الأحد, 23-يونيو-2024 الساعة: 12:53 ص - آخر تحديث: 10:53 م (53: 07) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
لماذا ترتعد فرائصكم كلما ظهر صالح؟



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


لماذا ترتعد فرائصكم كلما ظهر صالح؟

الأربعاء, 06-مارس-2013
حنان حسين - من جديدٍ ، أطلت فزاعات المحاكمات، ومنح صكوك البراءة والغفران، والتذكير بفظائع يوم الكرامة وأهوال المحرقة (الهولوكست)، عقب ظهور الرئيس السابق (صالح) أمام جماهير الشعب في ميدان السبعين في استفتاء جديد على فشل حكومة (باسندوة)، واستمرار المعاناة ورفض الراديكالية الدينية التي قهرت الحرية، وقادت انقلابات مبكرة على مشاريع الدولة المدنية من تونس الخضراء، الى مصر الكنانة... وحتى اليمن الذي أراد ذات مرةٍ أن يعود سعيداً.

نعم ظهر الرئيس الصالح في ميدان السبعين مبتهجاً مع جماهير الشعب في موقفٍ مثالي لا شبيه له في التاريخ السياسي للبشرية... التي لم تشهد قبل ذلك زعيماً يقيم احتفالاً لمناسبة تنحيه عن السلطة، ونقلها سلمياً الى خلفه،... في واقعةٍ سياسيةٍ عدتها الامم المتحدة واحدةً من أهم المرجعيات الأممية لفض النزاعات في البلدان التي تشهد اضطرابات سياسية، وحروباً أهلية .

وبالرغم من أن الرئيس الصالح في ذلك اليوم قد نادى بإصلاح ذات البين، وطالب بطي صفحة الماضي، والاتجاه الى مستقبلٍ يبني اليمن ويتجاوز أوزار المواجهات الدموية، والتباينات السياسية، ويضع حداً للنزعات الطائشة التي راكمت كل هذا الكم الهائل من المتاعب والمعاناة لشعبٍ بات الخوف يقض مضاجع أمنه، ويأكل الجوع ما تبقى من تعففه، منذ مطلع العام 2011 .

رغم ذلك الخطاب التصالحي، الذي استهجن العنف وأكد على الحوار، وأدان الانفصال، ورفض الارتهان الى الخارج، مطالباً بالعودة الى اصطفافٍ وطني تحت سقف الحوار في إطار الوحدة وتعظيم جهود الرئيس هادي في اتجاه عودة الاستقرار السياسي، والاقتصادي، والاجتماعي،والتوافق على حلولٍ لفض الاشتباك بين المصالح التي كادت أن تعصف بالوطن ومستقبل أبنائه ووحدة أراضيه.

رغم ذلك، ورغم تقدير الأسرة العربية والمجتمع الدولي، وإعجابه بهذا التجدد في الخطاب التصالحي للرئيس صالح، الا أن فرائص الراديكالية الدينية، لم تقو على مغادرة، التفكير المحاصر بأيدلوجيا الحق في الحاكمية والولاية المطلقة، ورفض الآخر،...حيث لم تجد أمام هذا التحول النوعي في الأداء السياسي سوى العودة الى تشغيل تلك الأسطوانة الممجوجة والمملة، وحشد القطيع الإخواني للمطالبة برفع الحصانة عن صالح، وإشهار مطرقة المحاكمة عقاباً له وللجماهير المحتفلة بيوم الوفاء في كل البقاع اليمانية المباركة.

لقد كان ذلك الحشد الجماهيري مفزعاً للغباء السياسي (والقحط) الإخواني الذي اتكأ على أوهامه، وظن ان المسيرة ، أيِّ مسيرة يدعو إليها الصالح وحزبه لا قيمة لها خاصةً ، إذا ما وقعت بين فكي ( القحطانين)، قحطان الإصلاح ، الذي أعلن مساء المهرجان: ان صالح لم يعد قادراً حتى على حشد مائة شخص،بعد ان تم تجريده من خزائن المالية- حد تعبير قحطان- ،.. وقحطان الداخلية الذي سيتكفل بإغلاق مداخل صنعاء وشوارعها، وإعاقة فيالق المشاركين بيوم الوفاء.

لكن الجماهير الوفية لصالح والمؤيدة لهادي،.. كسرت حاجز توقعات قحطان الإخوان ، واجتاحت حواجز قحطان الداخلية، وبرهنت على أنها أوسع من آفاق قحطان الأول ، وأقوى من قيود قحطان الثاني.

إنني أشفق عليكم معشر (المرجفين في المدينة) وأنتم تعبثون بكل شئٍ جميلٍ في الكون،... تعبثون بالمنطق والعقول، تلوون أذرع الشرفاء بأبواقكم المتنطعة في بيوت الله، وإسهالاتكم المتعفنة في ( سهيلكم الآفل) الذي كره الناس بسببه الكواكب، والنجوم، إن كانت تنشر الإحباط والافك والفساد في كوكب الأرض ونجوم السماء ،..أشفق عليكم وانتم تستدعون الحلال والحرام وتُسَخِّرونه لخدمة مآربكم، .. وأنتم ترمون جرائمكم على غيركم، تستثمرون دماء الأبرياء الذين سقطوا على أيدي بلاطجتكم وفلول المرتزقة المتمرسين على الدم والجريمة من أفغانستان الى أرحب،.. حتى آيات الله لم تسلم من عدوانكم لِتُحْشَرَ كل يومٍ في تأويل واقعةٍ تلعن ما قبلها.

