الإثنين, 22-يوليو-2024 الساعة: 07:49 ص - آخر تحديث: 01:40 ص (40: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
(25) عاماً المسيرة الفعلية للثورة



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


(25) عاماً المسيرة الفعلية للثورة

الثلاثاء, 07-أكتوبر-2003
المؤتمرنت/ صالح الخباني - ثمة مفارقات مضحكة تصادف المرء في حياته، ولكننا الآن أمام مفارقة من نوع آخر تدعوك إلى الاكتئاب. فقد نظم التجمع اليمني للإصلاح مهرجاناً في مدينة إب يوم أمس، قيل أنه احتفاء بأعياد الثورة، ولكن في واقع الأمر لم يكن ذلك سوى محاكمة سخيفة للثورة في عيدها الـ(41)!.
لقد امتشق خطباء الإصلاح ومطربيه صفاقة بائسة متخذين ألسنتهم سياطاً على ظهر الثورة.
بالطبع لم أجد سبباً للاندهاش من هكذا تصرف؛ لأن عداءً مزمناً ما يزال محفوراً لدى تيار الإخوان المسلمين ضد الثورة اليمنية؛ ولكن الحديث هنا يخص المفارقات.
المفارقة الأولى، أن الإصلاحيين يلجأ ون للتعبير عن كراهيتهم للثورة إلى القول أنها لم تحقق شيئاً، وبأن الوضع ما يزال هو نفسه قبيل (41 عاماً).
حسناً دعونا نتفق على كلمة سواء. إن هناك قاعدة جيدة لقياس الحقائق، فإذا كان هناك شعور بأن الذي أنجز بعد أقل من أن تقضية (41) عاماً فإن ما حققته الثورة خلال (25) عاماً يعد مذهلاً بكل المقاييس.
هذا المنطق يتضح أكثر بالرجوع إلى تاريخ قريب للوقوف على حقيقة أساسية فحواها أن عقدين من عمر الثورة أحرقتهما صراعات سياسية كادت أن تفرغ الثورة من معناها، صراعات كان فيها (الإخوان) كبريتها وزيت اشتغالها في آن. بكلمة أخرى إن الذنب ليس ذنب الثورة، ولكن ذنب المتصارعين أصلاً.
الحقيقة الثانية أن عجلة الثورة بدأت دورانها مع مطلع الثمانينات بمجيء الرئيس علي عبدالله صالح إلى السلطة .. وهذا يقود بالضرورة إلى حقيقة أخرى أكثر أهمية، وهي أن مسيرة الثورة بدأت خطواتها الثابتة نحو الأهداف قبيل (25) عاماً، وليس (41 عاماً).
هناك خطوة أخرى هامة أيضاً تقتضيها قاعدة القياس، نتيجتها المنطقية أن الإنجازات التي شيدت خلال هذه الفترة تستحق الإعجاب والفخر حتى حدود الزهو، والكف عن ترديد السؤال الباهت (ما الذي تحقق)؟.
وربما علينا تعديل التساؤل بهذا النحو (ما الذي لم يتحقق)؟. حسناً الآن، يستطيع، أي امرئ بيسر وسهولة، استعراض أهداف الثورة أولاً ثم استعراض المنجزات المتحققة، وهي عملية مبسطة لا تحتاج إلى عناء للوصول إلى النتائج التالية:
- أصبح هناك حكم جمهوري ديمقراطي وعادل، وهناك تراكم من التجارب الانتخابية، والتداول السلمي للسلطة، ولا يجب أن يصل الحقد إلى درجة ثقب ذاكرة الإصلاح فلا أظن أنه لا يزال يستطيع تذكر أنه صعد إلى السلطة على سلم الديمقراطية، وهبط منها بذات السلم، ولولا الديمقراطية التي تعيشها البلاد لما أمكن للإصلاحيين أن يلوثوا بخطاباتهم أجواء البهجة التي يعيشها الشعب هذه الأيام.
- ثالثاً- بالإضافة إلى بناء جيش وطني قوي أصبح هناك إنجاز غير مسبوق يد حض الخطر على سيادة البلاد، دونما دماء. إنه السور المتمثل في ترسيم الحدود اليمنية، بما يسد كافة النوافذ والثغرات التي يأتي منها الخطر.
وبالنسبة إلى رفع مستوى الشعب اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وثقافياً، فإن الصورة الآن، بالقياس إلى كانت عليه تبدو مشعة، هناك آلاف المدارس، والمؤسسات التعليمية، وثمة الجامعات، ومراكز الأبحاث، وهناك الطرقات المعبدة التي ألغت المسافات والقطعية بين مناطق البلاد. هناك الكثير الذي لا أجد سبباً لإيراده.
حسناً إن الأهداف العظيمة قد تحققت، إذا ما أضفنا هذا الحدث المتوهج بالضوء؛ ألا يعرف الإصلاحيون أن الوحدة اليمنية التي ظلت هدفاً سامياً قد تحققت أيضاً.
ولكن في الأخير، هناك إشارة أجدها ضرورية، وهي أن العودة إلى الوراء سيظل هدفاً في رؤس طهاة القرار في مطبخ الإصلاح ولكنه مكسور الوجدان مهيض الجناح.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024