الإثنين, 17-يونيو-2024 الساعة: 07:40 ص - آخر تحديث: 10:24 م (24: 07) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
التحقيق في وفاة 28 شخصا قبل 350 ألف عام



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من علوم وتقنية


عناوين أخرى متفرقة


التحقيق في وفاة 28 شخصا قبل 350 ألف عام

السبت, 22-مايو-2004
المؤتمر نت - BBC - يقول العلماء إن 28 شخصا عثر على رفاتهم في أحد الكهوف شمال اسبانيا ربما يكونون فد لقوا مصرعهم نتيجة كارثة.

فقد قام الخبراء بتحليل الرفات لمعرفة ما إذا كانت جثث هؤلاء الأشخاص قد تراكمت في الكهف عبر السنين أم تركت جميعها في نفس الوقت.

وخلص العلماء إلى أن الجثث، التي تعود إلى 350 ألف عام، ربما لضحايا تفشي وباء ما أو مذبحة.

وقد نشرت الدراسة كاملة في دورية انثروبولوجيكال ريسيرتش (البحث في الأنثروبولوجيا).

وقال خوسيه بيرموديز دي كاسترو منسق البحث: "لا نعرف حتى الآن كيف ماتوا. لكن يبدو من الأكثر ترجيحا أن هؤلاء الأشخاص ماتوا في نفس الوقت".

"إذا نظرنا إلى الـ7500 مدني الذين قتلوا في شربرينيتسا بيوغسلافيا السابقة فإنك تجد نفس التوليفة من الشريحة العمرية" باحث الآنثروبولوجيا آندرو تشامبرلين

وقد عثر على الرفات في أحد كهوف اتابويركا قرب بلدة برجوس، ويبلغ امتداده 14 مترا.

وتعد منطقة اتابويركا من أغنى مناطق اوروبا ببقايا إنسان ما قبل التاريخ.

وتعود الرفات التي تم العثور عليها في الكهف إلى نوع من الأنواع البشرية يطلق عليه اسم إنسان هايدلبيرج، ويعتقد بعض الباحثين إن هذا النوع البشري ربما كان الجد المشترك لما يعرف بإنسان نياندرتال والإنسان الحديث، وإن كان البروفيسور برموديز دي كاسترو يعتقد أنه من أسلاف إنسان نيندرتال دون غيره من الأنواع البشرية الأخرى.

الموت والكارثة
عثر على تلك القطعة الصخرية التي تستخدم كفأس في الكهف مع العظام
غير أن الطريقة التي جعلت بقايا هؤلاء الأشخاص تستقر في قاع الكهف طالما حيرت الباحثين وأثارت شغفهم، وقد بحث العلماء في احتمال أن يكون أصحاب الجثث قد ماتوا فردا تلو الأخر عبر فترات طويلة من الزمن، والاحتمال الآخر هو أن يكونوا قد تعرضوا لوفاة بسبب كارثة طبيعية أو أحداث عنف أو أوبئة مثل الانفلونزا أو الطاعون، كما يمكن أن تكون المجاعة هي السبب.

وقارن الفريق بين هذه البقايا وبقايا 26 شخصا من نوع إنسان هايدلبرج من أنحاء مختلفة من أوروبا.

ومثلت بقايا الأشخاص ما بين الحادية عشرة والعشرين 64% من البقايا بينما كانت النسبة 39% في العينات الأوروبية المقابلة.

وقال البروفسور خوسيه بيرموديز دي كاسترو إن هذا "يشير أكثر إلى احتمال وفاتهم في وقت واحد، وبالتالي يعزز افتراضية أن ذلك كان نتيجة كارثة" وليس وفاة طبيعية.

وأضاف: "المشكلة الوحيدة هي عدم وجود أطفال صغار. لكن بالتأكيد فإن الوفاة الكارثية نظرا لهذا النموذج أكثر ترجيحا من الوفاة الاعتيادية على فترة طويلة من الزمن".

ضحايا لصراع؟
وقد رجح بعض الباحثين إمكانية أن تكون الحيوانات آكلة اللحوم قد أزالت عظام الأطفال، وإن كان من الصعب إثبات ذلك.

ويتفق باحث الآنثروبولوجيا آندرو تشامبرلين من جامعة شيفيلد البريطانية مع سيناريو الوفاة الجماعية.

ويقول: "هذا النموذج مشابه لما يمكن أن يحدث في الصراعات، حيث يموت الناس في المعارك ويكون هناك تركز في وفيات المراهقين والشباب صغار السن".


قتل أكثر من 7000 مسلم بوسني في شربرينيتسا عام 1995
"لكن في هذه الشريحة السنية الشابة، عدد الإناث أكثر من عدد الذكور، على عكس ما يحدث في المعارك عندما تكون الجثث كلها تقريبا لذكور".

ويضيف قائلا "السبيل الآخر الذي يمكن أن تحصل به على وفيات بهذا الشكل هو أن تكون بين غير مقاتلين. إذا نظرنا إلى الـ7500 مدني الذين قتلوا في شربرينيتسا بيوغسلافيا السابقة فإنك تجد نفس التوليفة من الشريحة العمرية".

وتابع قائلا "ربما تكون مجموعة من هذا النوع البشري قد هاجمت مجموعة أخرى، وأوقعت بها عددا كبيرا من القتلى. المشكلة هي قلة المعلومات المتوافرة لدينا عن السلوك الاجتماعي لهذا النوع من الإنسان الأول".

ويعتقد البروفسور خوسيه بيرموديز دي كاسترو إنه سيكون من الصعب التوصل لمزيد من المعلومات حول أسباب وفاة هذه المجموعة.

ويوضح قائلا: "تشير الجمجمة رقم خمسة إلى وجود عدوى خطيرة بوجه صاحب هذه الجمجمة، ويمكن أن يكون قد توفي نتيجة لها، لكن الحقيقة هي إننا لا نعرف. كما إن هناك إصابات تكشف عنها بقايا أخرى ومن الممكن أن تكون هي سبب الوفاة. لكن من الصعب جدا تحديد سبب الوفاة بدقة".

comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024