الجمعة, 14-يونيو-2024 الساعة: 09:29 ص - آخر تحديث: 01:04 ص (04: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
أحمد بن محمد الشامي



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


أحمد بن محمد الشامي

الإثنين, 21-مارس-2005
د.عائض الردادي - عرفتُ مما نشر يوم 4/2/1426هـ (14/3/2005م) أن السيد أحمد بن محمد الشامي قد رحل عن دنيانا يوم السبت 2/2/1426هـ (12/3/2005م). هناك في بروملي قرب لندن حيث عاش سنوات الغربة آخر حياته.
وبالرغم من أنه ملأ دنيا السياسة والثقافة خلال حياته إلا أن رحيله مثل رحيل المثقفين كان بصمت, لا يكاد يعلم عنه حتى محبوه إلا بعد زمن, وكأن زمان الموت الذي نعيشه لم يعد مكترثاً بموت العلماء في ظل المجازر والمآسي التي تحل في أكثر البلدان العربية.
السيد أحمد الشامي الذي كنا نراه كل عام عندما كان صحيحاً انقطع في غربته ليصارع المرض حتى الموت, وكان إذا جاء للرياض أو جدّة ملء السمع والبصر, يأنس بمجالس المثقفين وتأنس به, وتستمتع بمذاق ما نسمع منه شعراً أو حديثاً عن الأدب أو هموم الأمة وذكرياته في سجنه وفي حريته.
ولد عام 1342هـ ودرَس في مدارس اليمن, وعرك حياتها السياسية وغياهب سجونها من أجل الإصلاح, وكَتَب كتابه عن ذلك (رياح التغيير في اليمن) الذي لخص ذلك في قوله عن تقلباته السياسية: (كنتُ ثائراً ومعارضاً ثم صرت موظفاً حكومياً, وتطوّرت دستورياً ثوريّاً, واعتقلت وتعذّبتُ وتعرّضت للمنون مراراً, ثم أطلقت وأصبحت وزيراً وشخصاً بارزاً في حكومة الملكيين, ثم ناديتُ بالمصالحة الوطنية وانتخبت عضواً في المجلس الجمهوري وبعدها سفيراً للجمهورية في لندن وباريس, حتى طلبت التقاعد راضياً مختاراً, وأُقسم أنّي أخلصت كل الإخلاص لكل دور مثّلته وأرادته لي الأقدار; لم أغشّ ولم أخادع, ولم ألعب على حبلين قط, وذلك هو رصيدي الذي أعتز به).
لقد سمعتُ منه أنه سيُلحق كتابه (رياح التغيير في اليمن) بجزء ثانٍ, ولا أدري إن كان قد أصدره أم لا, لكنه كان يملك من الذكريات ما هو جدير بالتدوين, وبخاصة أنه ذو أسلوب أدبي, وهو شاهد على عصره من خلال الأحداث لا من حولها, ويعدّ كتابه هذا من أنفس ما ترك.
عندما طلبَ مني نسخة من كتابي (الشعر الحجازي في القرن الحادي عشر الهجري) جاءني من أرسلتُه معه بنسخة من كتابه (تاريخ اليمن الفكري في العصر العباسي) الواقع في 4 مجلدات مع إهداء نفيس منه, وهو ذو روح لطيفة تمتع مجالسيها, وقد كان زينة رحلة برية إلى حريملاء قبل سنوات كثيرة بدعوة من الأديب عبدالرحمن بن فيصل المعمر لعدد من الأدباء منهم د.بدوي طبانة وعبدالعزيز الرفاعي لمشاهدة زهور نجد إذا أربعت. لقد كرّمه عبدالمقصود خوجة بنشر ديوانه الكامل في 3 مجلدات عام 1413هـ, وقد يكون له شعر بعد ذلك, وقد أصدر له نادي جدة الأدبي كتابه (المتنبي شاعر مكارم الأخلاق) وهو ردود (نشرت في الصحافة) على أحمد الشيباني رحمه الله حين غمز في عقيدة المتنبي في مقالات نشرها بتوقيع ذيبان الشمري, وله عدد من المؤلفات منها (قصة الأدب في اليمن) و(شعراء اليمن في الجاهلية والإسلام) في عدة مجلدات و(ذكريات الشامي) في ثلاثة أسفار وغيرها مما لا يتسع المقام له, وكان معجباً بالملك فيصل بن عبدالعزيز حتى إنه سمى ابنه (فيصل).
كان ذواقة حتى في لباسه, متأدباً في حديثه, أنيساً في مجلسه, مبتسماً في معظم أحواله, صاحب طرفة راقية, غزير الانتاج الثقافي بالرغم من اشتغاله بالسياسة, ويعد نموذجاً لعلماء اليمن في زمانه, وهكذا رحل في صمت لم تتناوله وسائل الإعلام حال كثير من العلماء والمفكرين الذين يموتون ألماً على أمتهم وهم أحياء وتنساهم إذا ماتوا
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024