الأربعاء, 29-سبتمبر-2021 الساعة: 01:46 ص - آخر تحديث: 01:28 ص (28: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
دروس‮ ‬الماضي‮ ‬واستحقاقات‮ ‬الآتي‮ ‬
بقلم‮/ صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬ابو‮ ‬راس‮ - رئيس المؤتمر الشعبي العام
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
دور‮ ‬المؤتمر‮ ‬إزاء‮ ‬تحديات‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
سبتمبر‮.. ‬التزام‮ ‬مؤتمري
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين
مواجهة‮ ‬المؤامرة‮ ‬بالمزيد‮ ‬من‮ ‬السلوك‮ ‬الثوري
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لماذا يحتفل اليمنيون بأعياد الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر؟!
شوقي شاهر القباطي
الثورة‮ ‬الوطنية‮ ‬والقومية‮ ‬
الشيخ‮/ ‬عمر‮ ‬خالد‮ ‬بدرالدين‮
سبتمبر‮ ‬ألق‮ ‬لا‮ ‬ينتهي
أ‮.‬د‮/ ‬عبدالخالق‮ ‬هادي‮ ‬طواف‮
المؤتمر الشعبي العام بين المتآمرين والأدعياء!
راسل القرشي
لعمري انه لكبير
عبدالملك‮ ‬الفهيدي
عن رئيس المؤتمر الشعبي العام
محمد اللوزي
مستقبل‮ ‬المؤتمر‮ ‬والديمقراطية‮ ‬والشراكة‮ ‬والمشاركة‮ ‬السياسية‮ ‬في‮ ‬البلاد
حسين‮ ‬حازب *
وثائق ونصوص
المؤتمر نت - رأس الأخ الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق.. رئيس المؤتمر الشعبي العام.. اجتماعاً للجنة العامة وقفت فيه أمام عدد من القضايا الوطنية الهامة وفي مقدمتها الاتفاق الموقع بين المؤتمر الشعبي العام وأنصار

المؤتمرنت -
الزعيم صالح يرأس اجتماعا هاما للجنة العامة ( نص كلمة الزعيم)
رأس الأخ الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق.. رئيس المؤتمر الشعبي العام.. اجتماعاً للجنة العامة وقفت فيه أمام عدد من القضايا الوطنية الهامة وفي مقدمتها الاتفاق الموقع بين المؤتمر الشعبي العام وأنصار الله بتاريخ 28/7/2016م.
وفي بداية الإجتماع وجه الأخ الزعيم التحيات والتقدير والإعتزاز لشعبنا اليمني الكريم على صموده وثباته الرائع أمام العدوان الغاشم والظالم الذي يشنه نظام آل سعود والمتحالفون معه ضد شعبنا ووطننا, وارتكابه لمجازر الإبادة الجماعية في حق الأبرياء من المواطنين الآمنين, وتدمير المنازل على رؤوس ساكنيها, وتدمير كل المقدرات الوطنية وفي مقدمتها المدارس والمستشفيات والكليات والجامعات والطرق والجسور ومشاريع المياه والكهرباء والمصانع والمزارع ودور العجزة وذوي الإحتياجات الخاصة.. وبلغ تمادي العدوان إلى استهداف المساجد ودور العبادة, والمعالم والآثار التاريخية الحضارية لشعبنا حقداً وإنتقاماً من وطن الإيمان والحكمة وقال فيما يلي نص الكلمة التوجيهية للأخ رئيس المؤتمر الشعبي العام:
بسم الله الرحمن الرحيم
نفتتح اجتماع اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام واسمحوا لي باسمكم أن أتوجه بالتحية والتقدير والإحترام إلى شعبنا اليمني العظيم في الداخل والخارج وأهنئ الشعب وكل القوى السياسية بهذا الإنجاز التاريخي الذي وقع يوم الخميس بين المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه وأنصار الله وحلفاؤهم لسد الفراغ السياسي والدستوري الذي مضى عليه أكثر من سنتين والبلد تعيش في فراغٍ دستوري وسياسي