الجمعة, 01-مارس-2024 الساعة: 05:18 ص - آخر تحديث: 02:38 ص (38: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس رئيس المؤتمر الشعبي العام
آرون بوشنل أثبت موقفاً إنسانياً من أمام سفارة الكيان في واشنطن
أ.د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
قراءة متآنية في مقابلة بن حبتور.. مع قناة اليمن اليوم
محمد عبدالمجيد الجوهري
7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد
عبدالعزيز محمد الشعيبي
المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس
د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي*
«الأحمر» بحر للعرب لا بحيرة لليهود
توفيق عثمان الشرعبي
‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل
علي القحوم
ست سنوات من التحديات والنجاحات
أحمد الزبيري
أبو راس منقذ سفينة المؤتمر
د. سعيد الغليسي
تطلعات‮ ‬تنظيمية‮ ‬للعام ‮‬2024م
إياد فاضل
عن هدف القضاء على حماس
يحيى علي نوري
14 ‬أكتوبر.. ‬الثورة ‬التي ‬عبـّرت ‬عن ‬إرادة ‬يمنية ‬جامعة ‬
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮*
‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني
بقلم/ غازي أحمد علي*
قضايا وآراء
المؤتمر نت - يحيى علي نوري
يحيى علي نوري -
«الجزيرة».. عبث مستمر
مازال الزخم الشعبي العارم الملتف والمنتصر للشرعية الدستورية محل اهتمام ورصد فعاليات عدة.. وتنظر اليه بالحالة غير العادية والتي تحمل من المدلولات الكثير التي من شأنها أن تقدم إيضاحات مهمة للمشهد السياسي اليمني ويعول عليها في التنبوء لمسارات الأزمة الراهنة التي تمر بها البلاد وذلك بالرغم من عدم اكتراث قنوات إعلامية مختلفة بهذا الزخم وتفاعلها معه بصورة مهنية.
ولعل هذا التعامل الباهت تجاه الزخم الشعبي مع الشرعية الدستورية في اليمن قد أوقع العديد من القنوات الاعلامية في الخطأ المهني الجسيم ويدلل على ذلك حالة الرتابة التي بات يتسم بها كل ما تحلله وتعرضه عن الشأن اليمني وهي مناشط بات المشاهد والمتابع العادي يستطيع رصد مواطن الضعف التي تشوبها بل وتدفعه الى البحث عن قنوات اكثر جدية في التعاطي مع قضايا بلاده ولو بصورة متوازنة دون إجحاف بحق أي فريق في المشهد السياسي.
ولكون التحليلات السياسية التي يدلي بها متخصصون ومحللون سياسيون قد أصبحوا مجرد موظفين لدى تلك القنوات يقولون ما يملى عليهم من آراء وتصورات حسب ما يتفق مع أهداف وتوجهات تلك القنوات، فإن ذلك قد مثل من يوم لآخر اتساعاً ملحوظاً في حالة السخرية من قبل المشاهدين لكل ما يقال من تحليلات اضحى المواطن اليمني متأكداً مطلقاً ان متابعتها للمعطيات والمؤشرات التي تعيشها بلاده في ظل الأزمة الراهنة التي تتناولها هذه القنوات عن الشأن اليمني لا أساس لها من الصحة والمنطق.
وهو ما يعني ان كل الاطروحات المروجة لها لم تجد من يتفاعل معها سواء كان ذلك على المستوى اليمني أو الخارجي، الامر الذي يدفع بعض المتحدثين الى الاعتراف بوجود تشابكات في المشهد اليمني تضفي من وقت لآخر حالات من الضبابية التي يستحيل على الاعلام من خلالها التنبوء بمسارات الازمة على المستوى القريب فما بالنا بالمستوى البعيد.

