الجمعة, 14-يونيو-2024 الساعة: 08:15 ص - آخر تحديث: 01:04 ص (04: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
المرأة اليمنية .. وبناء المراحل



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


المرأة اليمنية .. وبناء المراحل

الأحد, 06-مارس-2005
نزار العبادي - حتى عام 1979م لم تكن المرأة اليمنية تمثل أي رقم سياسي في معادلات الحركة الوطنية اليمنية، رغم رصيدها الكبير من النضال الثوري، الذي جنته من مواقف جريئة وشجاعة تحدت بها ظروف الاقصاء، والتجهيل، والتحقير، والظلم الذي لازم الأنظمة الثيوقراطية.
في عام 1979م تأسست القاعدة السياسية الأولى للمرأة اليمنية بإصدار قرار جمهوري يعطي المرأة حق التصويت والانتخاب في مجالس التطوير التعاوني، فكانت تلك الخطوة إلتفاتة مبكرة من لدن الرئيس علي عبدالله صالح لرعاية المرأة، وصون حقوقها الإنسانية- في وقت لم يكن مضى على‮ ‬تسنمه‮ ‬مقاليد‮ ‬الحكم‮ ‬سوى‮ ‬عام‮ ‬واحد‮ ‬فقط‮!

‬ ومع قوة تلك الإنطلاقة، إلاّ أنه لم يكن متوقعاً- آنذاك- أن تحظى المرأة بتمثيل سياسي حكومي، أو بحقوق سياسية أوسع، إذ أن الأمر كان مرهوناً بفلسفة الرئىس الخاصة في البناء الديمقراطي، وإدارة الدولة اليمنية، والتي تقوم على ثلاثة ركائز أساسية هي: التدرج المرحلي، والخصوصية‮ ‬اليمنية،‮ ‬والمشاركة‮ ‬الجماهيرية‮.

فالأخ الرئيس علي عبدالله صالح كان مدركاً تماماً لحقيقة الواقع اليمني، وظروفه، وأولويات ما تستدعيه أي رغبة وطنية في التحول والتحديث لبلد ينوء تحت إرث ثقيل ومضنٍ من العبء الذي خلفته عهود الأنظمة الملكية، فضلاً عن الإنعكاسات المدمرة التي بلورتها حالة التشطير،‮ ‬والأيديولوجيات‮ ‬الناشئة‮ ‬بأثرها‮.‬ وهو‮ ‬الأمر‮ ‬الذي‮ ‬لم‮ ‬يكن‮ ‬يسمح‮ ‬للمغامرة‮ ‬في‮ ‬إطلاق‮ ‬عنان‮ ‬الديمقراطية،‮ ‬والتعددية‮ ‬الحزبية،‮ ‬وحريات‮ ‬المرأة‮ ‬ومشاريع‮ ‬إدماجها‮ ‬السياسي‮ ‬في‮ ‬معترك‮ ‬الساحة‮ ‬الوطنية‮.‬

ففي الوقت الذي أعطى الرئيس للمرأة حق المشاركة في الانتخابات- لأول مرة في تاريخها- كان يرى أن الأولوية لتعليم المرأة، ولخلق المناخ الاجتماعي والثقافي العام الذي يتقبل وجودها في قاعات الدراسة، وفي ميادين العمل الوظيفي، والمنظمات الأهلية قبل المطالبة بتمكينها‮ ‬من‮ ‬تبوء‮ ‬منصب‮ ‬وزاري‮ ‬أو‮ ‬مركز‮ ‬نيابي‮ ‬أو‮ ‬أي‮ ‬دور‮ ‬سياسي‮ ‬رفيع‮ ‬في‮ ‬مجتمع‮ ‬أبوي‮ ‬ذكوري‮ ‬تكبله‮ ‬الكثير‮ ‬جداً‮ ‬من‮ ‬التقاليد‮ ‬والأعراف‮ ‬والمواريث‮ ‬التي‮ ‬طالما‮ ‬كانت‮ ‬ترسخ‮ ‬نظرة‮ ‬دونية‮ ‬للمرأة‮.