نتيجة فرار هادي وحكومته إلى المنفى, وهم يعيشون الآن في المنفى يتآمروا على الوطن ويباركون العدوان, وخطابهم ما بين وقت وآخر يقول هادي بلسانه لا يعرف بعاصفة الحزم إلا وهو في سلطنة عُمان, وخطاب آخر يبارك عاصفة الحزم, وخطاب آخر يريد استمرار عاصفة الحزم, وذهب إلى قمة شرم الشيخ ليطلب التحالف العربي وغير التحالف العربي للعدوان على اليمن براً وبحراً وجواً, هذا الرئيس الذي يتكلموا عنه وتتكلم عنه وسائل الإعلام أنه رئيساً شرعياً, وأنا أقول ليس له شرعية على الإطلاق, على الرغم بأننا قبلنا بقرار 2216 من أجل إيقاف الحرب وتجنيب اليمن الخراب والدمار, وهو قرار نحن نعرفه حق المعرفة جاء من مجلس الأمن تلبية لطلب الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية, هكذا كان القرار, اليمن ليس معتدياً , وليس لها خصومة مع جيرانها وبالذات الجارة السعودية, على الرغم أنه يوجد بيننا وبينهم حدود ولدينا جالية كبيرة أكثر من مليون ونصف المليون شخص بالمملكة العربية السعودية, يساهمون في البناء وإعمار المملكة العربية السعودية على أكتافهم, وما هذا التطور الكبير في السعودية إلا على أكتاف اليمنيين, فعاشوا اليمنيين أينما كانوا, في الولايات المتحدة الأمريكية, في بريطانيا, في آسيا, في أفريقيا, فهم يذهبون ليكدوا بعرقهم ويكسبون المال ليخدموا وطنهم والتنمية في بلدهم, على كل حال.. نحن الآن الإعلام يتصاعد من وقت لآخر حول الاتفاقية التاريخية بين المؤتمر وأنصار الله, نعم.. هذا الاتفاق بعد مرور أكثر من سنتين ونحن ساكتين والشرعية غير موجودة, والدستور معلق, والفراغ السياسي موجود, والعدوان مستمر, إذاً كان لزاماً علينا أن نوقع هذا الاتفاق مع أنصار الله وحلفاؤهم لسد الفراغ السياسي, وليحل هذا المجلس محل رئاسة الدولة الشكلية وغير الدستورية التي يرأسها هادي, فأصبح هذا المجلس السياسي الأعلى هو أعلى سلطة في اليمن في الوقت الحاضر, ومن الآن يمثل اليمن في الداخل والخارج طبقاً لدستور الجمهورية اليمنية النافذ, سوف يتم العمل بهذا الدستور, وكل القوانين السارية على الصغير والكبير, وكلنا أمام القانون متساوون, فالذي يقول أننا عصفنا بمشاورات الكويت هذا غير صحيح.. هذا إعلام كاذب.. ومحللين سياسيين كاذبين, وأقول عليهم كاذبين ومستآجرين.. الذين يقولون أننا عصفنا بمشاورات الكويت, بالعكس نحن عززنا مشاورات الكويت, هذا الاتفاق يعزز مشاورات الكويت ويخرجهم إلى بر الأمان, ولكن.. ولكن يجب على الحوار في الكويت وعلى المبعوث الأممي أن يتعاملوا مع المشاورات في الكويت في ضوء المعطيات الجديدة محلياً وإقليمياً ودولياً, أكررها مرة أخرى.. أن يتعاملوا في ظل المعطيات الجديدة المحلية والإقليمية والدولية, ليس كما كان عليه الحوار منذ بدأنا في جنيف1 وجنيف2 وحوارنا في مسقط في سلطنة عُمان الشقيق, لكن في ضوء هذه المعطيات, وأنا أوجه هذه الرسالة إلى المتشاورين في الكويت وإلى الأمم المتحدة, نعم.. فلنا سنة وستة أشهر ونحن نُقصف ليلاً ونهاراً, لم تحرك ساكناً الأمم المتحدة, التهدئة.. تصدر قرارات بوقف إطلاق النار.. لا ينفذ, نحن نقول من هنا, باسم المؤتمر الشعبي العام وأنصاره وجماهيره نحن نمد أيدينا للسلام مع الشقيقة الكبرى, سأستخدم ألفاظ سلسلة وليس ألفاظ نابية ولا مستفزة, مع الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية, حوار مباشر بيننا وبين الشقيقة السعودية, هل كنا معتدين..؟ هل شكلنا خطر على الأمن القومي السعودي..؟ نتحمل كامل المسئولية, أم هم اعتدوا علينا يتحملوا كامل المسئولية, فعلينا أن نتحاور مع الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية وليس مع دول التحالف, ما دول التحالف إلا تبع لنداء المملكة العربية السعودية ولمكانة وجاه المملكة العربية السعودية, فاستجابوا لهذا النداء واعتدوا على اليمن, سيكون لنا حسابات أخرى مع أشقاءنا في الوطن العربي الذين أعتدوا علينا وقتلوا أطفالنا ونساءنا وخربوا منازلنا ومصانعنا وجامعاتنا وأسواقنا, سيكون لنا حساب يوم الحساب, نحن جاهزون للحوار مع السعودية.. المباشر, سواءً في سلطنة عُمان أو في دولة الكويت الشقيق, أو في أي مكان يريدوا, إذا وقفت الحرب.. وافتك الحصار.. وامتنعت الزحوفات على المدن.. وإيقاف المدد فنحن على استعداد للحوار.. لماذا؟ لدينا تجربة مع الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية, نصبت لنا العداء في عام 1962م, عندما تفجرت الثورة المباركة 26 سبتمبر, واستمر الحرب بيننا وبين الشقيقة الكبرى سبع سنوات, حرب طاحنة, في كل المحاور وكل المناطق لا ينقصها إلا الطيران, وإلا فهو نفس الحرب الذي نحن فيه في الوقت الحاضر والذي حدث في عام 1994م هو نفس الحرب.. نفس العدوان, ولكن.. لا يهم, نحن على استعداد للحوار, كما تحاورنا مع الشقيقة الكبرى سنة سبعين, بعد حرب سبع سنوات, وكان هناك حوار بيننا وبينهم في بيروت, وحوار بيننا وبينهم في إسلام أباد, ولم يفضي إلى شيء.. ولكن أفضى إلى اجتماع مباشر مع المملكة العربية السعودية في السعودية, وذهب وفد الجمهورية اليمنية إلى السعودية.. وتحاورنا معهم, وأفضى هذا الحوار إلى مصالحة بيننا وبين الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية, بموجب هذا الاتفاق أن تحتضن المملكة العربية السعودية آل حميد الدين, وأن يعود اليمنيين من غير أسرة آل حميد الدين, للمشاركة في إدارة شئون البلاد, وعاد عدد منهم وشكلت الحكومة وتمثلوا في الحكومة وفي المجلس الجمهوري.. وانتهت الحرب وتصالحنا معهم, نعم.. صحيح ذهبنا إلى السعودية, طيب.. يقولوا الوساطة وعلى رأسها الأمم المتحدة الحل والعقل بينكم وبين السعودية, تفاهموا مع السعودية.. طيب حاضرين, حاضرين أن نتفاهم مع السعودية أينما يريدوا, نتحاور معهم من أجل إيقاف الحرب, ولماذا لا يكون هناك إتفاق..؟ أنا أوجهها رسالة للأشقاء في السعودية وللعالم, لماذا لا يكون حواراً مثل ما تحاورنا في سنة 70م, احتضنوا هادي واعتبروه محمد البدر..واحد, بقية المعاونين في الحكومة والذين باركوا العدوان وساهموا في قتل الأطفال والنساء احتضنوهم.. أعطوهم شقق ومرتبات مثل ما أعطيتم آل حميد الدين, لأن هؤلاء لا يمثلون أحد, لكن نحن نمثل الشعب اليمني.. نحن هنا في أرضنا وبين أهلنا وعشيرتنا, خذوهم, خلونا نحترم حق الجوار بيننا وبينكم, وإذا في شك وفي خطر على أمنكم القومي.. نتفاهم, قولوا لنا ما هو السبب, هو خلاف مذهبي.. هنا زيديه ويعتبروها شيعة.. هكذا تقييم أنها شيعة, ونحن زيود وشوافع, هذا كلام غير مقبول, أنتم حنابله.. أو بالأصح وهابيون, لا أحد