتطور سريعاً، ونحن، الباحثين، لم نستطع مجاراة هذه التطورات السريعة للظواهر الإعلامية.


 وكيف تنظرون أنتم، الباحثين والأكاديميين، إلى هذا الإشكال العلمي المتسارع التطور؟
- هناك اتجاه واضح فيما يسمى بـ"فلسفة العلم" يقول إن هناك مجالين من مجالات المعرفة لا يمكن التنبؤ بتطورهما المستقبلي: الأول هو: الهندسة الجينية، والثاني هو: تكنولوجيا علوم الاتصال، ولا نعرف إلى أين تأخذنا. وهنا رأي يقول إن "المعرفة تولد نفسها في بعض مجالات العلم"، ويسمى ذلك بـ"الدفع الذاتي للتكنولوجيا"، فهي تدفع نفسها للأمام، وينطبق ذلك على الهندسة الجينية. وفي ظل هذا التطور ليس كل الدول قادرة على أن تواكبه بحثياً. وهنا تبرز العوائق والمشاكل التي تواجه البحث العلمي.


 هل يمكن أن تحدد لنا بعض المجالات البحثية الإعلامية التي استطاع الباحث العربي مواكبة بعضها؟
-نعم هناك استثناءات في بعض المجالات التي تم مواكبتها من قبل الباحثين العرب، وهي تحديداً في مجالات العلاقات العامة والإعلان والصحافة أيضاً.


 تطرقت في حديثك إلى عوائق ومشاكل تواجه البحث العلمي، هل يمكن إيجازها لنا؟
- أهم المشاكل التي تواجه البحث العلمي هي مشاكل مادية تمويلية في المقام الأول، فهناك بحوث كثيرة ومتعددة تبرز بشكل واضح في ظل التطور السريع كما ذكرنا، فالباحث بمفرده لا يستطيع تحملها، إضافة إلى أن بعض المجالات العلمية البحثية الإعلامية تحتاج إلى فرق بحث ومراكز بحوث متخصصة ذات تمويل عال، حتى يمكن أن تواكب هذا التطور الكبير في تكنولوجيا علوم الاتصال.
ولدى بعض الجامعات ميزانيات كبيرة للبحث العلمي، إلا أن هذه الجامعات لديها أولويات بحثية في توزيع هذه الميزانية، فتأتي في مقدمة هذه الأولوية البحوث الطبية وبحوث الصيدلة التي ستفيد صحة الناس، وأيضاً بحوث الزراعة والثروة الحيوانية التي سينجم عنها تحسين الناتج الزراعي والثروة الحيوانية. وبعد توزيع هذه الميزانية على القطاعات الحيوية ذات الأولوية تأتي العلوم الاجتماعية التي تحوز على التمويل، ولكن ليس بالقدر الكافي.


 وماذا عن مراكز الأبحاث العربية المتخصصة في مجال الإعلام؟
- للأسف لا يوجد لدينا في الوطن العربي مراكز أبحاث على درجة عالية من التخصص في بحوث الإعلام، وإن وجد فكل منها يعمل بمفرده، دون تكامل مع مراكز عربية أخرى؛ ولهذا فنحن الآن في كلية الإعلام بجامعة القاهرة على وشك إنشاء هذا المركز المتخصص، وذلك بالاشتراك مع أهم مراكز البحوث الإعلامية والجامعات في الوطن العربي. وهناك لجنة كبيرة على درجة عالية من الكفاءة والإمكانيات تخطط حالياً لهذا المركز.


 وما هي خطط أو أهداف هذا المركز؟
- هناك مشروعات بحثية هامة وكبيرة لا أريد الخوض فيها بالتفاصيل؛ لأن الدول المشتركة لا تود الإفصاح عن تفاصيلها. ونحن الآن في ضوء التشاور والتخطيط لبحوث علمية مشتركة في مجال الإعلام تشترك فيها مجموعة من الجامعات العربية للقيام بمشاريع بحثية سيكون التخطيط فيها مركزيا، وستنفذ عبر فرق بحثية من كل دولة عربية مشاركة، وكل فريق سيقوم بإنجاز جزئية من العمل البحثي، ومن ثم ستجتمع هذه الفرق لإعداد التقرير النهائي. ومن خلال ذلك نسعى لإنشاء قاعدة بيانات لكل ما يخص بحوث الإعلام والاتصال في الوطن العربي، ومن ثم تقديم هذه البيانات كخدمة علمية بحثية مجانية لأي باحث يحتاجها، وستقدم طبقاً لنظام فهرسة علمي وحديث. كما أننا نخطط لإصدار مجلة علمية الكترونية مجانية على شبكة الانترنت، وسيخضع كل ما ينشر فيها لتحيكم علمي صارم كونها بحوث ترقيات.


