الجمعة, 01-مارس-2024 الساعة: 08:16 م - آخر تحديث: 08:14 م (14: 05) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
آرون بوشنل أثبت موقفاً إنسانياً من أمام سفارة الكيان في واشنطن
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
احمد غيلان -
( الجمهورية ) و ( اكتوبر ) .. عيال الخالة !!!
أعلم أننا في زمن التقشف .. و سني الترشيد .. و مواسم شد الأحزمة .. وفقا لتوجيهات و توجهات عامة قرأنا و سمعنا عنها حتى مللنا تداولها .. لكني بالمقابل أعلم أننا على أبواب سنة طبيعة العمل للعاملين في المؤسسات الإعلامية .. و أعلم أن العاملين في هذه المؤسسات ينتظرون بفارغ الصبر مجيء العام الجديد للوصول إلى استحقاقاتهم المشروعة و حقهم الذي ترحله ماليتنا الموقرة من عام إلى عام ..
و على خلفية هذه المعطيات ساقني الفضول للتساؤل عن محتويات و مفردات الموازنة العامة للدولة التي يناقشها مجلس النواب هذه الأيام ... و تحديداً ما يتعلق بموازنات المؤسسات الإعلامية الحكومية التي ينتمي لها غالبية زملاء الشقاء العاملين في الحقل الإعلامي .. و تعالوا معي - يا كل من تجتاحه حالة فضول و تستبد به نوبة أمل - لنقرأ سوياًّ هذه الأرقام لموازنات المؤسسات الإعلامية للعام القادم 2011 م و معها أرقام موازنات العام المنتهي بعد أيام 2010 م من صفحات مشروع الموازنة المنظور أمام البرلمان :

• المؤسسة العامة للإذاعة و التلفزيون : مشروع ميزانية العام القادم 2011 م = ( 7,998,471,000 ) سبعة مليارات و تسعمائة و ثمانية و تسعون مليونا و أربعمائة و واحد و سبعون ألف ريال ، مقابل ( 6,956,319,000 ) ستة مليارات وتسعمائة و ستة و خمسون مليوناً و ثلاثمائة و تسعة عشر ألف ريال ميزانية العام المنتهي 2010 م أي بزيادة مقدارها ( 1,042,152,000 ) واحد مليار و اثنان و أربعون مليون و مائة و اثنان و خمسين ألف ريال .

• وكالة الأنباء اليمنية ( سبأ ) : مشروع ميزانية العام القادم 2011 م = ( 1,011,340,000 ) واحد مليار و أحد عشر مليون و ثلاثمائة و أربعون ألف ريال مقابل ( 890,000,000 ) ثمانمائة و تسعون مليون ريال ميزانية العام المنتهي 2010 م ، أي بزيادة مقدارها ( 121,340,000 ) مائة و واحد و عشرين مليون و ثلثمائة و أربعين ألف ريال .

• مؤسسة الثورة للصحافة: مشروع ميزانية العام القادم 2011 م = ( 792,758,000) سبعمائة و اثنان و تسعون مليون و سبعمائة وثمانية و خمسون ألف ريال مقابل ( 700,000,000 ) سبعمائة مليون ريال ميزانية العام المنتهي 2010 م ، أي بزيادة مقدارها ( 92,000,000 ) اثنان و تسعين مليون ريال .

• مؤسسة الجمهورية للصحافة : مشروع ميزانية العام القادم 20011 م = ( 366,000,000) ثلاثمائة و ستة و ستون مليون ريال مقابل ( 380,000,000 ) ثلاثمائة و ثمانون مليون ريال ميزانية العام المنتهي 2010 م ، أي بنقص مقداره ( 16,000,000 ) ستة عشر مليون ريال .

• مؤسسة 14 أكتوبر للصحافة : مشروع ميزانية العام القادم 20011 م = ( 378,474,000) ثلاثمائة وثمانية و سبعون مليون ريال مقابل (476,827,000) أربعمائة و ستة و سبعون مليون و ثمانمائة و سبعة و عشرين ألف ريال ميزانية العام المنتهي 2010 م ، أي بنقص مقداره ( 89,353,000 ) تسعة و ثمانون مليون و ثلاثمائة و ثلاثة و خمسين ألف ريال .

و بعد |:
بنظرة عامة لهذه الأرقام يبرز السؤال عن أي المؤسسات الإعلامية دخل في موازنتها حق العاملين فيها من طبيعة العمل وفقاً لما هو متفق عليه مع الحكومة بكامل قوامها ؟ ؟ و هذا السؤال هو الذي يجب أن يتساءله زملاؤنا و زميلاتنا في الحقل الإعلامي و معهم نقابة الصحفيين إن كانت لا تزال على قيد الحياة و فيها من لا يزال على قيد الحياء ...

أما السؤال الثاني ( المقزز جداً ) فيقول : لماذا انخفضت ميزانية مؤسسة 14 أكتوبر 89 مليون و 353 ألف ريال ؟؟؟ و مثلها مؤسسة الجمهورية 16 مليون ريال ؟؟؟ في حين أن بقية المؤسسات زادت ميزانياتها ؟؟؟

و حتى لا يفهمني أحد بالخطأ لست معترضاً على الزيادة لبقية المؤسسات ( الإذاعة و التلفزيون – الثورة – سبأ ) لأنها بحاجة لزيادة أكثر لمواجهة التزامات كثيرة و كبيرة و أولها و أهمها من وجهة نظري بدل طبيعة العمل لموظفيها ... لكن الحال نفسه في مؤسستي الجمهورية و 14 أكتوبر و قد يكون حال المؤسستين أسوأ من غيرهما .. كما أننا نعلم أن لدى هاتين المؤسستين مشروعي مطبعتين جديدتين و التزامات و تبعات و مشاريع تطوير و تأهيل و احتياجات ضرورية و التزامات ملحة ربما تفوق ما لدى غيرهما، فضلاً عن أوضاع العاملين فيهما من ناحية الأجور و الاستحقاقات ... فهي أسوأ الأوضاع على الإطلاق و تأتي موازنة العام القادم لتزيدهم سوءاً و كأنهم أولاد خالة ...

إن هذا التمييز غير المبرر من قبل وزارة المالية و الحكومة في التعامل مع المؤسسات الإعلامية سلوك مقيت و غير مقبول ، و يستوجب الوقوف أمامه بعقل و قوة و حزم من قبل البرلمان أوَّلاً و نقابة الصحفيين ثانياً وقيادات المؤسسات الإعلامية ثالثاً و الزملاء و الزميلات الإعلاميين عموما ، انتصارا لحقوق زملائهم و رفضاً للتمييز الذي لا يقوم على أية دواعٍ ٍ أو مبررات مقبولة .. و سيكون الأمر أكثر سوءاً و قبحا و ألما لو أن هذه الموازنات قدَّمتها قيادات هذه المؤسسات أو وافقت عليها ..
و الموضوع مطروح للتداول قبل أن يصوت البرلمان و ترفع الأرقام و تغلق البنود على مذبحة شنيعة ...








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024