ضدكم, نحن نتكلم حو الشأن اليمني السعودي, نحن لسنا ضد المذهب الوهابي, ولا نحن مع المذهب الوهابي على الإطلاق, ولا شكلنا خطر في أي يوم من الأيام على المملكة العربية السعودية أو على أراضيها أو على حدودها, طيب.. نحن جيران مع سلطنة عُمان لم نشكل خطر.. علاقات من أرقى ما يمكن مع سلطنة عُمان الشقيقة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد, نحن جيران مع جيبوتي لم نشكل خطر على أمن جيبوتي, نحن على حدود بحرية أيضاً مع اريتريا ولم نشكل أي خطر على أمنها القومي, إذا بالنسبة لدول الخليج الأخرى ليس لنا معها حدود على الإطلاق.. لماذا تعادونا..؟ لماذا تغزونا..؟ إذا كان ذريعة السعودية أنها تتهمنا بالشيعة.. نحن لسنا شيعة, ياريت احنا شيعة, نحن نمد أيدينا إلى إيران, يا إيران تعالوا نتفاهم معاكم ما رضيتوا, لا دعمتونا سياسياً ولا إقتصادياً, دعم معنوي, فقط إعلامياً, نحن لسنا بحاجة دعم من أحد, أتركوننا وشأننا ونحن نرتب حالنا, نحن لنا سنة وستة أشهر تحت القصف ومع ذلك سنستمر وستتغير المعادلة.. بهذا التحالف الإستراتيجي بين المؤتمر وحلفاؤه وأنصار الله وحلفاؤهم ستتغير الخارطة.. وأقول ستتغير الخارطة, وأعلنتها في أكثر من خطاب ستتغير المعادلة, خلونا نتفاهم لا نريد اليمن أن تكون مستنقعاً لكم, ولا نريد اليمن أن تكون فريسةً لكم, تدمرونا.. نحن جيران عوائلنا وشبابنا وأطفالنا موجودين لديكم في السعودية, وفي بعض الدول الأخرى, لسنا بحاجة إلى أن نعادي أحد, وليس في مصلحة اليمن أن تنصب عداء لأحد سواءً كان جاراً قريباً أو شقيقاً بعيداً أو صديق بعيد, لسنا بحاجة إليكم, أتكلم وقلبي يقطر دماً على ما حدث في محافظة تعز هذا العمل العنصري الطائفي القذر, يقتلون الأطفال والنساء, لماذا تتعرض لتعز؟ تعز الأبية تعز الثقافة.. تعز المخزون البشري تعز التي تتواجد في كل قرية وفي كل عزلة وفي كل ناحية وفي كل محافظة ثقافياً سياسياً إقتصادياً إجتماعياً مهنياً تعليمياً, هذه هي تعز, لماذا تحقدوا على تعز؟ نعم.. تريدوا أن تقيموا دولة سنة.. هذا السنة في ظل الاعتدال وأنتم تقولوا دولة شافعية إلى جانب الدولة الزيديه.. هذا مرفوض, نحن زيود وشوافع.. نحن كتلة واحدة لا يفرقنا مفرق, هذا كلام بيزنطي, إنك تقول هذا الدولة شافعية وهذه.. وأنت تقاتلني الآن في تعز لماذا؟ على الحدود الشطرية في كرش والوازعية وطور الباحة تقاتلني على الحدود الشطرية.. وتريد أن تعيد تمزيق اليمن, اليمن توحد .. واليمن كان موحداً حتى قبل الاستقلال.. هو كان الاستعمار عملنا ثلاثة وعشرين سلطنة ومشيخة ومع ذلك كنا متجاوزين وجاء الاستقلال وجاءت الجبهة القومية, وجاء الحزب الإشتراكي وكانت الحركة موجودة بيننا وبين الجنوب والتواصل موجود, القيادات الجنوبية في الشمال والقيادات الشمالية في الجنوب.. كنا واحد, ما تقدروا تفصلوا بيننا.. إذا تريدوا تجزئونا يا إخوان خطر على أمنكم أنتم ستتجزأوا قبلنا, تريدوا أن تعملوا لنا شطر شمالي وشطر جنوبي انتم عتكونوا ثلاث أشطار في السعودية, الشطر الأول عسير وجيزان ونجران هذا شطر, الشطر الثاني وهي الحجاز, الشطر الثالث وهو نجد خلونا موحدين حافظوا على وحدة المملكة العربية السعودية ونحن نحافظ على وحدة اليمن وحدة المملكة العربية السعودية التي أسسها الملك