الإثنين, 26-فبراير-2024 الساعة: 06:20 م - آخر تحديث: 05:53 م (53: 02) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمرنت - هايل علي المذابي -
الاقتصاد الأسود
الاقتصاد الأسود مصطلح يشبه مصطلح الأسواق السوداء، ويطلق كنايةً عن جرائم غسيل الأموال ويصنف كأخطر الجرائم الاقتصادية وأكثرها شيوعاً في العالم ..
بيد أن الاختلاف يكمن في تعريفه إذ يختلف باختلاف المستويات المؤسسية وكذلك الأجهزة المناط بها مكافحته، فهو حيناً يأخذ شكل تحويلات نقدية وحيازة أو إخفاء الأموال، وفي حين آخر اتجار بالمخدرات أو السلاح أو تهرب ضريبي أو فساد مالي أو تزييفاً للعملة ..
والاقتصاد الأسود في أبسط صورة يعني كيفية التصرف بالأموال أو بعائداتها بوسائل تصرف الأنظار عن كشف مصادرها اللامشروعة دولياً حتى يتسنى لمرتكبي هذه الجرائم الاستفادة من تلك الأموال بعيداً عن أعين القانون وبعيداً عن الأخطار المترتبة على ارتكاب هذه الجريمة .

ولا جرم أن مغبة هذا النوع من الجرائم الاقتصادية وخيمة ما لم يُحد منها، إذ أن الاقتصاد الأسود لا يدخل ضمن الحسابات والإحصاءات الاقتصادية وخارج نطاق الدورة المالية للدولة مما يحرم خزينتها أموالاً طائلة تأتي على حساب نموها الاقتصادي ، ولذلك فلا يوجد أرقام دقيقة ترصد هذه الجرائم فالإحصائيات لا يمكن الركون إليها لعدم رسميتها وموثوقيتها .

ولا غرو ان الآثار المترتبة على الاقتصاد الأسود وخيمة جدا اقتصاديا واجتماعياً ومدمرة وخطيرة وتحديداً تجارة المخدرات وتجارة السلاح غير المشروعة وأعمال الاختطاف ودفن النفايات السامة ( كيماويات ...إلخ ) إضافةً إلى تزييف العملة ..

وعن دوافع الاقتصاد الأسود وجرائمه فأهمها سرعة الثراء بل والثراء الفاحش، ويرى البعض من المراقبين والمحللين أن تمرير الأموال وتهريبها اللامشروع هو رد فعل طبيعي لغياب الاستقرار السياسي والاقتصادي رغم ذلك يظل الدافع الرئيسي إخفاء تراكم الثروة والنزاع القوي لتكوينها سراً .. وهذا الرأي يؤكد أن الأموال التي مصدرها الفساد الحكومي يمكن الحد منه وتحجيمه إلى حدٍ ما بالممارسة الحقيقية للديمقراطية المفضية إلى الشفافية وإفصاح الحسابات المالية ونفاذ أحكام القانون، وإعادة هيكلة الأجهزة التشريعية والرقابية والإدارية في البلدان التي يشيع فيها هذا النوع من الجرائم وتمكنها بكفاءة وقدرة على اتخاذ القرارات اللازمة للسيطرة على مثل هذه الجرائم الاقتصادية .

[email protected]









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024