الإثنين, 26-فبراير-2024 الساعة: 05:12 م - آخر تحديث: 03:32 م (32: 12) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
المناضل/ قاسم سلام الشرجبي ترجل من على صهوة جواده البعثي العروبي
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمر نت -
محمد أنعم -
خطة المشترك لاستهداف الانتخابات الرئاسية
تخطط أحزاب اللقاء المشترك للفوز بأكبر عدد من مقاعد مجلس النواب القادم، بهدف الحصول على نسبة الأصوات التي تمكنها من تزكية مرشحها للانتخابات الرئاسية القادمة، دون حاجة للدخول في صفقات، مع المؤتمر الشعبي العام أو غيره من الأحزاب..
هذا خيار استراتيجي بالنسبة لأحزاب المشترك، لذا فهي تسعى لتوجيه ضربتها الانتقامية من المؤتمر الشعبي العام برلمانياً، وتحديدا من مرشحه الرئاسي.. وقد استطاعت حتى الآن هذه الأحزاب أن تنجح في الحصول على تنازلات مغرية من المؤتمر خلال تحاورها معه، لكنها رفضتها لأنها لا تعني لها شيئاً مقارنة بما تسعى للحصول عليه من (رضَّاوه) من المؤتمر، بمنحها عدد من المقاعد البرلمانية (سكَّاته) تكون دوائر مغلقة لها وتضمن عدم السقوط فيها أبداً.. مقابل إعلان مشاركتها في الانتخابات النيابية، على أن تخضع بقية الدوائر للمنافسة..
إن مخطط المشترك جاد ومن يعتقد أنها ستقاطع فهو واهم، ولا يدرك حقيقة الأبعاد من وراء حرصها على اعلان تحالفاتها مع الحوثيين ومع ما يسمى بالحراك في الضالع وابين، وكذلك حقيقة أهدافها من وراء استرضاء العناصر الانفصالية في الخارج..
كل هذه المجازفة أو الرقص فوق الألغام لا تقوم بها قيادات المشترك عبثاً وإنما تهدف من ورائها الحصول على أصوات الناخبين والفوز على المؤتمر في دوائر ظلت مغلقة للمؤتمر بحيث تستطيع هزيمته بطريقة ديمقراطية لا غبار عليها.. خصوصا وقد استطاعت احزاب المشترك أن تنجح ايضا في استمالة بعض النواب المؤتمريين، في اختراق تجاوز مساحة المزايدة الى الاندماج مع المشترك.. وهذا يعني خسارة المؤتمر لعدد من المقاعد البرلمانية مبكرا.. ومنها مقاعد: صخر الوجيه، عبد العزيز جباري، عبده بشر، والمدعو يحيى الحوثي، هذا على سبيل المثال..
كما أن لقاء ضحيان بين المشترك والحوثي لم يكن بعيدا عن هذه اللعبة، نظراً ليقين قيادات المشترك بهزيمتهم انتخابياً في صعدة لذا فقد اتجهوا الى ضحيان للتنسيق الانتخابي والعمل، على إسقاط مرشحي المؤتمر وكذلك التخلص من نواب أمثال زابية وجدبان مقابل دعم فوز مرشحين من عناصر الحوثي المتشددين الذين لهم مواقف عدائية من الثورة والجمهورية والوحدة وانتقامية من المؤتمر الشعبي العام ففي فوزهم مكسب للمشترك في قاعة البرلمان القادم..
اذاً المؤتمر الشعبي العام مطالب بأن يكون يقظا جداً، فلا يعتقد أن كل شيء على ما يرام.. عليه أن يضع كل الاحتمالات ومنها هذا السيناريو في محمل الجد.. وأن يدرك انه مستهدف أكثر من أي وقت مضى.. وعلى أعضاء المؤتمر أن يعلموا أن الذي يمول أعمال المتمردين والخارجين على القانون والإرهابيين بمئات الملايين، لن يتردد عن تقديم الأموال الطائلة لهزيمة المؤتمر الشعبي العام في الانتخابات النيابية القادمة..
إن أحزاب المشترك تسعى للحصول على العدد المناسب في مقاعد البرلمان والتي تضمن لها عرقلة إجراء تعديلات دستورية لتطوير النظام السياسي وإسقاطها ديمقراطيا..
إن دروس تمرير الأغلبية المؤتمرية لتعديلات قانون الانتخابات وإقرار قائمة لجنة الانتخابات من القضاة ستظل محفورة في ذاكرة أحزاب المشترك وستعمل على الأخذ بثأرها من المؤتمر مهما طال الزمن.
ويذهب الكثير من المراقبين الى التأكيد بأن المشترك اتخذ خيارين لاستهداف الانتخابات الرئاسية 2013م.
الخيار الأول يتمثل بالعمل على تأجيل الانتخابات النيابية للمرة الثانية لإفراغ البرلمان من شرعيته كون الدستور نص على أن التأجيل لمرة واحدة فقط.
وفيما لو أصر المؤتمر على إجراء الانتخابات في موعدها فأمام المشترك الخيار الثاني والمتمثل بهزيمة المؤتمر في غالبية الدوائر ولن يتأتى لهم ذلك إلاّ من خلال التحالفات المشبوهة مع الحوثيين والانفصاليين والخارجين على القانون.
إذاً فانتخابات 2013م مصيرها مرتبط بنتائج انتخابات ابريل2011م، وبالتالي فالانتخابات البرلمانية هي بمثابة معركة حقيقية لحسم الانتخابات الرئاسية.. لذا على المؤتمر إلا يقع في الفخ، وان يحصن نفسه بالأغلبية، ولا يسمح بتقديم اي تنازلات للمشترك أبداً فالمصلحة الوطنية تقتضي ذلك، واقتراف أي خطأ بضغط العواطف في مرحلة خطيرة كهذه ستكون أشبه بالكارثة..
نعم المصلحة الوطنية توجب على المؤتمر الشعبي العام إن يتوقع خيارات اشد خطورة من هذا وعليه أن يرفض وبشدة تقديم أي تنازلات لأحزاب المشترك ليجنب اليمن الكوارث التي تخطط لها تلك الأحزاب..

[email protected]








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024