عبدالعزيز حافظوا عليها وساعدونا للحفاظ على وحدتنا لا تشكلوا خطر على أمننا القومي ولا نشكل خطر على أمنكم القومي خلونا جيران خلونا أشقاء خلونا أخوة, نحن لن نبتزكم ولن نطلب منكم.. نطلب منكم كف الأذى, أنا لي ثلاثة وثلاثين سنة في السلطة لم أطلب منكم ديناراً واحداً, نحن سددنا القروض الذي كنا اقترضناها في طريقين أو ثلاثة طرق أو أربع طرق سددنا , المواطن العادي يعتقد أنه كانت تغدق علينا بالفلوس هذا مش صحيح نحن نريد أن تغدق علينا بالأمان والإيمان والهدوء والطمأنينة وحسن الجوار هذا ما نطلبه من الشقيقة الكبرى.. أكرر في هذا الاجتماع أننا نمد أيدينا إلى الأشقاء في السعودية نحن المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه وأنصار الله وحلفاؤهم للتحاور المباشر مع السعودية في أي مكان في عُمان في الكويت في أي مكان يريدوا حاضرين وأنتم احتضنوا هؤلاء الفارين عندكم وأكلوهم وشربوهم ونحن متحملين يشتمونا يتكلمونا ماعليش سنتحمل استضيفوهم كثر الله خيركم مثل ما استضفتوا بيت حميد الدين, وأنا أكرر أن بيت حميد الدين أشرف وأنظف من هؤلاء الخونة لا أريد استخدمها مرة أخرى هؤلاء الفارين هؤلاء المغتربين انتهى وضعكم السياسي , الذي يريد أن يكون له شأناً سياسياً يجب أن يكون داخل هذا الوطن خربتوا الجنوب نحن بنينا الجنوب بعد تحقيق الوحدة المباركة وبنينا الجنوب طوبة طوبة شقينا الطرق بنينا الجامعات والمدارس والمعاهد واستخرجنا النفط والغاز وبنينا الموانئ.. أيش عملتوا في الجنوب حررتوا الجنوب جبتوا من؟ جبتوا غزاة تبيعوا أراضينا في الجنوب وتحتلولها بمرتزقة بلاك ووتر والسودانيين الأشقاء الذي فلت جنوب السودان ونحن قدمنا كامل الدعم المالي والعسكري والسياسي للأشقاء في السودان للحفاظ على وحدة السودان ولكنهم تركوا جنوب السودان ويتناحرون الآن في جنوب السودان نحن نقول لأبنائنا وإخواننا وأشقائنا في المحافظات الجنوبية خيرنا وبركتنا في وحدتنا ستتناحروا كما تناحرتم أيام السلطنات والمشيخات أوقوفوا حافظوا على وحدتكم نحن نثمن ونقدر للوحدويين في المحافظات الجنوبية والذي على تواصل معنا في صنعاء نحن نقدر لهم هذا الموقف وسنقف إلى جانبكم مدنيين وسياسيين وعسكريين وإداريين نحن معكم.. ومهما أظلمت لابد أن تنفرج ستنفرج الصبر .. الصبر .. الصبر .. ستنفرج نحن تحملنا سبعين يوم في الحصار على صنعاء العاصمة هذه جبال النهدين طلعوها الملكيين مثل ما اقتربوا من نهم المرتزقة نقول المنتفعين ولكن لن تحققوا شيء صنعاء عصية وتعز عصية وعدن عصية عدن ستكون عصية بعد اليوم ستكون عصية وسيجلوا وسيرحلوا المحتلين .. من المحتل؟ السوداني والخليجي والامريكي في الجنوب وإلا صاحب تعز وصاحب إب وصاحب البيضاء هذا محتل .. أنتم كنتم تريدوا ضربه للوحدة أن يكون هناك انتقام في صنعاء وتعز ضد الجنوبيين أنتم تنتقموا من الشماليين, لكن العكس البيوت بيوتهم الجنوبيين والمحلات محلاتهم والمناصب مناصبهم أنتم واحد أنتم كتلة بشرية تريدوا أن تمزقونا لن تستطيعوا ما استطاع الإستعمار بعبقريته والذي كان الاستعمار لا تغيب عنها الشمس ما استطاعوا كنا واحد وأنتم في هذا الظروف في هذه المتغيرات الدولية كنتم تريدوا أن تمزقوا اليمن بالعكس أمنكم واستقراركم في أمن ووحدة واستقرار اليمن.
