الأحد, 23-يونيو-2024 الساعة: 01:25 ص - آخر تحديث: 10:53 م (53: 07) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
اعظم معانـي الوفـــــاء



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


اعظم معانـي الوفـــــاء

الثلاثاء, 05-مارس-2013
طه حسين الهمداني - شهد اليمن وكل اليمنيين ومعهم العالم في الـ27 من فبراير العام الماضي فعلاً يحدث لأول مرة في التاريخ اليمني منذ غابر الأزمان، حيث تمثل بالاحتفائية بتسليم ونقل السلطة سلمياً ورسمياً من الزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق - رئيس المؤتمر الشعبي العام، الى الاخ المشير عبدربه منصور هادي - رئيس الجمهورية الفائز بالانتخابات الرئاسية المبكرة التي جرت في 21 فبراير 2012م، بموجب اتفاق التسوية السياسية وحل الأزمة بين والأحزاب والتنظيمات السياسية التي أبرمت هذا الاتفاق وتوافقت على انتخاب الاخ عبدربه منصور هادي رئيساً توافقياً للجمهورية للمرحلة الانتقالية المحددة زمنياً في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، ليتجسد بذلك مفهوم التداول السلمي للسلطة قولاً وفعلاً، أن تكامل الحدثين والمشهدين في مشهد انصهاري وطني واحد مثلت كل مكوناته وتفاصيله عناوين وطنية خالدة في صفحات مشرقة من التاريخ اليمني المعاصر وحملت دلالات وأبعاداً وطنية كبيرة في قيمة وروعة الفعل الوطني وتأثير ذلك على كافة مناحي الوجود للإنسان اليمني على أرضه حاضراً، وعلاقته بالمستقبل المنشود، واستعادة معانقة المجد فيه لوطن هو أول من صنع أبناؤه الأمجاد وشيدوا الحضارات الانسانية الكبرى وانتهجوا الشورى في الماضي البعيد.
فالمؤتمر الشعبي العام بكل رموزه وقياداته وكوادره وأعضائه وأنصاره وغالبية أبناء الشعب اليمني- وتواصلاً لريادة هذا التنظيم الوطني الكبير برصيده وإنجازاته وانتمائه دوماً للمستقبل الوطني والانتصار له- يعون ويقدرون القيمة الوطنية والتاريخية والإنسانية والحضارية للوفاء ليوم الـ(27) من فبراير كحدث وطني تاريخي كبير وعظيم كان للمؤتمر الشعبي العام شرف تحقيقه ومعه كل الشرفاء والصادقين والمخلصين من أبناء الشعب اليمني الذين يعتزون ويفخرون بهذا الحدث المهم والاستثنائي في سِفرهم التاريخي والانساني والحضاري الذي شاركهم في فرحته وتوثيق لحظته التاريخية، وقد حضر ووثق لخطته ممثلون عن شعوب ودول العالم.. فيما تخلفت عنه قوى سياسية كان ينبغي عليها أن تسمو الى مصاف القيمة الوطنية التاريخية للحدث وتشارك فيه كونها شريكة المؤتمر في اتفاق التسوية السياسية.. وإننا على ثقة أن المستقبل سيبرهن أكثر على أن ذلك التخلف غيبت بموجبه تلك القوى السياسية نفسها بل وفوتت على نفسها فرصة المشاركة في رسم ملامح المستقبل.
استطيع القول إن معاني ودلالات وعناوين الوفاء لهذا اليوم الوطني الخالد لا تحصى وخاصة المرتبطة منها بمعطيات الواقع اليمني في هذه المرحلة وما تجلت فيه من مخاطر وتداعيات كارثية نتجت عن تفجير الأزمة السياسية مطلع عام 2011م.
وما حملته أحداثها وتطوراتها وإفرازاتها السلبية من صورة قاتمة وتهديدات حقيقية بانهيار الدولة وتمزق الوطن والانزلاق به - لا سمح الله- الى حرب أهلية، لكن كان الـ27 من فبراير انتصاراً كبيراً انتصر فيه المؤتمر للوطن والشعب والدولة والحكمة والديمقراطية والثقة المصيرية والأبدية بالشعب والاحتكام اليه، وبدأت مع هذا اليوم العظيم عملية إزالة التشوهات المفتعلة والأضرار الفادحة التي أصيبت بها الوحدة الوطنية ورابطة الدولة والمجتمع والقيم والأخلاق الوطنية والإنسانية الأصيلة والمتجذرة في شعبنا اليمني العظيم.. لهذا من المنطقي جداً، بل من الواجب والمسؤولية الوطنية على المؤتمر وأعضائه وأنصاره.
وكل أبناء الشعب المتطلعين الى التغيير للأفضل أن يعبروا عن الوفاء لـ(27) من فبراير الذي جاء تكامله مع الـ(21) من فبراير ليغدو الحدثان حدثاً واحداً جوهرهما ومضمونهما وفعلهما واحد، وتتجلى معاني الوفاء له في الانتصار للتاريخ ولحقائقه وتجسيد الوحدة الوطنية وصونها والحرية والديمقراطية والمصالحة والشراكة والسلام والتسامح والتعايش والتعاون والتعاضد والإخاء والمحبة والمودة والوئام، تجسيداً عملياً في الممارسة المجتمعية والسياسية، وهذا ما ظل ولايزال وسيبقى المؤتمر الشعبي العام وكل أعضائه وأنصاره متمسكين وموقنين بها بقيادة الزعيم والقائد المؤسس/ علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق - رئيس المؤتمر الشعبي العام الذي تحققت على يديه تسليم ونقل السلطة سلمياً لأول مرة في تاريخ اليمن وفي مشهد وطني وصورة خالدة نحتها المؤتمر وتكامل في تخليدها الزعيم صالح والرئيس هادي اللذان عملا وساعدهما في ذلك الإخراج الإبداعي كل أبناء الشعب اليمني العظيم.
من هنا يمكنني أن أقول وبكل ثقة وفخر إن هذه الصورة المنحوتة هي المؤثرة في الحاضر ومنارة نهتدي بها في الطريق الى المستقبل.. ولعل العنوان الأبرز الأهم في يوم الوفاء الذي عبَّر عنه المؤتمريون هو التعبير عن الوفاء والتقدير والعرفان والتكريم والامتنان للزعيم الوطني علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام وتعليق آمال كبيرة على خبرته وحنكته وتجربته ودوره الوطني الريادي الذي مازال وسيظل حاجة وضرورة حتمية للوطن في هذه المرحلة الحرجة، لبلوغ المستقبل المنشود الذي يعمل من أجل تحقيقه كل أبنائه المؤمنين بالتغيير والثورة والوحدة والديمقراطية والتقدم والتطور والرقي والازدهار.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024