فبعد مهرجان الوفاء الذي بعث إشراقةَ أمل للناس وأرسل باقات السلام والتصالح الى المجتمع الدولي، ليطمئن على أوضاع البلاد والعباد، ويضاعف من جهوده ودعمه لليمن، لأخرجها من المأزق الذي دفعتم البلاد الى متاهاته ، عدتم من جديد مُصِرِّين على ان يضل المشهد قاتماً، ورفضتم ان تدخلوا (في السَّلم كافة)، وخرجتم مع القطيع (المُظَلَّلِ) بالكهنوت مطالبين برفع الحصانة والمحاكمة ظناً منكم أنكم قادرون على إزاحة صالح وحزبهِ والتفرغ لحلفائكم في المشترك إقتداءً بسنة (مرسي) والمرشد (البديع) في مصر العروبة .

عليكم إدراك أن هذه الفزَّاعة الآفلة قد غربت وأكلها الصدى ولم تعد ترهب أحداً من العالمين، وبات كل مسئول شريف في أي مرفق تحاولون لي ذراعه لأخونة مرفقه يدرك الشعار الاستئصالي ( إما الأخوانة وإما الإدانة والمحاكمة).

السلاح الذي رفعتموه بالأمس في وجه محافظ تعز السابق حمود الصوفي، حين انبرت أبواقكم تحشر اسمه، وتهدده بتهم القتل ومسرحية المحرقة المزعومة بعد أن رفض مشروع (الأخونة)، في المحافظة، وفضَّل الاستقالة، وترك الوظيفة على البقاء وتطويع المحافظة لرغباتكم.

وبعد أن كان شوقي هائل من أولياء الله الصالحين حد وصف منابركم، ثم القوي الأمين كما يراه رئيس اصلاح تعز عبد الحافظ الفقيه في صحيفة اليقين، تحول الى قاتلٍ مشاركٍ في المحرقة ، ولم يسلم عرضه وأمه من سفاهاتكم المقززة، ولو كان لي سلطة النصح لشوقي لنصحته بالاستقالة بعد صاحبه لينأى بنفسه عن جريمة الأخونة التي استجاب لها في أهم مرافق المحافظة في صفقة ساذجة... قابلها إعتذار فاضح” في صحيفة الجمهورية .

ثم ماذا؟
أقول للرئيس صالح إذا كانت الحصانة هي مطلبك أنت ومن عمل معك، فإني أبرأ منكم الى الله، وسأكون أول المطالبين بإلغاء قانون الحصانة، وترك العدالة تأخذ سبيلها الى المنتهى،.. على أن يتولاها القضاء الدولي، ولا ضير في ذلك في ظروف نعيش فيها تحت (وصايةٍ غير معلنة).

إننا نطالب بمحاكمة كل من ارتكب جريمة في حق هذا الوطن وأبنائه ، من ارتكب جريمة القتل في يوم الكرامة، ومن قتل رسل السلام في بوابة الفرقة الأولى، ومن فجر بيت الله في جمعة الله في أعز يوم من أيام الله، من قتل عبد العزيز عبد الغني ومن معه من المصلين، وشوه وجرح الآخرين، من أغلق الجامعات واحتل المدارس وحولها الى معسكرات، من قتل الجنود في النقاط، من أغلق الشوارع، واقتحم المكاتب والمؤسسات، من اقتحم البنك في تعز وأخذ أموال المودعين، واعترف بما فعل، وقال سيسلمها الى الخزينة ولم يفعل، من فجر أنابيب النفط، وضرب أبراج الكهرباء، من خطف وعذب سواءً في سجونه أو في سجون الدولة، من شكل العصابات المسلحة، من حرم الخريجين من التوظيف، واعتمد تجنيد مأتي ألف خارج قوام وزارة الدفاع، من شن الحرب على الجنوب، وأفتى بجواز قتل أبنائه، ونهب مقدراته، وأحرق مكاسبه، من شوه صورة الوحدة وقضى على الحلم الجميل، من قتل ماجد مرشد، والحريبي، وهاشم العطاس وغيرهم، من اعتدى على المظاهرات السلمية وقتل الشباب،... كل هؤلاء وغيرهم ينبغي محاكمتهم ،.. الرئيس صالح عليه أن يواجه هذه الحقيقة، ويبادر للمطالبة بإلغاء قانون الحصانة،.. وأن يواجه ما ينسب إليه، دون تردد، ولن تطاله نار العقاب،.. حتى يكون غيره قد اكتوى بسعيرها،.. والله المستعان
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024