الأربعاء, 07-ديسمبر-2022 الساعة: 12:47 ص - آخر تحديث: 12:45 ص (45: 09) بتوقيت غرينتش      بحث متقدم
إقرأ في المؤتمر نت
الوهج‮ ‬السبتمبري‮ ‬الأكتوبري‮ ‬العظيم
صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
صحيفة الميثاق المؤتمرية اليمانية.. في ذكرى تأسيسها الأربعين
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور
المؤتمر‮ ‬يحميه‮ ‬الملايين‮ ‬من‮ ‬أعضائه‮ ‬بالداخل
يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري
لبوزة يكتب في عيد 14 اكتوبر.. ‮ ‬أكتوبر‮ ‬وضرورة‮ ‬تصحيح‮ ‬المواقف
فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬قاسم‮ ‬لبوزة‮ ❊‬
ليس مجرد شعار ..بل ثورة
توفيق الشرعبي
المؤتمر‮.. ‬عقود‮ ‬من‮ ‬الإنجازات‮ ‬التنموية‮ ‬والسياسية‬‬‬‬‬
م‮. ‬هشام‮ ‬شرف‮ ‬عبدالله‮ ❊‬‬‬‬‬
سلام ومحبة
الشيخ‮ ‬أكرم‮ ‬علي‮ ‬الشعيري‮ ❊‬‬‬‬‬
ذكرى‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬والميثاق‮ ‬الوطني‬‬‬‬
هاشم‮ ‬سعد‮ ‬بن‮ ‬عايود‮ ‬السقطري‮ ❊
(الميثاق الوطني) المرجعية الحقيقية للخروج من الأزمات
الشيخ جابر عبدالله غالب الوهباني ❊
المؤتمر.. منطلق البناء والتنمية والديمقراطية
فاطمة الخطري*
ذكرى‮ ‬أربعة‮ ‬عقود‮ ‬على‮ ‬تأسيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮
علي‮ ‬ناصر‮ ‬محمد
بطاقة معايدة لليمن الموحد
د. عبدالخالق هادي طواف
ثقافة
المؤتمر نت - *
المؤتمر نت- جميل الجعدبي -
(نعناع, شمع وموت).. باكورة إبداع القاصة منى وفيق
أصدرت القاصة والكاتبة المغربية منى وفيق –مؤخراً- باكورة نتاجها الأدبي في مجموعة قصصية تحمل عنوان (نعناع، شمع وموت) صدرت عن دار شرقيات المصرية للطباعة والنشر.

واحتوى المولود الإبداعي البكر لـ(منى وفيق) على عدد من النصوص القصصية، نجحت خلالها الكاتبة في تحريض مخيلة القارئ للانعتاق من الواقع المثقل بالرتابة والتحرر من دائرة الملل تحليقاً في فضاء الحلم والروح.

وجاءت المجموعة القصصية الأولى للقاصة والصحفية العربية في (113) صفحة من القطع المتوسط فيما صممت غلافها المصرية هبة حلمي.

وقالت منى وفيق في اتصال إلكتروني بـ"المؤتمرنت" إنها أهدت باكورة إبداعها الأدبي (لوالدها بالدرجة الأولى، فهو علم مغروس في الروح وورقة لم تسقط من شجرة القلب).

وضمت المجموعة عشرين نصاً قصصياً جاءت كما يلي: صاحب الظل الطويل، فرحاً بالموت، الرجل الرمانة، في الصدفة بحر، قبلة في جسد، عرس الذئاب، خالق بوجه واحد، ماسة وعدسة، القبلة ذات القبلات، الخوارزمي باحثاً عن صفره، "كبرها تصغار"، حشرتان ونجمة، زكام حلم، كفّ.. كفّة، صفقتان ثالثهما رصيف، مامانويل، بكارة تتخلى عن حقوق ملكيتها، ها..ها؟!

وذكرت أخبار الأدب المصرية في تقديمها للكتاب أن قصص منى وفيق تمتاز بطابعها الرومانتيكي والذي تؤدي دور البطولة فيه ذات تحس بالغدر وموت أحبائها.. مشيرة إلى تطور قصص المجموعة لتصبح أكثر غموضاً، بشاعة إذا جاز التعبير، ويزداد فيها العنصر الفنتازي شيئاً فشيئاً ليصبح الرجل ذو الرمانة رجلاً أسطورياً تنمو في حنجرته بدلاً من تفاحة آدم المعهودة رمانة كبيرة ويصاخبه مواء القطط أينما ذهب..

وتعد منى وفيق من الأسماء القصصية الجديدة في المغرب والوطن العربي والتي زاوجت بين النشر الورقي والإلكتروني؛ حيث يقول الشاعر المغربي عبدا لرحيم الخضار: إن قصص المجموعة تقترب وتقارب فيها منى التجربة الإنسانية في أبعادها العميقة.

وعلى ظهر الغلاف نقرأ للناقد العراقي عدنان حسن أحمد قوله (منى وفيق مأخوذة بالكتابة الباطنية، ومنقطعة إليها، وأتمنى عليها ألا تغادر هذا الفضاء الساحر، لأنّ هذا المستوى العميق من الكتابة نابع من طيّات الروح اللامرئية المختبئة وراء قميص الجسد، وليس من مكونات الجسد الفيزيقية التي تُربك الروح، وتشوشها على الدوام..

ويضيف الناقد العراقي (إن من يقرأ قصص منى وفيق سيشُّم رائحة الروح الزكية النفاذة التي تلامس شغاف قلبه، وتهز وجدانه وتحرض مخيلته على التحليق في فضاء الحلم، والانعتاق من ربقة الواقع المُثقل بالرتابة والملل..








أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
حول الخبر إلى وورد
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "ثقافة"

عناوين أخرى متفرقة
جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022