الإثنين, 22-يوليو-2024 الساعة: 07:57 ص - آخر تحديث: 01:40 ص (40: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
الشيخ والشيخوخة وفرامل الفتاوى!!



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


الشيخ والشيخوخة وفرامل الفتاوى!!

الأربعاء, 22-أكتوبر-2003
الشريف الاهدل -
مَنْ مِنْ اليمنيين ينسى الدور التحريضي الذي قام به عالم الدين اليمني الشيخ عبدالمجيد عزيز الزنداني قبيل اندلاع حرب "الأخوة الأعداء" في اليمن عام 1994م ما زالت صورته في أذهان الكثيرين وهو يجوب المعسكرات في صنعاء وغيرها من المحافظات للتحريض على الحرب ضد من أسماهم بالجنوبيين والاشتراكيين، في الوقت الذي كانت الأصوات تحاول أن تهدء النفوس وتمنع لغة الرصاص والمدافع والطائرات واستبدالها بلغة الحوار السياسي العقلاني، كما أن الكثير من الناس ما زالوا يتذكرون الفتوى التي نقلت عن شيوخ الإصلاح والتي تبيح أموال وأعراض أبناء المناطق الجنوبية ولم ينفها حتى اللحظة بصورة تزيل أي لبس.!
إن الزنداني كرجل دين وعالم إعجاز قرآني لا يختلف عليه اثنان لكنه كرجل "يحشر" نفسه في السياسة لا بد وأن يتعامل بنفس المعايير والمقاييس السائدة في عالم السياسة وأن يتقبل الرأي الآخر. أما إن يخلط بين اشتغاله في السياسة والدين، فإنه أمر غير منطقي نظراً للكوارث المترتبة على ممارسة كهذه.
فبالأمس القريب كان يلبس رداء "عضو مجلس الرئاسة"، ثم يخلعه فجأة ويتحول إلى محرض وواعظ في المعسكرات باتجاه الاقتتال بعيداً عن العقلانية، وهاهو اليوم يطلق فتوى تكفير الدكتور ياسين سعيد نعمان، القيادي الاشتراكي البارز العائد مؤخراً إلى البلاد في ضوء خيوط الضوء التي بدأت تجلى عتمتنا واشعلت فينا الأمل في العيش بعيدا عن أخطاء السياسة من أزمات وحروب أهلية.
إن إطلاق فتوى التكفير في توقيتها الراهن هي "حركة" سياسية مغلفة بعباءة الدين..
في الحقيقة لا نريد أن نتجنى على الرجل ونجوم بإصداره لفتوى الشر، ولكن ثمة أشياء تستدعي التوقف أمامها. فبعد شيوع خبر الفتوى توجد وفد من المعارضة إلى الشيخ الزنداني وناقشه في الأمر، وحسبما أعلن فإنه نفى قطعياً وجملة وتفصيلاً ما ذكر عنه.. إلا أنه وبعد إصدار الرئيس علي عبدالله صالح لقرار التحقيق في الواقعة، صدر عن مكتب الزنداني ما يفيد أن الشيخ لم يكن "يقصد تكفير الدكتور ياسين سعيد نعمان" وهذا ما أورده موقع "الصحوة نت" الإخباري التابع للإصلاح. ويظهر هنا التناقض الواضح بين "النفيين"، إن جاز وصفهما كذلك!!.
الكلمة الأخيرة في هذا المضمار هي أن الشيخ الجليل وحزبه مسؤولان مسؤولية كاملة عن حياة الدكتور ياسين سعيد نعمان من أن يتعرض لأذى أي من المتطرفين الموالين للتجمع اليمني للإصلاح.

comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024