الجمعة, 14-يونيو-2024 الساعة: 09:05 ص - آخر تحديث: 01:04 ص (04: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
كل يحوش النار لقريصه



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


كل يحوش النار لقريصه

الأربعاء, 02-مارس-2005
بقلم :داود الشريان - من يقرأ صحافة الخليج واهتمامها الطاغي بما يجري بين لبنان وسوريا، ومصر وليبيا، والمغرب والجزائر، والسودان ومصر، وواشنطن وإيران، سيشعر أن دول الخليج لا تعرف المشاكل السياسية فيما بينها مطلقاً، وتعيش في تبات ونفط، وإنجاب الصبيان والبنات ومهرجانات التسوق، والتفاخر بدعوة السياسيين الغربيين المتقاعدين!
إن ما يجري على أرض الواقع لا علاقة له بالصورة الوردية التي تعكسها نشرات الأخبار الرسمية، وتبادل الابتسامات في المباريات الرياضية وسباقات الهجن، وبيانات قمم مجلس التعاون التي تبدأ دائماً بعبارة (واتفق القادة على تعزيز التعاون والتنسيق لما فيه خير شعوبهم، والحرص على توحيد مواقفهم)، إلى آخر الصيغ الإنشائية. وكأن مجلس التعاون سلسلة من الإنجازات التي لا تعرف الإخفاق أو الفشل.
علاقات أنظمة الخليج بينها ما طرق الحداد والحدود، وتعيش توتراً يصعب السكوت عنه طويلاً، ومجلس التعاون لم يعد له من دور إلا حفاظه على الانتظام في عقد اجتماعاته، وبقائه كمؤسسة أثرية لم يعد ينقصها إلا لوحة تحمل عبارة (أهل الخليج مرّوا من هنا)، فالخلاف بين دوله لم يعد خافياً على أحد رغم سياسة التعتيم، وانفراطه بات مسألة وقت، ما لم تتدارك دول الخليج وضعها، وتستشعر الخطر الذي يهدد وجودها بعد اجتياح العراق، وتخرج من ثنائية الصمت أو الردح عبر الفضائيات (المستقلة).
لا شك في أن مجلس التعاون قام بدعم أميركي مشهود، وهو اليوم يتهاوى برغبة أميركية، ولكن على طريقة لم نأمر بها ولم تسونا. فواشنطن تدرك أن المجلس كان طوال ربع قرن يكافح الأزمات من دون قدرة على حلّها، فهو قام من أجل تنفيذ قانون (يبقى الحال كما هو عليه، وعلى المتضرر اللجوء إلى واشنطن).
وحاجتها إليه كصيغة لحفظ الأمن السياسي لدوله خلال الحرب العراقية الإيرانية انتفت، وهي تسعى اليوم لصيغة أخرى تعيد تشكيله حسب مصالحها واستجابة أعضاء المجلس لتنفيذ هذه المصالح. فضلاً عن أن علاقة دول الخليج بواشنطن اليوم ينطبق عليها المثل الشعبي (كل يحوش النار لقريصه)، ولهذا بات إلغاء صيغة التعاون الخليجي القديمة قدراً محتوماً سترحب به أميركا، ومعها دول خليجية تعتقد أنها ستكبر من دونه.
الخلاصة أن هذا المجلس قام لحماية أنظمة فرّقتها الليالي والحظوظ الردية، والحل هو معاودة صوغه وتحويله من تحالف أنظمة إلى وحدة شعوب.
نقلاً عن صحيفة البيان


comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024