الأربعاء, 24-يوليو-2024 الساعة: 09:10 م - آخر تحديث: 09:01 م (01: 06) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
سقط الأخوان… حيّا على الثورة



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


سقط الأخوان… حيّا على الثورة

الثلاثاء, 16-يوليو-2013
يسرى نعمة - سقط الأخوان فكراً ومشروعاً وهيكلاً ومضموناً، وعَزَلَت إرادة الشعب وعزيمة الجيش الوطني، الحاكم الديكتاتوري والانبطاحي للغرب ، الذي حصر قيادة بلاد وادارة شؤون عباد نحو 83 مليون نسمة بشخصه عبر اعلان دستوري مشبوه.

سقط مشروع “الأخونة” “الغشيم اللئيم” وبإرادة الشعب والثوار، واليوم مصر وغدا سوريا،،، وبعدها ليبيا وتونس.

انها لعنة سوريا على مشروع الاسلام السياسي، مشروع آكلي القلوب وقاطعي الرؤوس سوف تلاحق الأخوان الى القبر، ومن المشرق الى مغرب العالم العربي.

وفيما كان قائد القوات المسلحة عبد الفتاح السيسي يتلو عناوين خارطة طريق الثوار، ويعلن نسف الدستور الهشّ وتكليف رئيس المحكمة الدستورية بتسلم ادارة شؤون البلاد وبالإشراف على انتخابات رئاسية مبكرة، كان محمد مرسي يتلوّى على الكرسي يتحسّر عليها ويتحزّر، ويحاول فهم ما يحصل بتلك اللحظات التاريخية المتسارعة،،، ليختتم بكتابة عبارة مضحكة على صفحته في الفايسبوك ” انه انقلاب عسكري”ّّ!!!

فلم يكفِه 33 مليون مصري نزلوا الى ميادين وساحات مصر في كل أصقاعها،،، فالأقرب على ماء وجهه هي رواية “الانقلاب العسكري” حتى لا يسجّل التاريخ ان ثورة للشعب المصري قد أطاحت بشخص مثله ، وأنها تسببت بالاطاحة بمشروعه الأحمق الذي يخطط للوصول منذ اكثر من مئة عام للسلطة!

بعد ذلك ظهر مرسي متباكياً متحابياً، في لقاء تلفزيوني مسجل يكرر اسطوانته حول الشرعية والدستور وانجازات ثورة 25 يناير المجيدة! ويطرح حلول “الليسترين” لأسنان سقطت، ويهادن الثوار بكلام جميل تارةً، ويتباكى طوراً على زمن ولّى ولم يصنهُ ، كما لم يصن انجازات الثوار الليبراليين واليساريين والوطنيين الأحرار.

سقط المشروع الأحمق، الذي لم يكد يصل الى السلطة عبر صناديق الاعاشة الشعبية وشراء الأصوات، وعبر رفع شعارات كاذبة اقلها قطع العلاقة مع اسرائيل وقطع امدادات الغاز ومنع التطبيع، وتحريم الاستدانة من البنك الدولي، حتى كشف عن وجهه الآخر وكشّر عن أنيابه ويقول “ان اسرائيل صديقة ولا يمكن قطع العلاقة معها فهناك اتفاقيات يحرم الاسلام النكث بها!!، او ان الغاية تبرر الوسيلة فالاستدانة هنا ليست ربا انما حاجة ماسة لانقاذ البلاد!!

سقط الأخوان وها هو الشعب المصري يعيش لحظاته التاريخية مرة أخرى،، وها هي الميادين تشتعل الآن احتفالا بالنصر، وتضاء سماء مصر بالمفرقعات والالعاب النارية،،، وها هو الجيش يحيط بكل المداخل التي يتجمع بها مناصرو مرسي، درءاً لأي محاولة انتقامية منهم ضد الثوار.

هنيئا لشعب مصر هنيئاً لملايين الميادين،، هنيئاً لكل شريف وحر .

لقد قدم هذا الشعب المصري كما قدم جيشه الوطني نموذجاً حضارياً ووطنياً رائعاً لأشكال اللحمة والاحتضان الوطني المطلوب والذي يجب ان يتوفر في كل البلدان العربية.

تحيا مصر حرة أبية
الشعب فيها مصدر السلطات فعلا.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024