‬ لقد كان الأخذ باعتبارات تلك الخصوصية اليمنية مرتكز فلسفة الرئيس علي عبدالله صالح في تبني خيار ما أسميناه بـ»التدرج المرحلي في البناء الوطني«، ومن هنا كان الرئىس يؤكد في مطلع حكمه في قوله: (لاينبغي حرق المراحل)، وحين أصدر قراره الجمهوري رقم »5« في 27 مايو 1980م الذي شكل بموجبه لجنة الحوار الوطني التي أنيطت بها مهمة صياغة »الميثاق الوطني«، ثم اختار المشاركة الجماهيرية الشاملة ضمن صيغة (المؤتمر الشعبي العام)، كان يفسر هذا الأسلوب من العمل السياسي بقوله: (لقد كان خطأ فادحاً ان نفعل كما فعله البعض فنقيم الأحزاب في‮ ‬بلد‮ ‬لم‮ ‬يسبق‮ ‬له‮ ‬أن‮ ‬مارس‮ ‬الديمقراطية‮ ‬في‮ ‬حياته‮..).‬

ولعل حال التحول الديمقراطي المرحلي هو نفسه الذي ترجم مراحل نهوض المرأة اليمنية، فكانت أن بدأت بنيل حقوق المشاركة الانتخابية، ثم شقت طريقها إلى عضوية المؤتمر الشعبي العام عند قيامه (24-29 أغسطس 1982م)، في آن واحد مع بدء إنضمامها للاتحادات والنقابات التي بدأت‮ ‬بالظهور‮ ‬والتوسع‮ ‬منذ‮ ‬بداية‮ ‬الثمانينات‮.‬

وقد أتاحت القوانين والتشريعات الصادرة في فترة الثمانينات للمرأة اليمنية فرصة الظهور، وتشكيل لبنات قاعدة نسوية جيدة، مالبثت ان إستفادت من تلك التجارب في مرحلة مابعد إعادة تحقيق الوحدة اليمنية، من خلال إنخراطها بالعمل السياسي »الحزبي«، وفرض إرادتها في دوائر الانتخاب،‮ ‬والمجتمع‮ ‬المدني،‮ ‬والحياة‮ ‬المهنية‮ ‬بمختلف‮ ‬مجالاتها‮.‬

إذاً يمكن القول ان سياسة الرئيس علي عبدالله صالح ازاء المرأة مرت بعدة مراحل أساسية حاول من خلالها موازنة تطورها وتحررها بمعادلات حركة التطور العامة للمجتمع اليمني، وهو الأمر الذي جعل مسألة تحرير المرأة وتنميتها مهمة شاقة للغاية، وتستدعي الكثير من الحكمة والجهد‮ ‬لبلوغها،‮ ‬ويمكن‮ ‬إدراك‮ ‬ذلك‮ ‬من‮ ‬خلال‮ ‬المراحل‮ ‬التي‮ ‬استغرقتها‮ ‬هذه‮ ‬المهمة،‮ ‬والتي‮ ‬يمكن‮ ‬إيجازها‮ ‬بالتالي‮:

‬ 1- ‬مرحلة‮ ‬التشريع‮- ‬وهي‮ ‬المرحلة‮ ‬التي‮ ‬بدأت‮ ‬عام‮ ‬1979‮-‬1982م،‮ ‬والتي‮ ‬عمل‮ ‬خلالها‮ ‬الرئيس‮ ‬على‮ ‬إيجاد‮ ‬المظلة‮ ‬القانونية‮ ‬الشرعية‮ ‬التي‮ ‬تحتمي‮ ‬بها‮ ‬المرأة‮ ‬في‮ ‬حراكها‮ ‬الجديد،‮ ‬وتؤسس‮ ‬بها‮ ‬تكويناتها‮ ‬الأساسية‮.‬