وباعتبار أن المواطن اليمني الحريص على متابعة كل ما يقال عن بلاده يشعر بالانزعاج والاستفزاز جراء محاولات التهميش المتعمد لجانب الشرعية الدستورية وما يجده على الواقع من تفاعل وزخم شعبي مع الشرعية الدستورية الا أنه وبفضل هذا الاسلوب غير المهني الذي تقع به هذه القنوات استطاع ان يحصن نفسه بصورة كبيرة ، وأضحى يصرف نظره عن متابعة كل ما تطبل وتروج له هذه القنوات خارج إطار المصداقية والمهنية وهو تحصين بالطبع الخاسر الوحيد فيه هي هذه القنوات التي لاتزال تروج متعمدة لأكاذيب تتنافى مع الواقع رغم إدراكها لفظاعة ما تمارسه من نشاط خارج قيم ومثل الرأي والرأي الآخر الذي تعرف وتقدم نفسها كقنوات مؤمنة به.

ولعل من أبرز الشواهد السلبية والتي تؤخذ على هذه القنوات هو ما تنفقه من كرم وسخاء كبيرين سواء كان ذلك على صعيد الإنتاج الفكري الذي تقدمه لمتحدثيها أو على صعيد الألقاب من العيار الثقيل كمنحها للكثير لقب الكاتب والمحلل السياسي والمتخصص.. الخ، من التعريفات التي تتعارض مع ما يقوله هؤلاء من منطق أعوج وهمجي تكشفه وتوضحه مفرداتهم الركيكة ونظراتهم السطحية إزاء الأمور والاحداث وكذا عدم القدرة على فهم الاحداث، ناهيك عن جوانب الغوص في عمق هذه الاحداث وتحليلها بالصورة المهنية قائمة على أساس المعلومة الصادقة والخادمة للمشاهد في تمكنه من تشكيل الصورة الكاملة.

وبمناسبة الاشارة هنا الى الصورة الكاملة وهي الصورة التي تدعي قناة «الجزيرة» مثلاً إيمانها بها في صياغة خطابها الاعلامي نجد أن هذه الصورة الكاملة ما هي الا عبارة عن تشويهات لكل أجزاء هذه الصورة التي طالما تقدم بأسلوب مجزأ وفق معالجات مغلوطة ويتضح ذلك مثلاً في تتبعها لمشهد اليمن وهو تتبع لم يعد يؤمن من قريب أو بعيد بالصورة الكاملة التي تدعيها بل أضحى تتبعاً لجانب معين في العملية السياسية اليمنية وهو جانب المعارضة وتأثيراتها على صعيد الازمة الراهنة التي تمر بها البلاد.
حيث وضعت قناة «الجزيرة» نفسها في ظل هذا المشهد طرفاً يدافع بشراسة عن المعارضة ويحمل خطابها ورسالتها حقداً دفيناً على النظام والعمل على مواجهته بكل الطرق والسبل التي من شأنها أن تؤدي الى اسقاطه تحقيقاً لأهداف تطلعات القنوات والقوى التي تقف وراءها والتي ترعى وتحرص على تمويلها بكل الإمكانات وبلا حدود - وقد تأكد هذا الاخفاق المهني الفظيع لهذه القناة التي تدعي الرأي والرأي الآخر بما تقوم به حالياً وترعاها من أنشطة تسميها بالندوات أو الحلقات النقاشية التي تكرسها سواء عبرها أوعبر قنواتها المباشرة حيث يجد المتابع أن هذه الندوات قد اقتصر المشاركون فيها على جانب واحد، فيما غيبت الآخر بتعمد شديد، وبالتالي فإن ما يقدم من مداخلات ومناقشات ومخرجات عن هذه الندوات المباشرة لا يعبر الا عن الرأي الأوحد الذي أضحى يعتقد أنه يتفرد بإمكانات هذه القناة وبأنها باتت بالنسبة له كعصا موسى يستخدمونها متى يريدون لتحقيق رغباتهم وتطلعاتهم وبأن الساحة اليمنية لن تكون الا في صالحهم

