الجمعة, 21-يونيو-2024 الساعة: 07:08 ص - آخر تحديث: 09:39 م (39: 06) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
لينين يستغيث في قبره



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


لينين يستغيث في قبره

الجمعة, 31-يوليو-2015
فائز سالم بن عمرو - من قصص الرفاق وأساطيرهم زمن النضال الثوري والطفر وشظف العيش التي تدرس في المناهج ويتداول في الجلسات الحزبية ويقرر في اجتماعات التثقيف الحزبي والأيدلوجي ، بل ويعتبره الرفاق مدخلا للحياة الحزبية وشرط للترقي الحزبي والوظيفي في مرافق الدولة ومؤسساتها . تلك القصة الأسطورية في صمودها ودلالتها تخبر بان الرفيق فتاح قام بزيارة رسمية حكومية نادرة للملكة العربية الرجعية " هكذا كما ورد في القصة " بحثا عن تقريب الهوة الحضارية والسياسية بين محوري الصراع الاشتراكي الرأسمالي آنذاك ، فما كان من أصحاب العقالات وتجار الفتوى في مهد الوهابية بان سخروا من الرفاق وفتاحهم وثورتهم الشوعية ؛ متسائلين عند عدد أركان الإسلام ؟ ، استهزاء بالوفد واتهاما له بالكفر وإتباع الإلحاد والشوعية ، وكان جواب فتاح أركان الإسلام ثلاثة ! ، فارتفعت الأصوات في المجلس ضحكا وقهقهة تسخر من الإجابة ، ومن صاحبها الملحد الذي لا يعرف الإسلام وأركانه ، وبعد نوبة التشفي والضحك والسخرية طلب رئيس المجلس من الرفيق فتاح ذكر أركان الإسلام الثلاثة ، فأجاب الرفيق أركان الإسلام الثلاثة هي : جيزان وعسير ونجران ؟! . فبهت القوم واستحال الضحك إلى سكوت ووجوم وحنق شديد .

من حسن الرعيل الأوائل من رفاق فتاح لينين وماركس وجيفارا وماوا سيتنق وناصر بان الموت اختار لها الرحمة وعدم التعذب مما أحدث الخلف من الكفر بالمبادئ وتناسي التضحيات الثورية للعمال والفلاحين والمقهورين ضد الرجعية والامبريالية ، تلك الكوكبة النيرة التي قدمت أرواحها فداء لما تؤمن به من أفكار وشعارات ثورية وجماهيرية حركت الشعوب وأطلقت الثورات وأجمعت الضمير العالمي والدولي لمحاربة الاستعمار والقهر والتسلط . تلك الشعارات الثورية اليوم أصبحت تجارة رائجة وبضاعة قابلة للمساومة والنخاسة عليها لمن يدفع أكثر من أمراء النفط وسماسرة الرأسمالية وقساوسة الصهيونية وربابنة المنظمات الدولية ، لم يبق من تلك الشعارات الثورية الا الخطابات الثورية التي تتباكي على الفقراء والمساكين عند كل حشد سياسي أو استحقاق انتخابي أو في أروقة المؤتمرات الفخمة " الخمسة النجوم فندق الموفمبيك مثالا " . تلك الرمال المسمومة ابتلعت النضال الثوري ودفنت مآثر الأسلاف من رواد حركة الفكر والنضال وتحرير الإنسان ورفض الظلم والاضطهاد ، فالرفاق اليوم يأخذون الصور التذكارية في المحافل العربية والدولية مع أمراء الممالك والسلطنات التي حاربها أسلافهم ، ويتخذون الرأسمالية والرجعية والامبريالية قبلة لهم بعد سنين طويلة من الاعتكاف تحت القبة الخضراء بالكرملين ، حتى تلك الأجسام الضعيفة المنهكة استحالت بطونا منفوخة مدسومة بالكبسة والهمبرجور الذي اسقط عليهم جزاء ووفاقا لمخرجات مؤتمر الرياض ، بعد ان أزيلت النجمة والمنجل لتستبدل بالسيف والنخلة ، وسبحان مغير الأحوال ، لا دائم غير الله .

أيها الرفاق الأعزاء رفقا بأسلافكم وأمواتكم ، فليس من العيب ان يتطور الإنسان ويخضع بعض شعاراته لوقائع العصر ومستجدات الحداثة ، ولكن العيب كله والعار الأسود ان تقتلوا الرعيل الأول ألف مرة وتعذبوهم في دنياهم وآخرتهم وان تجعلوا أسمائهم وسيرهم العطرة مركبا للوصول للسلطة والتسابق للمواد الدسمة ومسيرا للفنادق الفخمة وطريقا للمنح المغرية . فهذا السلوك المشين وتلك الطريق السهلة للتقرب والوصول تقتل أسلافكم وتدمي كل قلب غيور آمن بتلك الأفكار وضحى من اجلها ، واختار شظف العيش وظلمات السجون تأسيا بتلك النخبة الصادقة التي صنعت التاريخ وحررت الإنسان من عبودية المال والسلطة والسلاطين وربانية الفساد والظلم .

علينا الا نيأس ونبشر ولا ننفر ، فان كل ابن ادم خطا وباب التوبة الثورية مفتوحا على مصراعيه ، ربما تلك الهفوة الثورية يجبها ما تقدم من عمل ثوري ورصيد نضالي ، ولكن ما ان تسمع خطابات الرفاق الجدد ، وترى في ألفاظهم التضخم الثوري وهستيريا المزايدة بالثورة وصلصلة الشعارات الثورية ، الا وتوقن بان بعض الرفاق أصيبوا بشيزوفرينا الهوس الثوري ، فشعار الشرعية الدستورية والقانونية يرفع في الممالك والسلطنات اللاتي تكفِّر الانتخابات وتحرم الديمقراطية وتعذب من يطالب بالحرية ، ومرجعية عاصفة الحزم وإعادة الأمل يردد من قبل أنظمة البيعة والسمع والطاعة ، وفتاوى ربابنة الدين وتجاره بان تسمع وتطيع وان ضرب الملك ظهرك وانتهك عرضك واغتصب شرفك ، فكيف يكون الأمل عنوانا لثقافة لا تفهم الا الموت والدمار والأشلاء والغدر .

وعودة لمغازي الرفاق وقصص المناضلين الجدد " مناضلو الدفع المسبق ، الرياض أنموذجا " ما رواه خصروف عن باحاح عن الهادي بان الملك سلمان بشرهم : بان اليمن ستدمر ويقتل أطفالها ، وتشرد نسائه ، وتتباعد أسفارهم وأحزابهم ، فما ان تظهر عودة الأمل بطائراتها حتى ترمم بيوتهم التي هدمت ، وتدفع ديات أمواتهم ، وتمنح نساءهم الكفالة لتخدم في البيوت ، وان الإغاثة ستعمر كل مسجد وهابي ، وستصرف المليارات لدعم الشرعية وتقوية دوري كرة القدم اليمني ، وسوف يتابع كل بيت يمني برنامج " اكشن يا دوري " إذا وجدت الكهرباء .
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024