الأحد, 23-يونيو-2024 الساعة: 02:11 ص - آخر تحديث: 10:53 م (53: 07) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
حوارنا وطننا



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


حوارنا وطننا

الخميس, 14-مارس-2013
جمال محمد حُميد - تمضي الايام بتسارع نحو اقامة مؤتمر الحوار الوطني المقرر إنطلاقه يوم 18مارس الجاري بمشاركة كافة القوى السياسية والحزبية والكيانات المجتمعية والشباب والفصائل الحراكية وتتضح يوماً بعد يوم أهمية هذا الحوار امتداداً لما تم تنفيذه من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية والتي كانت السبب الرئيس بعد قدرة الله في إخراج اليمن مما كانت عليه من أوضاع سيئة.

رغم بعض المنغضات والسلبيات التي تطرأ وتظهر هنا وهناك أمام الطريق لمؤتمر الحوار إلا أننا نلمس التفاني الكبير والتعامل المسئول بكل حنكة سياسية وصبر من قبل القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية لضمان سير عملية الحوار على اكمل وجه وهو ما أكده فخامته في أكثر من مناسبة بمعاقبة كل من يحاول العمل على عرقلة أو الوقوف ضد ارادة الشعب في الدخول بمؤتمر الحوار الوطني الذي ينظر إليه الجميع في الداخل والخارج بأنه صمام الآمان الوحيد في المرحلة الحالية للخروج مما نعيشه من خلافات وتباينات سياسية وحزبية.

تتطلع كافة القوى المعنيه بالحوار في اليمن صوب يوم الـ18 من مارس وتتجه أيضاً نحو هذا اليوم كافة أنظار العالم لتراقب كيف سيتوصل اليمنيون لوضع الحلول لكل مشاكلهم خصوصاً وأن هذا المؤتمر يمثل حالة من الحوار اليمني ــ اليمني لم يعشها الوطن السعيد سابقاً، وهو ما يجعل منه أمانة في اعناق الذين يحملون تطلعات وآمال الشعب اليمني ويحرصون من خلال تحاورهم وتقديم رؤيه واضحة لشكل الدولة المنشودة وضمان سير العملية السياسية والديمقراطية في اليمن على أكمل وجه والتخلص من الصراعات التي من شأنها افساد الحياة اليومية في البلاد.

"حورانا وطننا" شعار يجب على جميع تلك القوى السياسية والمجتمعية ان تتخذه وتجعله نصب أعينها وهي تحمل تلك المسئولية على عاتقها في خوضها غمار التسابق مع الزمن واثبات القدرة الحقيقية لأهل الايمان والحكمه بأنهم جديرين حقا بما قاله سيد البشرية محمد إبن عبدالله عليه أفضل الصلاة والتسليم حينما قال: "الإيمان يمان والحكمة يمانية".

نعم الحوار الوطني الان اصبح مربط الفرس والطريق الوحيد والآمن للخروج بكافة الحلول من المشاكل التي تعاني منها اليمن من شرقها لغربها ومن شمالها لجنوبها وهو ما يتطلب كشف كل من يسعى لعرقلة سير التسوية السياسية في اليمن وعدم تنفيذ ما تبقى من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية خصوصاً بعد ان سلم المؤتمر الشعبي العام ممثلا برئيسه الزعيم علي عبدالله صالح السلطة سلمياً وتم انتخاب المشير عبدربه منصور هادي رئيساً توافقياً لليمن وتشكيل حكومة وفاق وطني وكذا إعادة هيكلة الجيش والداخلية حتى وصلنا اليوم لطريق واحد يستطيع معه اليمنييون أن يثبتوا أحقيتهم في العيش بسعادة وهناء، وستمثل هذا الطريق في مؤتمر الحوار الوطني.

بمؤتمر الحوار سيُثبت ــ ان شاء الله ــ اليمنيون حبهم وعشقهم لوطنهم وكيف انهم يحافظون على كل شبر فيه وضرورة الكف عن الصراعات التي لن تخدم اليمن في شيئ بل ستكون وبالاً عليه.

فبمؤتمر الحوار سيكتب التاريخ وسيسطر أروع الملامح الديمقراطية والسياسية وسيكون شرفاً كبيراً لتلك النخب ان تنقش إسمها في كُتب التاريخ بأنها استطاعت أن تصنع حاضر ومستقبل اليمن بعيداً عن المماحكات السياسية والحزبية .. وبعيداً عن الصراعات الدمويه.. وبعيداً عن التمييز بين الرجل والمرأة... وبعيداً عن النزعه الانفصالية.. وبعيداً عن التفرقة المذهبية...
الواجب الوطني يفرض اليوم على كل مواطن يمني غيور على بلده بأن يعمل على الإسهام في إنعقاد مؤتمر الحوار الوطني والتعاون مع كل الجهود الرامية لإنجاح فعالياته والوقوف ضد كل من تسول له نفسه الوقوف ضد ارادة الشعب اليمني في اقامة مؤتمر الحوار الوطني والذي يؤمل منه الخروج برؤية واضحه لتمكين اليمنيين من بناء الدولة المدنية الحديثة.
نعم سيدخل الجميع ممثلاً في مؤتمر الحوار وسيكتب التاريخ كيف استطاع اليمنيين أن يحولوا اختلافاتهم إلى قرارات وإتفاقات من أجل اليمن أولاً واخيراً بعيداً عن لغة العنف والدخول في صراعات لا معنى لها.

أخيراً
"حورانا وطننا"... يمننا عشقنا.. سعادتنا وأمننا واستقرارنا يكمن في اتفاقنا..عزتنا وقوتنا في وحدتنا.. هذه قله قليله من شعارات وطنية يجب على جميع أبناء اليمن وخاصة الذين سيشاركون في مؤتمر الحوار الوطني بأن يؤمنوا بها ويمثلونها في سلوكهم اليومي حتى يثبتوا للعالم أجمع مدى حكمة وحنكة وصبر وايمان اليمنيين.
لينسى الجميع الخلافات الحزبية والسياسية وليتناسى كلاً جراحه من اجل اليمن، ويتجه الجميع صوب المصالحه العامه التي من شأنها اخراج اليمن مما يمر فيه من مشاكل وأزمات عبر مؤتمر الحوار الوطني.

أيها الشعب: إن المتربصين بالوطن كثيرون وهنا يقف واجب كل منا في الابلاغ عن اية ممارسات سلبية أو مشبوهة من شأنها إعاقة اقامة الحوار الوطني سواء الان أو أثناء اقامته وهي أمانه يتحملها كل مواطن ومواطنة أمام الله عزوجل أولاً وأمام ضمائرهم وامام الشعب في المساعدة بحفظ الأمن والاستقرار في االبلاد... والله من وراء القصد

[email protected]
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024