 هل لكم استكمال حديثكم حول العوائق التي تواجه البحث العلمي؟
- نعم. لا بد أن ندرك أن عوائق البحث العلمي في الوطن العربي كثيرة ومعقدة، وكلها مرتبط بشكل أو بآخر بالتمويل كما ذكرت، ويعد من أهم العوائق النشر العلمي، فهناك الكثير من الأبحاث العلمية الممتازة لا تعرف طريقها للنشر، وبالتالي لا يستفاد منها في الواقع العملي. ونحن لدينا في كلية الإعلام بجامعة القاهرة مجلتان علميتان متخصصتان في بحوث الإعلام، وهما معترف بهما عالمياً، ويشارك فيهما العديد من الباحثين العرب، وتحكم أبحاثهما وفق لقواعد علمية صارمة. ولدينا مشروع لإصدار مجلة ثالثة. وفي حين انه يفترض أن يكون إصدار هذه المجلات دوريا (نصف سنوي) إلا أنها تواجه مشاكل تمويلية تحول في كثير من الأحيان دون انتظام صدورها.
وهناك مشكلة تتعلق بالنشر تتمثل في تسويق البحوث العلمية، فهناك بعض الجهات التي تقوم بتمويل بعض الأبحاث ترفض نشرها بحجة أنها المالكة لها، وأحياناً توافق على نشر ملخصات لها فقط، وهذا بالطبع يقف عائقا دون الاستفادة من نتائج هذه الأبحاث.


 هل للبيئة المحيطة أثر على البحث العلمي؟
- أحياناً البيئة تكون محفزا للبحث العلمي، وأحياناً تكون منفرا. وهنا يمكن لنا الحديث عن أثر التوجهات السياسية في البحث العلمي، فهناك بعض الدول العربية مازالت تحرم وتجرم بحوث الرأي العام، وبعض الدول تتدخل في تحديد المجالات الإعلامية التي يتم بحثها. ومثال على ذلك أن بعض الجامعات العربية لا يوجد فيها أقسام للعلوم السياسية أو كليات للحقوق التي تسمى كليات النظم.
والباحث لكي يبدع لا بد أن يكون صافي الذهن وبعيدا عن المشاكل، لا بد أن يكون له دخل مادي مناسب ورعاية صحية مميزة، ولا بد أن توفر له كل الإمكانيات البحثية والعلمية من المراجع الحديثة والدوريات والمجلات العلمية، ولا بد أن توفر له فرصة حضور المؤتمرات في تخصصه... وهنا يأتي سؤال: هل توفر الدول العربية هذا؟!!
هناك دول وجهات كثيرة هي في حاجة للبحث العلمي دون أن تدرك أهميته، وأحياناً هناك جهات تدعي أنها مؤسسات بحثية وهي موجودة في السوق وهي تشتغل على أساس تجاري، تحصل على المشروعات البحثية عن طريق عمولات خاصة وتقوم بإنجاز الأبحاث العلمية بطرق "مفبركة" دون أي أساس علمي أو منهجي، وبالتالي تخرج نتائج الأبحاث بحسب متطلبات قيادة الشركة الداعمة للبحث، وتكثر هذه الأبحاث في بحوث التسويق وبحوث وسائل الإعلام. وهذا أبرز سلبيات البحث العلمي في كثير من الدول العربية.


 كيف ينظر للباحث والبحث العلمي في الوطن العربي؟
- لدينا مشكلة في المجتمعات العربية، أنها لا تعطي أحياناً قيمة للبحث العلمي، فالمجتمع لا يحترمك لأنك باحث ولا يعطيك قيمة؛ لأنك تشتغل بالبحث العلمي، بينما يمكن أن يحترم ويقدر فئات مختلفة من المجتمع بمجرد أنها تعمل بالتجارة أو ما دون ذلك.


 ما هو تقييمك للباحث اليمني من خلال تعاملك المباشر معه في كليتكم الموقرة؟
- في رأيي أن الباحث اليمني من أفضل الباحثين العرب، فهو باحث مجتهد ومثابر.
@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@


الدكتور راسم الجمال في سطور
- حصل على الليسانس في الآداب، في قسم الصحافة بجامعة القاهرة، عام 1968.
- حصل على الماجستير في الآداب، في قسم الصحافة بجامعة القاهرة، عام 1974، عن موضوع "عباس في تاريخ الصحافة المصرية".
- حصل على الدكتوراه في الإعلام، في كلية الإعلام بجامعة القاهرة عام 1980، عن موضوع "الوظائف الاتصالية للمنظمات الدولية".
- ترقى في السلم الأكاديمي لجامعة القاهرة ابتداء من مدرس مساعد بكلية الإعلام عام 1974، ثم مدرس عام 1980، ثم أستاذ مساعد عام 1985، وأستاذ من عام 1990 وحتى الآن.
- تولى رئاسة قسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام بجامعة القاهرة خلال الأعوام: 1990، 1991، 1996، و2002.
- تولى وكالة كلية الإعلام بجامعة القاهرة للدراسات العليا والبحث العلمي، 1992-1994.
- عمل أستاذاً مشاركاً، ثم أستاذاً للإعلام بجامعة الملك عبد العزيز خلال الأعوام: 1984، 1990، 1994، و1996.
- شارك في مؤتمرات دولية كخبير ممثل للمنظمات الدولية. وشارك بأبحاث في العديد من المؤتمرات الدولية والعربية و المحلية.
- يتولى تحكيم البحوث المقدمة للنشر في عدد من المجلات الدولية والعربية والمصرية. ويشارك في تحكيم وتقييم بحوث الترقيات الأكاديمية لأعضاء هيئات التدريس في عدد من الجامعات العربية.
- يشرف منذ عام 1985 على رسائل الماجستير والدكتوراه في كلية الإعلام بجامعة القاهرة.
- له أكثر من خمسين مؤلفاً في الإعلام والصحافة والعلاقات العامة والإعلام الدولي والتسويق السياسي وغيرها من المعارف الإعلامية المتخصصة، إضافة إلى عشرات الأبحاث والمقالات العلمية المتخصصة باللغتين العربية والانجليزية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مغتربون"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024