السبت, 20-يوليو-2024 الساعة: 12:03 م - آخر تحديث: 01:12 ص (12: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
رؤية للتأمل: المشي والسـياسة



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


رؤية للتأمل: المشي والسـياسة

السبت, 13-مايو-2006
د.رؤوفة حسن - هذه الأيام تتنقل بي الاماكن من دولة الى أخرى خارج اليمن. ولعل القراء الأعزاء الذين تساءلوا عن غيابي، يتقبلون عذري. فرغم أن جهاز الكمبيوتر المحمول قد تنقل على كتفي من مكان الى اخر، حتى اتعبني. إلا ان تكنولوجيا الاتصال لم تجعل من السهولة ربطه بالانترنت. ولم تكن الكتابة بالحروف العربية متاحة على أجهزة الآخرين. كنت فقط قادرة ببساطة على تفقد أخبار اليمن والعرب بين الحين والآخر، والرد بالانجليزية او الفرنسية على من يكتب لي بهاتين اللغتين. وهكذا توقف عمودي الذي أكتبه بكل حرية عندما ارغب أو أستطيع، فليس هناك من التزام سوى بعض عتاب من قراء يستحقون الاحترام والكتابة من اجلهم.
كانت بداية المسيرة الى امريكا للمحاضرة كأستاذة زائرة، وفي هذه الزيارة الكثير مما سأشرك القراء فيه معي في الاعداد القادمة، للتعرف على جانب أخر من أمريكا بعيداً عن الصورة المؤذية التي تعكسها الإدارة الأمريكية الحاكمة هذه الأيام. ثم توجهت الى لندن لوقفة عمل لم تتجاوز الاسبوع وبعدها كان لابد ان يأخذني الوقت في باريس حتى استجمع النفس واسترد بعض من ذكريات ايام الدراسة في الدكتوراه قبل أن تأخذني خطوات العمل للتباحث بشأن التحركات في السنوات القادمة لمعرض رداء الدولة ومكونات الهوية في أوربا وغيرها.
السير على الاقدام:
المهم في الغرب بالنسبة لي في أمريكا أو فرنسا أو غيرها هي إمكانية أن أمشي وأسير على قدمي أكبر مسافة ممكنة. متعة المشي أمر ليس متاحا بسهولة في بلدي. فالشوارع في الأصل كما هي في الغرب، طرق للمشاة من النساء والرجال فيها يثبت الناس قدرتهم على غض البصر، والسماح للغير بالسير دون أذي العين أو الكلمات أو الكدمات.
لكنها مع الأسف في اليمن صارت شوارع تضطهد الرجال والنساء معا، وتزيد قسوتها على النساء ككل وعلى كبار السن والمعاقين والأطفال. فالعبور لقطعها مغامرة بالحياة، لاهتمام مصمميها بسائقي السيارات الى حد ما أكثر من اهتمامهم بالمشاة. وتبلغ لا مبالاة السائقين حد توقيف السيارات فوق الارصفة فلا مكان لسير الناس على اقدامهم إلا عبر مطبات وتحركات اشبه بالعمل في السيرك.
ولن يكون طبيعي لأي حزب من الاحزاب ان يرفع شعار كفالة حق المشي براحة وآمان في الشوارع لكل مواطن ومواطنة. لأن المغامرة بشعار مثل هذا غير مضمونة. فمثل هذا الشعار سيعني برنامج عمل واسع يشمل منع سير السيارات ذات العادم. هذا المنع نفسه سيعني برنامج شفافية يضمن ان منع السيارات من هذا النوع لن يكون مجرد اداة ابتزاز لسائقيها بهدف تغطية العجز في ميزانية الحياة لرجال الشرطة او المرور الذين يتقاضون مرتبات لا تكفي تغطية نفقات حياتهم اكثر من اسبوع.
وشعار كفالة حق المشي في الشوارع بأمان وراحة لكل مواطن ومواطنة، سيشمل برنامجا لإصلاح مطبات الشوارع، ومنع امتلاك بعض ذوي النفوذ حق سد الشارع ليصبح ممرا لهم وحدهم. وسيشمل جعل مناهج التعليم تربي الأطفال على احترام المشاة، وحقهم في التقدير كمواطنين لا كفاقدين لحقوق ملكية السيارات. وسيشمل ضمانات سير النساء نهاراً أو ليلا في شوارع مدنهن دون خوف. فقصة المشي في شارع آمن هي قصة اكبر من مجرد امنية طارئة، لكنها بعيدة عن التربع كبرنامج سياسي لأحد أحزاب القات القائمة في اليمن.
وباريس قد خاضت معاركها في سبيل حقوق الإنسان منذ عقود طويلة، لذا استمتع بالمشي، حتى مع قطرات المطر.
الرياضة للنساء:
قبل سفري بأيام توجهت الى حفل زفاف أبناء الصديق الزميل الاذاعي محمد علي الشرفي، برغم ندرة حضوري الحفلات وجلسات تخزين القات. وكانت صديقة اجنبية بضيافتي فانتهزت الفرصة لجعلها تشارك في نشاط تقليدي يمني تتعرف فيه على جانب من العادات والتقاليد.
كان أهم ملاحظاتها على الحضور هو تشوهات الاجسام والسمنة غير المتوازنة لأغلبية الحاضرات الناتجة عن عدم ممارسة الرياضة. كان في القاعة ما يزيد عن اربعمائة امرأة، ثلثهن من كبار السن. وكانت متوسطات العمر والبقية من جيل يفترض أن لديه المعرفة عن مخاطر السمنة وانعدام الرياضة. ومع ذلك، فقد كان هناك عدد قليل من الشابات ذات الاجسام المتوازنة التي يبدو انها تمارس رياضة ما.
فالرياضة هي مادة غير ملزمة للبنات في المدارس الحكومية داخل المدن. وهي غير مقررة اصلا في المدارس الريفية. و متاحة فقط في المدارس الخاصة بالمدن، حيث تتوفر الامكانات للأسر الميسوره.
لقد اصبحت الاجسام اليافعة الخالية من الشحم رمزاً للوعي الصحي في أغلب بقاع العالم. أما نحن فحتى الذين لا يرون للنساء دور سوى في البيت ومع الاطفال، فأنهم لا يبذلون جهدا كي تكون هذه الامهات بصحة كافية لإنجاب جيل سليم.
سوف استمتع قليلا بالمشي في بلدان تجعل هذا الحق راحة وأمان، وأتابع معكم اخبار رحلتي.
[email protected]
نقلاً عن جريدة 26 سبتمبر

comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024