الأربعاء, 08-ديسمبر-2021 الساعة: 12:57 م - آخر تحديث: 01:40 ص (40: 10) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
محافظات
المؤتمر نت -

المؤتمر نت –اب - إسحاق البصير -
(الشباب والعولمة) في المركز الصيفي بجامعة إب
قال الدكتور فوزي صويلح – استاذ النقد الأدبي – ومدير عام البحث بجامعة إب أن العالم شهد في الحقب الأخيرة من القرن الماضي تشكلاً لنظام عالمي جديد اتضحت معالمه وآلياته تدريجياً حتى وصلت في تجلياتها العليا إلى ما يطلق عليه العولمة، التي أصبحت الإطار الذي يفترض أن تتحرك فيه وتتأثر به كل الظواهر المجتمعية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي، كما اعتبرت آلياتها هي الحاكمة لكل ما سبقها من إنجازات المجتمع الدولي الاقتصادية والسياسية والثقافية بحيث أصبحت هذه الإنجازات مسخَّرة إلى حد كبير لخدمة أهداف العولمة سلبية كانت أو إيجابية.

وأشار الدكتور صويلح في محاضرة ألقاها أمام المشاركين في المركز الصيفي للشباب بجامعة إب اليوم الاثنين إلى أن العولمة فرضت نفسها بكل ثقلها ولا مناص من الانخراط فيها، لكن القدرة على الاندماج تمثل أهم موضوعات التفكير والاهتمام وهي محل البحث الذي يمكن أن يكون محوراً لإدراك مدى تأهيل كل منخرط في العولمة وقدرته على البقاء،

وأوضح أن هذا الوضع يثبت أن الإنسانية في حاجة إلى رؤية جديدة للعولمة، تتجاوز المنطق الاقتصادي والنزاعات الإقليمية والنظرية الضيقة الداعية إلى تكريس بقاء الاصلح حتى تخفض من حدة الصراع بين الثقافات وتقلص فوارق النمو بين الشعوب، وتحقق مبدأ تساوي الحقوق، وتمهد سبل التثاقف،

وأشار إلى أن الشباب أصبح محكماً في إطار خيارين إما التفاعل مع التقنية القادمة والتدفق الإعلامي والمعلوماتي القادم إليه عبر الانترنت والأقمار الصناعية والقنوات الفضائية والأدوات التكنولوجية اليومية، أو الانعزال عن التقنية والحفاظ على الهوية العربية للشباب بخصوصيته الثقافية.

وحذر من الانبهار بالمظاهر البراقة للعولمة، لكنه أكد أن على الشباب أن يخطط جيداً للتعامل الأنسب مع معطيات العولمة بحيث يمكنه التفاعل الإيجابي معها وعدم اعتبارها شراً مطلقاً أو خيراً مطلقاً في نفس الوقت.

من جهته: أكد الدكتور محمد الجوفي – عميد كلية التربية بالنادرة أن المبادئ الوطنية تمثل نبراساً يهتدى به كافة المواطنين في أداء رسالتهم السامية الهادفة إلى الإسهام في النهوض بالوطن وأشار الجوفي -في محاضرة ألقاها أمام المشاركين والمشاركات في المركز الصيفي -إلى أن مبادئ الوطنية تتعرض لهزات عنيفة نتيجة المتغيرات الحادثة في العصر الحالي لكنها تتمكن من الصمود في مواجهة الضغوط التي قد تعترض رسالتها السامية، ودعا المشاركين إلى التمسك بها في مواجهة الدعوات المغلوطة التي تستهدف تشويه الهوية الوطنية واختراق الصف الوطني.

وعلى الصعيد ذاته نفذ المركز الصيفي لطالبات جامعة إب رحلة سياحية لثمانين طالبة إلى المعالم التاريخية في منطقة ظفار التاريخية بمديرية السدة حيث اطلعن على المقتنيات الأثرية المحفوظة في متحف ظفار. كما قمن بزيارة كلية التربية بالنادرة مبديات إعجابهن بما شاهدنه من جمال الطبيعة في وادي بنا وعظمة الآثار التي تشهد على عمق الحاضرة اليمنية.








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "محافظات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021