أكرر التحية لشعبنا اليمني العظيم وأدعوا إلى مزيد من التلاحم لكل القوى السياسية اقفلوا الملفات واقفلوا الشكوكات نحن صرنا كتلة واحدة جيش وأمن وكل القوى السياسية كتلة واحدة في مواجهة العدوان ونحن نمد أيدينا للسلام مع من يريد السلام ومن لا يريد السلام نحن نواجهه بكل ما نستطيع.. تحياتي لكم المؤتمريون والمؤتمريات وإلى كل أبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج باسمي وباسم رفاقي وزملائي بالمؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني الديمقراطي.. وشكراً

وقد باركت اللجنة العامة في اجتماعها الاتفاق السياسي الوطني التاريخي الموقع بين المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وأنصار الله وحلفاؤهم يوم الخميس الماضي والذي جاء تلبية لتطلعات جماهير شعبنا وكنتيجةً طبيعية بعد الوصول إلى طريق مسدود عقب هروب هادي في فبراير 2015م إلى عدن ثم إلى عُمان ثم إلى السعودية بعد إنتهاء شرعيته وإستمرار العدوان والحصار على شعبنا ووطننا منذ أكثر من خمسة عشر شهراً, وعدم خروج المشاورات في جنيف 2,1 وعُمان 2,1 والكويت 1 بنتيجة تحفظ للشعب اليمني كرامته.
موضحةً بأن الإتفاق جاء للحفاظ على مؤسسات الدولة وتسيير شؤونها وتجنيبها الإنهيار بسبب الفراغ الدستوري, واستجابة للضغط الشعبي ورسالة بأن الشعب اليمني لن يقف مكتوف الأيدي أمام التسويف والمماطلة في مشاورات الكويت.
واعتبرت اللجنة العامة بأن الاتفاق جاء لتوحيد الجهود في مواجهة الفكر التكفيري المتطرف والأعمال الإرهابية التي تمارسها عناصر التطرف والإرهاب "داعش, القاعدة" على الأراضي اليمنية ولمواجهة الممارسات الهادفة إلى تضييق الخناق الإقتصادي على شعبنا اليمني ورفض رفع الحصار الإقتصادي على بلادنا من قبل تحالف العدوان بقيادة السعودية.
مشيرة بأن الحوارات التي جرت في جنيف 2,1 وعُمان 2,1 والكويت أثبت الواقع بأنها محاولة لإتاحة المجال أمام تحالف العدوان لتحقيق أي تقدم في الميدان .
فأثناء إعلان الهدنة الإنسانية من قبل الأمم المتحدة خلال التحضير لمشاورات جنيف 1 أقدم تحالف العدوان على خرق الهدنة واحتلال عدن ولحج وإتاحة المجال للقاعدة وداعش للسيطرة عليهما وفرض سيطرتها وإنتشارها على نطاق واسع في الأراضي اليمنية.. وأنه خلال مشاورات جنيف 2 أقدم تحالف العدوان على خرق الهدنة وإقتحام وغزو مأرب والجوف.
ومؤخراً أثناء مشاورات الكويت أقدم تحالف العدوان على خرق الهدنة ومحاولة التقدم بإتجاه صنعاء وحجة ومواصلة التحشيد والزحف في جميع الجبهات وارتكاب المجازر وأعمال القتل والسحل لأهالي منطقة الصراري بمحافظة تعز.
كما أقدمت السعودية على الزحف على الأراضي اليمنية في حرض وميدي ومحافظة حجة ونهم بمحافظة صنعاء.
كما أوضحت اللجنة العامة بأن الشعب اليمني قد وصل إلى قناعة بأن الحوار بالآلية المتبعة مضيعة للوقت كونه لم يحقق أي نتيجة ملموسة على أرض الواقع وأن الحوار يجب أن يتم بين الجمهورية اليمنية والمملكة العربية السعودية.
وأكدت اللجنة العامة بأن التوقيع على الاتفاق لا يعني بأي حال من الأحوال عرقلةً لمشاورات الكويت وأنه سيكون عاملاً مساعداً وداعماً لمسار الحوار الذي سيظل الوسيلة الوحيدة لتجاوز الوضع الراهن والوصول إلى التسوية السياسية الشاملة.
وحيت اللجنة العامة صمود وثبات أبناء شعبنا اليمني وفي مقدمتهم أبطال القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية والذين يقدمون أنصع صور البطولات والتضحيات فداءً للوطن, ويبذلون أرواحهم في سبيل الذود عن سيادته واستقلاله ومواجهة الغزاة والمستعمرين.. ودعت اللجنة العامة أبناء الشعب اليمني إلى المزيد من التلاحم والثبات في مواجهة العدوان وتفويت الفرصة على كل من يحاول زرع بذور الفتنة في أوساط المجتمع وإثارة النعرات والحروب الطائفية والمذهبية والمناطقية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "وثائق ونصوص"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021