الإثنين, 26-فبراير-2024 الساعة: 05:27 م - آخر تحديث: 03:32 م (32: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
محمد حسين النظاري* -
القاسم المشترك بين الفوضى و المشترك
اتضحت الرؤية وأصبحت المعالم , جلية وانقشع البرقع عن البعض فيما كان قد كشف تماما عن البعض الآخر , ان ذلك هو ما يحدث هذه الأيام لأحزاب اللقاء المشترك والتي فوتت الكثير من الفرص الثمينة التي عرضتها القيادة السياسية ممثلة بفخامة الأخ قائد الوحدة الرئيس علي عبد الله صالح حفظه الله وحفظ معه وطننا وشعبنا من كل مكروه , وكانت آخر تلك الهدايا التي قدمها رئيس الجمهورية أمره بسحب مناقشة قانون الانتخابات من البرلمان خلال الأشهر الماضية مفسحا المجال حينها لكي يلتقي ألوان الطيف السياسي اليمني من الحزب الحاكم وأحزاب المعارضة .

• جاءت الفرصة وذهبت وبقيَّ الحال على ما هو عليه , فشل المشترك في استثمار مبادرة الأخ الرئيس والتي كانت وبلا ريب ستغنينا تماما الى ما وصل إليه الحال الان و لم تعرف تلك الأحزاب ان تقرأ جيداً فحوى المبادرة , بل على النقيض تماما تعاملت معها من زاوية التنازل والذي عدوه ضعفا ناتجا عن خوف , ولم ينظروا إليها من زاوية حب الوطن والخوف عليه من ان تعتريه الخطوب , ولهذا فقد كان نتاج تفكيرهم عقيما جعلهم يتأخرون على مستوى الاستجابة الوطنية .

• للأسف الشديد لعب المشترك على هدف واحد يريد تحقيقه إلا وهو تأجيل الانتخابات , وهو التأجيل الذي يعقبه التأجيل لا لشيء سوى ليظهر للعالم بأن الوطن يمر بأزمة برلمانية تقود الى إحداث حالة من الفراغ الدستوري , وليس القصد منها كما قيل لإفساح المجال للحوار , فالحوار ظل عقيما وفارغا من جدوى أو فائدة بل تأكد للجميع بأنه مضيعة للوقت وجر البلاد الى مرحلة الفوضى العامة .

• ان التلويح بتهييج الشارع وزرع الفوضى وإقلاق السكينة إذا لم يستجيب الحزب الحاكم للمطالب التي تنادي بتأجيل الانتخابات تعد مساومة رخيصة , ومعناه أما ان أشعل الحرائق وأما ان يكتوي الوطن بنيران هادئة , مع ان النتيجة على حد مبتغاهم واحدة وهي إدخال البلاد في صراعات تقود الى التناحر وهو ما هدف إليه المغرضون من من يسمون أنفسهم بالحراك , وقد كان بعض أعضاء المشترك يراهنون على نجاح هذا الأخير ليكفيهم مؤنة تمزيق الوطن , ولكن وما ان فشل الحراك وبدا للجميع بأنه ظاهرة صوتية , إلا واشتعل الغيظ في قلوب الحاقدين على الوطن , ولهذا فإن الفوضى هي القاسم المشترك بين الحراك والمشترك .
• لسنا هنا بصدد الدفاع عن الحزب الحاكم , فالمشترك ومن حيث لا يدري أعطى الحزب الحاكم الكلمة العليا أولا لان هذا الأخير اظهر المحبة للوطن والخوف عليه وهو عكس ما يسعى إليه اللقاء المشترك , وثانيا لان الحزب الحاكم ذهب مرغما لإقامة الانتخابات في موعدها لأنها استحقاق مهم راهنت عليه الجمهورية اليمنية وكان سمة بارزة من سمات قيامها , ولان الوطن نجح في السير على النهج الشوروي ولو في حدوده الدنيا نظرا لتجربتنا القصيرة في هذا المضمار قياسا بالدول المخضرمة في هذا الجانب , ولأنه نجح في ذلك فقد تكالب عليه الجميع بغيه تصويره للعالم بأنه قد حاد عن الديمقراطية وسيظهر ذلك للملأ في أول يوم يتلو السابع والعشرين من ابريل 2011م , ولكن هيهات ان يحدث هذا فالانتخابات قائمة والشعب سيختار ممثليه .
• الغريب في الأمر بأن المعارضين في العالم اجمع يسعون الى تقديم الانتخابات في بلدانهم قصد التغيير والفوز بأكبر حصة برلمانية , إلا معارضتنا وللأسف الشديد تخالف الجميع وتسعى للتأجيل وهو ما يمكن تفسيره على انه خوف مسبق من نتائج سيئة يتوقعها أحزاب اللقاء المشترك , فالمشترك وخلال الفترة الماضية راهن على العديد من الملفات أولها إطالة أمد الحرب مع المتمردين في محافظة صعدة وحتى وصولها لغاية وقت الانتخابات وهو ما لم يحث , وثانيها الوقوف الى جانب إشعال الفوضى في بعض المحافظات الجنوبية بغية إشغال الدولة في صراعات تلهيها عن الاستحقاق الانتخابي , وثالثها المراهنة على عدم إقامة دورة الخليج العشرين في عدن وأبين رغبة منها في تشكيك المجتمع الدولي في قدرة الدولة على بسط الأمن في تلك المناطق , وهو ما لم يحدث بل ما حدث لم يكن في حسبانهم ابدأ فقد نجح الوطن نجاحا ابهر العالم ودحض كل الافتراءات , ونظرا لان كل تلك العوالم كانت نتائجها على غير ما أراد المشترك فقد رأى بأن مشاركته في انتخابات ستكون انعكاساتها خطيرة على وضعه في تكوين مجلس النواب المقبل .
• نقول لأحزاب اللقاء المشترك بأن الرجوع للحق فضيلة , وبأن الوطن اكبر منكم ومن الحزب الحاكم , وبأن الذي سيربح هو من تكون أجندته مطابقة للأجندة الوطنية , وعليكم الاحتكام للقانون فقد ناديتم بالتأجيل الأول وتم لكم ما أردتم , وناديتم بفتح أبواب الحوار وفتح فعلا , وناديتم باستقلالية لجنة الانتخابات , وها هي اليوم باتت مشكلة من القضاء , فماذا تريدون بعد ذلك , فقد ظهر جليا بأن عداء بعضكم ليس مع الحزب الحاكم بل مع الوطن أرضا وشعبا .

*باحث دكتوراه بالجزائر
[email protected]








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024