ولا ريب أن هذا الاعتقاد لدى هؤلاء والذي شكلته لديهم قناة «الجزيرة» بفعل ممارساتها العدائية ضده قد دفع بهم الى ارتكاب المزيد من الحماقات والممارسات غير المسؤولة في حق وطنهم وفي الإضرار المباشر بمصالحه العليا وتعريض مصالح مواطنه للخطر وتهديد أمنه واستقراره وسلامه الاجتماعي.
اعتقاداً منهم أن قناة «الجزيرة» هي المقنع الأول والأخير لدى الرأي العام اليمني والأداة التي من شأنها أن توجهه صوب الاهداف التي يسعون الى تحقيقها، لكن اعتقاداً من هذا القبيل قد اصطدم بالواقع اليمني وافرازات وتأثيرات الأزمة الراهنة، وجميعها معطيات من الأهمية بمكان ما جعلها تعري قناة «الجزيرة» بل ان الجمهور اليمني بات اليوم يتحدث صراحة عن هذا الاخفاق الذي يصفه بالكبير للجزيرة في اليمن وهو اخفاق وبالرغم من إدراك القائمين على هذه القناة على ما يمثله من مخاطر على قناتهم من تأثير سلبي يفقد الجزيرة ثقتها لدى الجمهور إلاّ أنهم مازالوا يواصلون عملية التجهيل والتسطيح للكثير من القضايا المتصلة بالأزمة اليمنية وفي إصرار لا يعبر بأي شكل من الاشكال عن المهنة الاعلامية بقدر ما يمثل خنوعاً واستجابة لإرادات سياسية عدائية هدفها النيل من اليمن والزج به في أتون الصراع والتطاحن.

وخلاصة ان قناة «الجزيرة» ومن يسير على ركبها من القنوات الاخرى المتأثرة بالديناميكية الاعلامية لهذه القناة سوف تعد جميعها أي هذه القنوات وعلى رأسها »الجزيرة« إحدى العوامل المهمة في الأزمة اليمنية الراهنة بل وواحدة من المؤشرات والمعطيات للأزمة وما تشهده من تطورات متلاحقة لا يمثل لهذه القناة أو غيرها مبررات لممارسة عبثها بالمشهد اليمني حيث كما نعلم أن الازمة اليمنية تختلف من حيث تركيبتها وتفاعلاتها عن الأزمات العربية الأخرى سواء كانت في تونس أو مصر أو ليبيا أو سوريا، فالأزمة اليمنية تقدم كل فترة إشراقات جديدة لا يمكن أن تجد لها نظيراً لدى الاشقاء وهي اشراقات تقدمها القيادة السياسية اليمنية برئاسة فخامة الاخ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية والممثلة في تقديمه للعديد من المبادرات السياسية الهادفة الى إيجاد المعالجات الناجعة للمشكلة اليمنية وبصورة جريئة وفي إطار أهداف سقفها عالٍ للغاية والتي كان آخرها القرار الجمهوري التاريخي الذي أصدره فخامة رئيس الجمهورية والذي قضى بتفويض نائبه المناضل عبدربه منصور هادي بالقيام بعملية الحوار مع أحزاب المشترك لإيجاد آلية فاعلة لتنفيذ المبادرة الخليجية وبلورتها على الواقع.
وهو ما يعني أن الأزمة اليمنية قد قطعت شوطاً هائلاً وكبيراً على طريق البحث عن المعالجات الا ان هذا الشوط الكبير والهائل مازالت قناة »الجزيرة« تعمد على تهميشه وتقزيمه من خلال تعاملها الاعلامي معه مع شخصيات معروفة بقناعاتها المسبقة والمأزومة التي تصب جميعها في بوتقة واحدة هي قناعة »الجزيرة« وداعميها وهو ما عزز لدى المواطن اليمني البسيط قبل المتخصص ان هذه القناة بات هدفها واحداً هو الزج باليمن الى أتون دائرة الصراع دون غيره.

وان مواجهتها وتعريتها اصبح اليوم يمثل لدى السواد الأعظم من أبناء الشعب اليمني مهمة وطنية ضرورية وملحة يتطلب من الجميع القيام بها حفاظاً على اليمن ومكتسباته في الثورة والوحدة والديمقراطية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "قضايا وآراء"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024