الأحد, 29-يناير-2023 الساعة: 02:10 ص - آخر تحديث: 02:04 ص (04: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
وطنية أبو راس لا تحتاج شهادة (بياعي) الإحداثيات!!
علي البعداني
قيادة‮ ‬عند‮ ‬مستوى‮ ‬التحديات‮ ‬
غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي محسن‮ ❊‬
كارثة 13 يناير 1986م اليمنية تتجدد مأساتها كل عام
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
عن أكبر مرحلة تحدٍ بمسيرة المؤتمر
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
غياب الأحزاب وصمود المؤتمر
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬
المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬
سلام ومحبة
الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬
ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬
هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊
(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات
الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊
المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية
فاطمة الخطري*
ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد
بطاقة معايدة لليمن الموحد
د. عبدالخالق هادي طواف
ثقافة
المؤتمر نت -  الأضرار بقصر غمدان ومكوناته في ظل استمرار الأمطار الغزيرة التي أدت إلى انهيار أجزاء من السور، ما يمثل خطراً على المنازل المجاورة للقصر.

المؤتمرنت -
اضرار سيول الأمطار تطال قصر غمدان التاريخي
اطلع رئيس الهيئة العامة للآثار والمخطوطات والمتاحف عُباد بن علي الهيال ومعه فريق أثري على الأضرار التي تعرض لها قصر السلاح " قصر غمدان" بمدينة صنعاء القديمة، جراء الأمطار الغزيرة.

واستمع الزائرون من المعنيين إلى شرح عن الأضرار بقصر غمدان ومكوناته في ظل استمرار الأمطار الغزيرة التي أدت إلى انهيار أجزاء من السور، ما يمثل خطراً على المنازل المجاورة للقصر.

كما اطلعوا على الأضرار التي لحقت بالمكونات الأثرية لقصر غمدان وما وصل إليه من حالة تستدعي تكامل الجهود لتلافي ذلك، خاصة وأنها كانت هدفاً لقصف طيران العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي خلال السنوات الماضية.

وحسب وكالة الانباء اليمنية (سبأ) فقد أكد رئيس هيئة الآثار والمخطوطات والمتاحف، أهمية مساهمة الجهات ذات العلاقة ورجال المال والأعمال في إنقاذ هذا المعلم الأثري والتاريخي ومكوناته ومرافقه المعمارية القديمة، وأبرزها المسجدان اللذان ما يزالا قائمين رغم ما لحق بهما من أضرار بالإضافة إلى السور والمدخل والنوب.

وأشار إلى أهمية مساهمة المنظمات الدولية والمحلية في إنقاذ التراث الثقافي اليمني.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2023