السبت, 25-يونيو-2022 الساعة: 05:36 ص - آخر تحديث: 02:30 ص (30: 11) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
أبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار
بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العام
الربيع العربي والادوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022
أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
العسل اليمني..ضحية جشع المحطبين.. وانتكاسة في المردود الأقتصادي
عمار الأسودي
التسوُّل‮ ‬نتاج‮ ‬عدوان‮ ‬وتصدُّع‮ ‬اقتصادي
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬
خالد عبدالوهاب الشريف*
في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬
فاطمة الخطري*
الوحدة .. والوحدويون
جلال علي الرويشان*
جيل الوحدة
أحمد الكبسي
الوحدة وتكالب الأعداء
يحيى‮ ‬العراسي‮ ‬
عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام
بقلم/ غازي أحمد علي*
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
افتتاحية
المؤتمر نت - عبد القادر باجمال*

-
نوفمبر سجل حافل بالمآثر البطولية
في العام الأربعين من عمر الاستقلال، وهو سن النضج والحكمة والتأمل في كل ما أنتجته معتركات الحياة السياسية وما أنضجته الظروف وما أرسته الأحداث والفعاليات في الذكرى، في إطار ذلك كله يكون لذكرى الـ(40) للاستقلال الوطني طعمها ولونها وبطبيعة مختلفة لأنها ت حمل النضج والإحساس العميق لكل المجريات التاريخية وفي مقدمتها تحقيق الوحدة اليمنية المباركة.

إذ فتح لاستقلال الوطني في الـ(30) من نوفمبر 1967م الفرصة التاريخية الحرة لتحقيق هذا الأمل الشعبي المنشود ، والذي ظل طوال (129) عاماً ليعلن بأن هذا الحلم قد أصبح حقيقة ناصعة تحملها لهم وثيقة الوحدة اليمنية في العام 1989م سيظل الثلاثون من نوفمبر عنواناً رئيسياً للصمود والتحدي والعطاء الوطني والشجاعة والنبوغ والحيوية.

سيظل الثلاثون من نوفمبر سجلاً حافلاً بالمآثر والبطولات والملاحم العظيمة وسيكون وقد كان على الدوام نبراساً للأجيال القادمة التي عرفتها كل مدن اليمن وقراه وجباله ووهاده وصحرائه ووديانه.

ستظل صورة الثورة محفورة في عقول ووجدان الأجيال كلها. مدركة بأن صنع التاريخ لا يتم بالصدفة وإنما يصنع عن طريق الضرورة التاريخية، وضرورة الحرية تقتضي النضال والكفاح المجيد ببعده الفكري و السياسي والاجتماعي.

لقد قدم الثوار الأبطال في ردفان وفي المناطق الوسطى وفي عدن ويافع والمكلا وشبوة ولحج والضالع أمثلة رائعة وحية أحيوا بها مجداً في حياتنا وعلوا في مكانتنا وسموا متنامياً في الزمان والمكان.

واليوم وكما هو حال الذكرى للمناسبات العظيمة. يظهر من يحاول أن يخدش حياء وطهارة وعفة هذه المناسبة وأن يسلب بريق البهجة والفرح والبشرى والأمل وأن يعكر صفو هذه المناسبة لأنه أراد لنفسه في كل منعطفات الحياة ان يكون انتهازياً وصغيراً في كل أفعاله.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار.
*الامين العام للمؤتمر الشعبي العام








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "افتتاحية"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022