2- مرحلة الإعداد والتأهيل- وتبدأ من أول مشاركة انتخابية لها عام 1980م، مروراً بدخولها ضمن البنى التأسيسية للمؤتمر الشعبي العام، ثم إنضوائها في النقابات والاتحادات، فضلاً عن أن الرئيس بدأ في تلك الفترة يولي تعليم المرأة مقدمة اهتماماته، ويمكن القول ان هذه المرحلة‮ ‬تنتهي‮ ‬أواسط‮ ‬الثمانينات‮ ‬إذ‮ ‬تشكلت‮ ‬حتى‮ ‬ذلك‮ ‬الوقت‮ ‬العديد‮ ‬من‮ ‬المؤسسات‮ ‬والصيغ‮ ‬المستقلة‮ ‬بالمرأة‮ ‬التي‮ ‬سيكون‮ ‬بوسعها‮ ‬الانطلاق‮ ‬منها‮.‬

3- ‬مرحلة‮ ‬التجريب‮ ‬والتطوير‮- ‬وتنتهي‮ ‬بانقضاء‮ ‬عهد‮ ‬التشطير،‮ ‬وكانت‮ ‬المرأة‮ ‬فيها‮ ‬على‮ ‬قدر‮ ‬كبير‮ ‬من‮ ‬التفاعل‮ ‬مع‮ ‬المتغيرات‮ ‬الوطنية،‮ ‬والتجاوب‮ ‬مع‮ ‬مقتضيات‮ ‬العمل‮ ‬النسوي‮ ‬محلياً‮ ‬وخارجياً‮.

‬ 4- مرحلة البناء المؤسسي الديمقراطي- وهي التي أعقبت الوحدة، وبدأت تتكون خلالها الأطر العصرية لحريات المرأة، ومشاريع إدماجها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، والتي أكسبت المرأة اليمنية جزءاً كبيراً من هويتها الاستقلالية المؤسسية أسوة بتكوينات المجتمع الأهلي الأخرى‮.‬

5- مرحلة إثبات الذات- وهي التي رافقت انتخابات 1997م وحتى اليوم، إذ بوأت القيادة السياسية المرأة حقيبة وزارية، ومراكز حكومية رفيعة، وسخرت لها دعماً كبيراً- مادياً ومعنوياً- لتتمكن من الوقوف بمؤسساتها في المجتمع، وتتحمل مسئولية فرض وجودها، وانتزاع حقوقها بمباركة‮ ‬رئىس‮ ‬الجمهورية‮ ‬شخصياً‮.‬

لكن على ما يبدو من تصريحات الأخ رئيس الجمهورية في حضرموت ان المرحلة القادمة ستكون مرحلة (المرأة السياسية)، التي ستدعم القيادة فيها دخول المرأة للمجلس النيابي بأعداد كبيرة- ربما بتطبيق نظام الكوتا- كما ان هناك إشارات واضحة لامكانية منح المرأة مالا يقل عن ثلاث حقائب وزارية في أي تشكيلة حكومية مقبلة، نظراً لبلوغها مستوى من الإعداد يؤهلها لمثل ذلك.

إن العائق الأساسي الذي كان يعيق مشروع الرئىس علي عبدالله صالح في تمكين المرأة من استحقاقات سياسية أكبر- بلاشك- لم يكن القناعة السياسية للرئيس بقدرات المرأة اليمنية، بل كان المناخ الثقافي والاجتماعي العام الذي كان يستدعي تحريره من موروث ثقيل من مخلفات الماضي، ورفع مستوى وعي فئاته الشعبية لتستسيغ فكرة القبول بالمرأة كسياسية، ومفكرة، وعاملة..الخ، وليست مجرد ربة بيت مضطهدة في أغلب الأحوال..!

يقيناً أن الفلسفة التي إنطلق بها الرئىس في بناء الدولة اليمنية الحديثة ماكانت لتبلغ غاياتها لولا أنها كانت من بنيات الواقع اليمني، وترجمت الحكمة اليمانية بأدق معانيها، ووازنت الطموح بمنطق المراحل المتوائمة مع حقب إستحقاقها.. فليس من شجر يثمر في غير موسمه!.


comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024