الإثنين, 22-يوليو-2024 الساعة: 07:16 ص - آخر تحديث: 01:40 ص (40: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
الوطن ليس بحاجة الى مشاكل الغلووالتعصب السياسي في المساجد



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


الوطن ليس بحاجة الى مشاكل الغلووالتعصب السياسي في المساجد

الخميس, 23-أكتوبر-2003
المؤتمر نت-محمد الحيدري - المشاركون من أئمة وخطباء المساجد في الحفل الختامي للدورة التدريبية التي نظمتها وزارة الأوقاف والإرشاد يجمعون على أهمية الخطاب الديني في نشر ثقافة التسامح بين الناس وزرع الحب والإخاء في صفوف المجتمع، وخطورة تسيس الخطابات الدينية واستخدامها لتحقيق أغراض سياسية.
وبدأ محمد حسين محمد إمام جامع علي بن أبي طالب حديثه قائلاً:
"أن الوطن والشعب ليسا بحاجة إلى مشاكل التطرف والتعصب السياسي والديني فما ينتج عن الممارسة السيئة للدين والسياسة في بلدنا سيؤذي الجميع وعلى جميع خطباء وأئمة المساجد الدعوة إلى الصلاح وحب الخير والدعة إلى الدين بالحكمة والموعظة الحسنة" .
مضيفاً: "استفدت من الدورة الكثير من الأمور الدينية التي كنت أجهلها أتمنى أن أوفق بعد هذه الدورة في زرع روح الحب والإخاء بين الناس بما يخدم الوطن والشعب والأمة الإسلامية. وبعد عودتي إلى منطقتي والمسجد الذي أخطب فيه سأجعل من الوسطية والاعتدال منهجي لأن هذا المبدأ هو مبدأ الدعوة في العقيدة الإسلامية.
ويؤكد أن الخطاب الديني هو أساساً وسيلة دعوية وإرشادية وتوجيهية، ولا يحق لأحد -كان من كان -أن يكفر مسلماً أو يبيح قتله أو يستغل هذا الخطاب لتحقيق مصالحه الشخصية أو الحزبية.
إبراهيم يحيى محمد الضياني- إمام مسجد - محافظة عمران
تحدث قائلاً: استفدت كثيرا من الدورة التدريبية. عرفت خطورة التعصب والتكفير والتطرف وأيضاً جوانب فن الإلقاء والخطابة.
مضيفاً: "الخطاب الديني خطاب دعوي إرشادي
وأستنكر إبراهيم كل من يحاول استخدامه في السياسة ونشر الأفكار الحزبية ومحاربة الخصم السياسي من خلاله. وعلى كل من يمارسون دعاوى الكتفير وإباحة دماء الآخرين الأبرياء أن يتقوا الله في أنفسهم وأن يعلنوا توبتهم.
ويقول إبراهيم: "كنت قبل التحاقي في الدورة أرى الإسلام بمفاهيم ضيقة والحمد لله لقد استفدت كثيراً من الدورة وتفتح ذهني لاستيعاب جوانب كثيرة، وأدركت مدى أهمية الأمن والسلام.
محمد علي عبدالله من خطباء أمانة العاصمة قال:
أدركت مدى أهمية الخطاب الديني في تربية الشباب والمجتمعات بعيداً عن التشدد والتطرف واستغلال الدين لتحقيق مصالح سياسية تسيء إلى المجتمع والوطن.
أما الحاج محمد الشامي من خطباء أمانة العاصمة قال:
استفدت في الدورة الأسلوب الدعوي الصحيح والمحاضرات الدينية السليمة وكيفية الدعوة إلى سبيل الله بحكمة وموعظة حسنة دون الانزلاق في هفوات السياسة والتطرف والغلو الذي وقع فيه كثير من الخطباء المسيسين الذين لا يعملون من أجل الدين وإنما لتحقيق مارب سياسية ضيقة".
ويواصل "كنت قبل الدورة ألقى الخطبة في صلاة الجمعة على الناس المصلين في المسجد وأنا لا أعرف ما هي طريقة إلقاء الخطبة أو ما هي الجوانب التي يجب أن أركز عليها ليستفيد منها الناس وأكتبها بالنص من المرجع حتى أنني لا أعرف كيف انتقد العمل السيء، وهذا يعود إلى المزاج وليس إلى أسس شرعية. ولكن حالياً الحمدلله عرفت الكثير واستوعبت أخطائي السابقة وأتمنى من الله التوفيق في الدعوة إلى الإسلام بالمفاهيم الصحيحة بما يحقق الخير والإسلام.
أما فيما يتعلق بجوانب التكفير والتنسيق التي تشهدها بلادنا مؤخراً قال: الذين يبثون فتاوى التكفير والتجريم ضد أشخاص وطنية وإسلامية هم في حقيقة الأمر دعات مرتزقة لا يعملون من أجل خدمة الدين وإنما يستغلون الدين لمحاربة خصومهم السياسية.
حسين السلفي -إمام وخطيب مسجد عثمان بن عفان- محافظة عمران
انتقد استغلال المساجد ودور العبادة قائلاً: أصبحت أماكن لممارسة النشاط السياسي والتنظيمي والخطب لم تعد خطباً دينية بل أصبحت خطابات سياسية. يسعى سياسيون إستغلال هيبة وقدسية الدين والمسجد لنشر أفكارهم السياسية تحت مسميات دينية.
واصفون أنفسهم بدعاة الدين وهم دعاة السياسة والتكفير.
وهم يفضحون أمام الملأ يوماً بعد يوم بدعاويهم الخاطئة التي لا تستند إلى الشريعة الإسلامية وإنما إلى أفكارهم السيئة والخبيثة مواصلاً: أفسدو الشباب وزرعوا في نفوسهم العنف والتطرف والجريمة بكل صورها".
مضيفاً: "الخطاب الديني يجب أن ينتهج روح الاعتدال الوسطية وأن يعمل على نشر ورح الحب والإخاء في أوساط المجتمع، وليس زرع الأحقاد وتوجيه الشباب نحو التطرف والإرهاب".
مؤكداً ن أن تلك الشللية من الخطباء الذين ينتحلون الدين لتحقيق أغراضهم السياسية يحاولون استغلال المصطلحات الدينية ذات المعاني الواسعة وتشويه مفهومها كالجهاد والدفاع عن الدين ومحاولة إقناع الشباب أن ما يمارسونه من سلوك متطرف هو دفاع عن الدين وجهاد في سبيل الله.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024