الثلاثاء, 07-ديسمبر-2021 الساعة: 07:16 ص - آخر تحديث: 12:20 ص (20: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
عيد‮ ‬الحرية‮ ‬والاستقلال‮ ‬والوحدة
بقلم‮/‬صادق‮ ‬أمين‮ ‬أبو‮ ‬راس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬
نوفمبر‮ ‬الاستقلال‮.. ‬استحقاق‮ ‬وطني‮ ‬جديد
بقلم‮ / ‬خالد‮ ‬الشريف‮ ❊‬
طريقهم‮ ‬طريقنا
أحمد‮ ‬عبادي‮ ‬المعكر‮❊‬
جورج قرداحي الحُر ولبنان الذي نعتزّ به
ا. د. عبد العزيز صالح بن حبتور
استلهام‮ ‬مآثر‮ ‬الثورة
توفيق‮ ‬عثمان‮ ‬الشرعبي
وفي‮ ‬أكتوبر‮ .. ‬تتجدد‮ ‬الذكريات
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني
14 اكتوبر‮ .. ‬ثورة‮ ‬الاستقلال‮ ‬والوحدة
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬
الأجيال والوعي بواحدية الثورة اليمنية
د. قاسم لبوزة*
سبتمبر.. صفحة بيضاء لا تُطوى
د. وهيبة فارع
26 سبتمبر.. ثورة وطنية متجددة
بقلم/ يحيى علي الراعي*
الثورة اليمنية أعداء الأمس.. تحالف العدوان اليوم
بقلم/ غازي أحمد على محسن ❊
اليوم‮ ‬المجيد‮ ‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬الشعب‮ ‬
نبيل‮ ‬الحمادي‮❊ ‬
كتب ودراسات
المؤتمر نت - غلاف الكتاب
المؤتمر نت - هشام سعيد شمسان -
المذحجي وسيرورة الحلم والوطن
في أول دواوينه الشعرية ينفتح الشاعر عبدالملك إسماعيل المذحجي- (1949 ) - بشساعة على سيرورة العلاقة بين الإنسان، والوطن؛ بحيث يبدو مستحضراً لكثير من الطاقة الانفعالية عبر متلفظات شعرية تقف حدودها ما بين الفصيح والدارج من الكلام، محاولاً من خلال ذلك أن يطور بنيته الدلالية عبر لغة عفوية، غايتها استشفاف المعاني القريبة، من الحاسة الخيالية، التي جعلهاالشاعر نواةً للكشف عن فضاءات منجزه الشعري الأول؛ بعيداً عن دُوار البحر، وملح النحو وقريباً-جداً- من إيقاع التفعيلة الصافية:
ماذا تعني بالثورة يأبتي
تسأل أزهارْ..
غضب الشعب
زلزل أركان العرش. هز المستعمر، والسلطانْ
غضب الجوع، والحرمانْ
صارت مارد يتحدى ظلم الطغيان
ثورة أيلول كانت واجب.. كانت ردفان
أيلول عهد للتأسيس
صحة.. تعليم.. كانت بنيان.
......................................................
وفي ديوان الشاعر الذي عنونه بـ"أيلول، والأحفاد" يجمع الشاعر ما بين ماهو ثوري، ونفسي، وعاطفي.. فيتغنى بـ"الثورة" وبالوحدة،والطفولة، والأمومة، والعروبة المنكسرة، والأحلام الضائعة، إلا أن معظم الإحالات الشعرية تفضي جميعها إلى بنية واحدة هي "الوطن" –الحلم- وعبره يؤلف الشاعر روابط جديد’ تتغنى بالتاريخ والعروبة وبالحضارة اليمنية، وانتصارات الأجداد، والأحفاد سعياً وراء إقامة الأمل لهذه الأمة الواعدة:
وبدت في أديم الأرض ومضة
تتلألأ في ضياء الكون تستدعي الشفق
فجر مايو قد أضاء شمعة للعرب
تبدو من ركام القمر تزْد َن ألق
تستعيد عبق التاريخ
من مأرب تحكي عن رجال
قهروا القهر أعادوا لروابينا الألق
............................................................
لقد تحرر الكلام في قصائد الشاعر المذحجي من صبوة "البلاغي" إلا أن رقعة النسيج الإيحائي ظلت تصوغ فضاء نصوصه، راصدةً حياة شعرية تعتمد على حاسة وقع الشيء في الشعور: كيف يكون.. وأين؟ ومتى؟
يا صغيري:
لو أردت الحلم يبقى كالحقيقة.
أو حقيقة
لا تنم..
.......................
الديوان صادرعن دار عبادي للدراسات والنشر/ طـ1، 2005م..








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "كتب ودراسات"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2021