الأحد, 26-يونيو-2022 الساعة: 02:55 م - آخر تحديث: 02:16 م (16: 11) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
جددت ولائها التظيمي ..هيئات المؤتمر تهنئ ابو راس بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من أخبار


عناوين أخرى متفرقة


جددت ولائها التظيمي ..هيئات المؤتمر تهنئ ابو راس بالعيد الوطني للجمهورية اليمنية

الإثنين, 23-مايو-2022
المؤتمرنت - تلقى رئيس المؤتمر الشعبي العام الشيخ صادق بن امين ابو راس برقية تهنئة من رؤساء واعضاء الهيئات (الوزارية- البرلمانية- الشوروية - هيئة الرقابة التنظيمية) وذلك بمناسبة العيد الوطني الـ32 للجمهورية اليمنية، ذكرى اعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990م، ينشر ( المؤتمرنت) فيما يلي نصها :


الأخ المناضل الشيخ صادق بن أمين ابوراس
رئيس المؤتمر الشعبي العام الأكرم

وشعبنا اليمني الأبي يحتفل بالعيد الوطني الـ32 للجمهورية اليمنية، وذكرى إعادة تحقيق الوحدة اليمنية الخالدة يسعدنا في الهيئات التنظيمية للمؤتمر الشعبي العام أن نرفع إليكم بأسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة الوطنية الغالية، التي تأتي في وقت يتعرض فيه شعبنا ووطننا لاعتى عدوان بربري غاشم تشنه السعودية وتحالفها وأدى الى سقوط عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى ودمر البنية التحتية وكل مقدرات الشعب اليمني، وفرض حصاراً جائراً تسبب في كارثة إنسانية وصحية واقتصادية.

الاخ رئيس المؤتمر

إن قيام الجمهورية اليمنية في الـ22 من مايو 1990م، وإعادة تحقيق الوحدة مثلا ميلاداً جديداً لكل اليمنيين التواقين للحرية والديمقراطية والتنمية والتطوّر، وتتويجاً للنضالات الطويلة التي خاضها شعبنا اليمني الواحد، والحركة الوطنية اليمنية، من أجل الوصول إلى تحقيق هذا المنجز التاريخي، والهدف الإستراتيجي السامي للثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر و14 أكتوبر و30 نوفمبر، وقُدمت من أجله قوافل الشهداء وأنهار من دماء الجرحى والمناضلين.

إننا وفي هذه المناسبة العظيمة، التي مثلت آخر شمعة مضيئة في سماء الأمة العربية والاسلامية خلال القرن الماضي، وفي ظل ما تمر به بلادنا وتتعرض له من محاولات للتقسيم والتجزئة والتفتيت، وفق سياسة عدوانية متطورة لمنهجية الاستعمار القديم (فرّق تسد) تستهدف اليوم تمزيق الممزّق وتجزئة المجزأ، فإنه لحري ٌ بنا اليوم وكل القوى الوطنية التعامل بمسئولية عالية لتعزيز اواصر الوحدة الوطنية وتجسيدها بالأعمال لا بالأقوال وبما يسهم في تحصين الجبهة الداخلية في مواجهة العدوان .

الأخ المناضل الوحدوي رئيس المؤتمر


إننا وفي هذه المناسبة الوطنية الغالية، وإذ نشيد بدوركم الوحدوي واسهاماتكم في إرساء اللبنات الأولى لمداميك هذا المنجز العربي القومي من خلال توليكم العديد من الاعمال والمهام واللجان التنسيقية قبل وبعد 22 ما يو 1990م، وما تخلل تلك المرحلة من مخاضات عسيرة ، وصولا الى اعلان الانتصار التاريخي للهدف الوطني الثابت وتحقيق الوحدة اليمنية، فإننا نقدر عالياً ثباتكم الدائم في مواقع الحفاظ على هذا الانجاز التاريخي المجيد، والدفاع عنه في وجه المؤامرات العاصفة والمخططات التدميرية لهذا المنجز وما ترتب عليه من مكتسبات وطنية متمثلة في التعددية السياسية والديمقراطية والحريات العامة وحقوق الإنسان والتنمية الشاملة..

الأخ رئيس المؤتمر..

اننا ونحن نكرر لكم التهنئة بالعيد الوطني الـ32 - ذكرى اعادة تحقيق الوحدة اليمنية- لنجدد العهد لله وللوطن ولتنظيمنا الرائد المؤتمر الشعبي العام، الوقوف خلف قيادتكم الحكيمة لما فيه المصلحة التنظيمية والوطنية، كما إننا على ثقة تامة بأن المؤتمر الشعبي العام سيظل بقيادتكم في مثل هذه الظروف الصعبة متصدراً للعمل الوطني ومنحازاً لقضايا الوطن وهموم أبنائه في مختلف الظروف.


حفظكم الله بعين رعايته وسدد على طريق الخير خطاكم، وكل عام وانتم بخير.,,,
إخوانكم/
رؤساء واعضاء هيئات المؤتمر
(الوزارية- البرلمانية- الشوروية- الرقابة التنظيمية)
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

بقلم صادق بن امين ابوراس - رئيس الموتمر الشعبي العامأبو راس يكتب في ذكرى إعادة تحقيقها .. الوحدة وجود وانتصار

20

وليد غالبسوء نيه !!

25

يحيى‮ ‬علي‮ ‬نوري‬ماذا‮ ‬نريد‮ ‬من‮ ‬المنتديات؟‮ ‬

25

أ. د. عبد العزيز صالح بن حبتورالربيع العربي والادوار العلنية لدول الخليج.. ماذا نفهم من مؤشرات السلام عام 2022

22

عمار الأسوديالعسل اليمني..ضحية جشع المحطبين.. وانتكاسة في المردود الأقتصادي

22

خالد عبدالوهاب الشريف* الوحدة‮.. ‬مسئولية‮ ‬المؤتمر‮ ‬والشعب‮ ‬

23

فاطمة الخطري*في‮ ‬ذكرى‮ ‬الوحدة‮ ‬الـ(32) لنعالج‮ ‬الأخطاء‮ ‬بكل‮ ‬الصدق‮ ‬والمسئولية‮ ‬

23

جلال علي الرويشان* الوحدة .. والوحدويون

23

أحمد الكبسي جيل الوحدة

23

يحيى‮ ‬العراسي‮ ‬الوحدة وتكالب الأعداء

30

بقلم/ غازي أحمد علي*عام‮ ‬النصر‮ ‬والسلام

11

راسل‮ ‬القرشي‮ ‬الاستقلال‮ .. ‬بين‮ ‬الأمس‮ ‬واليوم

01








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2022