السبت, 28-يناير-2023 الساعة: 07:11 م - آخر تحديث: 07:08 م (08: 04) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
وطنية أبو راس لا تحتاج شهادة (بياعي) الإحداثيات!!
علي البعداني
قيادة‮ ‬عند‮ ‬مستوى‮ ‬التحديات‮ ‬
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي محسن‮ ❊‬
كارثة 13 يناير 1986م اليمنية تتجدد مأساتها كل عام
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عن أكبر مرحلة تحدٍ بمسيرة المؤتمر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
غياب الأحزاب وصمود المؤتمر
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬
المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬
سلام ومحبة
الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬
ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬
هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊
(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات
الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊
المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية
فاطمة الخطري*
ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد
بطاقة معايدة لليمن الموحد
د. عبدالخالق هادي طواف
خليجي 20
المؤتمر نت - ارشيف

المؤتمرنت - ماجد عبد الحميد -
تقرير..آلاف المشجعين والإعلاميين سيصلون اليمن لمتابعة خليجي 20
توقع تقرير خليجي حديث وصول الآلاف من المشجعين ومئات الإعلاميين من دول الخليج إلى اليمن للمتابعة والتشجيع خلال فعاليات الحدث الرياضي الأبرز خليجيا خليجي 20 المقرر إقامتها خلال الفترة من 22 نوفمبر ـ 6 ديسمبر 2010م بمحافظتي عدن وأبين في اليمن، ما سيعمل على إشغال الفنادق وإيجاد الطلب على قطاع الخدمات والضيافة في اليمن وخصوصا في المدن التي تستضيف الحدث.

وأكد تقرير - شركة "المزايا القابضة الأسبوعي " الصادر حديثا – حصل المؤتمرنت على نسخة منه- إن اليمن يعول بشكل كبير على انعقاد دورة خليجي 20 الشهر المقبل، لأول مرة في تاريخ المسابقة، لإنعاش القطاع السياحي والخدمات ومرافق الضيافة والترويج الاستثماري وبالتالي دفع التنمية في الاقتصاد المحلي.

وأوضح أن اليمن يسعى إلى الاستفادة من قطاع السياحة لرفد الدخل المحلي باعتبار أن السياحة تعد المورد الثاني للدخل القومي بعد النفط في اليمن، حيث تمتلك البلاد – بحسب التقرير- كماً ونوعاً هائلاً من مقومات ومصادر الجذب السياحي التي تعد كنزاً ومتحفاً سياحياً ساحراً يستحق الاهتمام.

وأضاف: إن اليمن يعتبر أحد أفضل المقاصد السياحية على خريطة السياحة الدولية، لتنوع ثقافته وحضارته وتنوع تضاريسه، وامتلاكه لمقومات سياحة الاصطياف والرياضة البحرية والجبلية وهذا الرصيد المتنوع الوفير بما تمتلكه الأرض من موارد طبيعية وكنوز ثقافية يمثل مصدرا رئيسيا للجذب السياحي.

ولفت إلى أنه وحتى العام 2007، شهدت اليمن حركة استثمار كبيرة في الفنادق رفعت عدد المنشآت الفندقية إلى أكثر من 800 منشأة فندقية.

مبيناً أن القطاع السياحي في اليمن يعد قطاعاً استثمارياً واعداً، فضلاً عن توفر إمكانيات ومميزات سياحية تتمتع بها البلاد وهو ما يؤهلها لاستقطاب مئات الآلاف من السياح الأجانب.

وأشار التقرير- الذي يرصد التطورات العقارية والاستثمارية في المنطقة- إلى أن الاستثمارات التي خصصتها الحكومة اليمنية لإنشاء البنية الأساسية الملائمة لاستضافة المباريات والجمهور في خليجي 20 ذهبت لتشييد الملاعب والمنشآت الرياضية والفنادق واستكمال بقية الخدمات اللازمة في محافظات(عدن وأبين ولحج) لإنجاح استضافة اليمن لهذه الفعالية الخليجية المهمة التي تعقد لأول مرة في اليمن

ووفقا لتقرير المزايا القابضة - فإن هذه المشاريع الرياضية ستسهم في إحداث نهضة تنموية وخدمية في المحافظات اليمنية الثلاث كما ستستوعب الآلاف من الشباب في إطار مكافحة ظاهرة البحث عن عمل والفقر، الذي تنتهجه الحكومة اليمنية.
وتطرق التقرير لمسألة أن اليمن انفق نحو 40 بليون ريال يمني في بناء المرافق الرياضية في معظم محافظات اليمن وبناء صالات رياضية مغلقة تتوزع على مختلف مدن محافظات البلاد.

وأكد أن الحكومة اليمنية تراهن على العوائد الاقتصادية المباشرة وغير المباشرة من استضافة خليجي 20 سواء لإيجاد الوظائف الجديدة أو تحريك الاقتصادات المحلية في المدن التي تستضيف المباريات أو معسكرات التدريب.

وقال: إن اليمن يسعى لتحقيق أقصى درجات الاستفادة من استضافته لخليجي عشرين ، وبما يمكنه من ضخ الانتعاش في مفاصل الاقتصاد اليمني من بوابة الرياضة.

وتابع: إن اليمن يعول على القطاع الخاص كثيراً ليكون شريكاً في التنمية، حيث ساهم القطاع في بناء كثير من المنتجعات السياحية والفنادق.

وأشار إلى أن الناتج المحلي الإجمالي لليمن نما العام الفائت 2009 بنسبة خمسة بالمائة رغم الأزمة الاقتصادية العالمية، في حين يشكل الدين العام الداخلي والخارجي اقل من 30 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي.

الجدير بالذكر أن شركة المزايا القابضة أسست في الكويت عام 98م كشركة مساهمة للعمل في مجال التطوير العقاري، حيث عملت الشركة على وضع مخططات مدروسة تتناسب مع متطلبات واحتياجات السوق العقاري من خلال طرحها لأفكار جديدة ومميزة في السوق العقاري في المنطقة.
كما تعمل الشركة في عدد من المجالات العقارية وبيع وشراء الأراضي و تطويرها لحساب الشركة داخل الكويت و خارجها، وإدارة وتشغيل و استثمار و إيجار واستئجار الفنادق و النوادي و الموتيلات و المنتزهات والحدائق و المعارض و المطاعم و المجمعات السكنية و المنتجعات السياحية و الصحية، وغيرها.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "خليجي 20"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2023