الخميس, 09-ديسمبر-2021 الساعة: 04:30 ص - آخر تحديث: 02:32 ص (32: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
علوم وتقنية
المؤتمر نت -

المؤتمرنت -
نصائح لمرضى الحساسية قبل دخول فصل الشتاء
مع تغيير الفصول يتعرض مريض الحساسية لمشاكل عديدة قد تؤثر على الصحة العامة، وحسب ما ذكره موقع medicalnewstoday هناك عدة عوامل يمكن أن تؤدي إلى تفاقم مشاكل الجيوب الأنفية في الشتاء، فغالبًا ما يعني الطقس البارد وجود هواءً أكثر جفافًا في خارج وداخل المنزل، لذا يمكن أن يتسبب استنشاقه في جفاف الأنف وإنتاج مخاط إضافي، ما قد يؤدي لزيادة سمكه والاحتقان والالتهاب.

تعتمد الحساسية الشتوية بشكل أقل على الموسم مقارنة بنمط الحياة، وهذا لأن معظم مسببات الحساسية الشتوية موجودة في الداخل، من المرجح أن يلاحظ الناس الحساسية الشتوية عندما يقضون وقتًا أطول في الداخل، خاصة في الأماكن سيئة التهوية.

تشمل الأسباب الأكثر شيوعًا لحساسية الشتاء ما يلي:

-جراثيم العفن.
-وبر.
-الغبار أو عث الغبار.
-في المناخ الحار جدًا ، قد تستمر النباتات في إنتاج المواد المسببة للحساسية خلال أشهر الشتاء، وقد يعاني الأشخاص الذين يعيشون في هذه المناخات من حبوب اللقاح أو عشبة الرجيد معظم أوقات العام.
يعتمد علاج الحساسية الشتوية على أعراض الشخص ومدى شدة الحساسية.

قد يحتاج بعض الأشخاص إلى علاج طبي ، بينما قد يستفيد آخرون من السيطرة على مسببات الحساسية باستخدام بعض استراتيجيات الوقاية. وتشمل هذه :

-الأدوية: قد تساعد بعض الأدوية ، مثل مضادات الهيستامين التي تصرف دون وصفة طبية ، والمنشطات الأنفية ، والأدوية الموصوفة ، في السيطرة على الأعراض.

-العلاج المناعي: تتضمن هذه العملية تعريض الشخص لكميات صغيرة من مسببات الحساسية بمرور الوقت لتقليل شدة رد فعلهم،و هذا يعني عادة الحصول على حقن الحساسية .

-شطف الأنف: يجد بعض الناس أن بخاخات الأنف وأواني نيتي قد تساعد في الحفاظ على الممرات الأنفية خالية من مسببات الحساسية ، مما يقلل من شدة ردود الفعل التحسسية.

-علاج الربو: قد يساعد علاج الربو في تقليل شدة الحساسية، وقد يتطلب ذلك تناول الأدوية أو استخدام جهاز الاستنشاق أو إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة.

تتضمن بعض الاستراتيجيات التي يمكن أن تقلل من شدة الحساسية الشتوية ومن المحتمل أن تمنعها ما يلي :

-تحسين التهوية في المنزل.

-تنظيف المناطق المتربة لإزالة الأتربة والوبر.

- تنظيف الألعاب.

-تركيب مرشح الهواء الداخلي.

-تنظيف فضلات الصراصير واستكشاف خيارات مكافحة الصراصير.

-استخدام أغلفة واقية من عث الغبار على الوسائد والمراتب والنوابض الصندوقية.

-إبعاد الحيوانات الأليفة عن مناطق النوم إذا كانت الأسرة تعيش مع حيوان أليف يعاني فرد أو أكثر من أفراده من الحساسية.

-إزالة السجاد من المنزل أو استخدام عدد أقل من السجاد والبسط.

-الحفاظ على الرطوبة في المنزل إلى 45٪ أو أقل.

-إزالة أي عفن ينمو في المنزل.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "علوم وتقنية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021