الثلاثاء, 07-ديسمبر-2021 الساعة: 06:33 ص - آخر تحديث: 12:20 ص (20: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
مغتربون
المؤتمرنت : نبيل الاسيدي -
عودة المغترب.. نكهة رمضانية يمنية خاصة
ما الذي يميز رمضان عن غيره من الشهور في اليمن ،، بل قل مالذي يميز رمضان اليمن عن غيره في بقية بلدان المعمورة .. وسرعان ماتعرف الاجابة منذ تباشير قدوم رمضان حتى توديعه اذ يصتبغ رمضان بنكهة يمنية خالصة غير تلك التي اعتاد عليها الناس طوال أيام السنة،، فمظاهر الحياة العامة تتبدل وتتغير ابتداء من تغيير الحالة الزمنية، وانتهاء بالأهازيج، والمسامرات، مروراً بتغير ساعات الدوام الرسمي العام، والخاص، والأكلات الشعبية، والزيارات الأسرية، وقراءة القرآن والكتب الدينية..
لكن ذلك كله لا يكتمل الا بشيء مهم لدى شريحة واسعة من ابناء المجتمع اليمني حيث لا تكتمل النكهة والفرحة الرمضانية اليمنية عند الكثير من الاسر الا اذا كان الفرد المغترب موجود في كنف الاسرة خلال شهر رمضان وهنا تكمن خصوصية رمضان لدى الكثير من الاسر اليمنية فربما يكون لشهر رمضان مذاقة الخاص في كل بلاد المسلمين، لكنه في بلاد اليمن أشد اختلافاً وألذ مذاقاً.
تخيلوا معي مدى فرحة الاسرة اليمنية بشهر رمضان وبعودة عائلها المغترب في ان واحد ،، وهو الامر الذي يتفانى في تحقيقه عدد كبير من المغتربين اذ يعود عدد منهم لقضاء اوقاتهم الرمضانية بين اطفالهم واسرهم بل ان بعضهم يفضل ان يكون شهر رمضان موعد اجازته السنوية وراحته من العمل والاغتراب ايضا ،، اضافة الى انهم يعتبرون شهر رمضان فرصة كبيره لتجديد نشاطهم وحيويتهم ودافع نفسي كبير للعودة الى العمل بروح جديده ...
مغتربون اكدوا ان ايام رمضان التي يقضونها مع أهلهم وذويهم في اليمن هي أيام العمر التي لاتوصف ولايمكن ان يقال عنها إلا انها من اروع الايام في عمر الانسان.. حتى الذين لا يستطيعون قضاء هذه الاوقات الرمضانية الرائعه بين اسرهم فقد جعلوا من أوقاتهم الرمضانية في بلدان الاغتراب مع الاصدقاء والاقارب تحاكي الالفه الاسرية التي حرموا منها فيستعيدون بتجمعهم وتجمعاتهم في الغربة الايام الجميلة وامنياتهم بأن يجتمعوا في وطنهم اليمن،، خاصة اذا كانوا في بلد مثل المملكة اذ ان الخصوصية الرمضانية في المملكة لا تختلف كثيرا عن مثيلتها في اليمن فالكثير من المغتربين يجدون عوضا كبيرا في اشقائهم في المملكة عن بعدهم عن وطنهم ويقول احد المغتربين .." في الحقيقة تكاد ايام رمضان هنا في المملكة لاتختلف كثيراً عن ايام رمضان في اليمن فبحكم التقارب والجوار نجد ان الكثير من العادات والتقاليد متساوية ومتقاربة وبالذات فيما يخص الحياة الاجتماعية في رمضان والتالف والتأزر والتراحم ، حيث اصبح لدى المغترب اليمني في المملكة نوع من التجانس مع طبيعة الحياة هنا..









أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مغتربون"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021