الإثنين, 22-يوليو-2024 الساعة: 08:53 ص - آخر تحديث: 01:40 ص (40: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
تعز.. فتاة تغازل الأنظمه يعشقها الكبار ويقتلها الظمأ



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


تعز.. فتاة تغازل الأنظمه يعشقها الكبار ويقتلها الظمأ

الخميس, 30-أكتوبر-2003
المؤتمر نت - استطلاع/ عارف أبو حاتم - رمضان.. وتعز
تعز في رمضان، مدينة لا تنام، ساعات الدوام الرسمي تأخذ مجراها الطبيعي الرمضاني، وتبقى بعد ذلك تعز، يقظة، خارجة عن شرعية الأزمنة الرسمية، تقاوم النوم بالسهر، والفتور بالعمل الدؤوب.
المحلات التجارية، مشرعة الأبواب، على مدار الشهر الكريم، أسواق الملابس لا تهدأ من زحام المارة، إلا مع أذان الفجر، لتستأنف نشاطها مع إشراقة أذان الظهر، وهي بين الأذانين تعمل بهدوء، ونادراً ما تغلق المحلات أبوابها، أو البيوت تطفئ أجفان نوافذها.
صبر وتعز
يحلو لكثيرين من أبناء تعز تسميتها بـ(الحالمة)، ويعتبرون مدينتهم عاصمة اليمن الثقافية، ويلقبونها ببلاد (العز) و (السلطنة) وقالوا (تعز العز بلاد السلطنة) وجاء في كتاب (المدارس الإسلامية في اليمن) للقاضي إسماعيل الأكوع أن تعز كانت تسمى قديماً (ذي عدينة).
وتعز مدينة معقدة التركيب من الناحية الجغرافية، لكن نظرة تحتلها على حين غفلة من قمة جبل صبر، تكفي لأن تكتشف تلك التركيبة المعقدة لمدينة تعز.. فثمة علاقة صميمية بين صبر وتعز (الفتاة) الحالمة.. الشاعر العربي سليمان العيسى يعتبر تلك العلاقة الأزلية، (علاقة غرامية)، فالمدينة تربت بين أحضان صبر منذ أن كانت مجموعة بيوت متناثرة، عند سفح الجبل، ثم أخذت تنمو وتكبر.. وتغازل الأنظمة والغزاة فغزاها البرتغاليون والأحباش قديماً، ثم احتلها الأتراك تحت الغطاء الشرعي للخلافة العثمانية، ثم غازلت تلك المدينة (الفتاة) أئمة اليمن في النصف الأول من القرن العشرين.
وظلت (الفتاة) تعز تغازل الأنظمة والغزاة، وتسفر عن مفاتنها، مقابل الخروج عن شرعية الالتزام الأبوي تجاه (صبر)، لكنها تفشل في كل مرة، فهي فتاة ناعمة الجسد حديثة السن- مهما كبرت- ولا تزال بحاجة إلى ظهر تأمنه وتستند إليه، فكان صبر ملاذاً لها، يحميها حيناً من برد قارس قد يؤذي بشرتها الناعمة، وحيناً آخر يغضب عليها ويصب جام غضبه سيلاً جارفاً يشدخ محاسن وجهها.
فتاة.. وعشاق
تعود الإغفاءة مع الفتاة الحالمة، لكنها (تعز) يعز عليها البوح بأسرارها، تسفر عن عاشقيها، دون الكشف عن سر عشقهم لها.
أعلام كثيرة ورموز كبيرة كان لهم قصة حب مع الفتاة الحالمة، فهذا أبرز أئمة اليمن الإمام احمد بن يحيى حميد الدين يعلن عن حبه صراحة ويتخذ من الفتاة تعز مقرا لإقامته وعاصمة لدولته، وبنى بها قصوره وقلاعه، وأدار شؤون دولته منها، أمتع نفسه بجمالها الطبيعي دون أن يهتم ويعني هو بتزيينها وتطويرها.
وبلغ الأمر مبلغه مع السياسي المصري الشهير سعد زغلول رئيس وزراء مصر أيام الملك فاروق، فاشتد وثاق الحب عليه وصرخ ملء وجدانه قائلاً (لو خيرت بمدينة من مدن العالم أقضي بها ما تبقى من عمري لاخترت مدينة تعز في اليمن).
وحسب رواية سمعتها من الروائي المصري يوسف القعيد أن البلد الوحيد الذي زاره الروائي الكبير نجيب محفوظ طيلة حياته هو اليمن، وزار فيها مدينة تعز، وأن كل روايات وقصص محفوظ تدور أحداثها في القاهرة ما عدا قصة (ثلاثة أيام في اليمن) إذ تدور أحداثها في مدينة تعز السياسي المخضرم الفلسطيني الكويتي حاليا- طلعت يعقوب الغصن يقول مكثت فيها فترة طويلة برفقة الإمام احمد، ويكشف النقاب عن قصة حدثت له مع أحد عشاق تعز القدامى، ويقول أنه سكن في وسط المدينة مع أختيه بالقرب من بستان كبير فيه من كل ما لذ وطاب من الفواكه والثمار وبداخله منزل يسكنه رجل طويل القامة، عريض المنكبين كث اللحية، له هيبة كبيرة، تراه دائما على جواده الضخم حاملاً بندقيته معه أينما ذهب، كأنه قادم على معركة، كما أنه بليغ، وشاعر، ولغوي فصيح، كريم وشجاع وذا عفة بالغة.
وهذا ما آنسه الغصين من ذلك الرجل وجعله يطمئن على سكن أختيه جواره، وعندما سأل الغصين عن اسم هذا الرجل قيل له أنه الأديب المناضل احمد الحضراني والد الشاعر الكبير إبراهيم الحضراني.
لقد دفع عشق الفتاة تعز بالأديب الحضراني أن يستقر بها منفرداً بعيداً عن أسرته.
ويكفي تلك الفتاة الفاتنة أن زارها ذات يوم الزعيم الراحل جمال عبدالناصر وألقى فيها كلمته الشهيرة، التي يتأوه بها أبناء تعز اليوم كلما رأوا الانكسارات العربية تترى إذ قال الزعيم في كلمته (على العجوز الشمطاء- بريطانيا- أن تضع عصاها على عاتقها وترحل عن جنوب اليمن).
مزايا الفتاة الحالمة:
في الأسواق الشعبية لتعز تكتشف أصالة النكهة التعزية المنبثقة من روائح الأكلات الشعبية وأنواع الملابس التقليدية، وألحان الأهازيج الريفية.
هنالك عند مدخل السوق القديم، تقبع جواهر من الفتيات على كراسي صغيرة من الخشب، وأمامهن أطباق من جريد النخل ممتلئة بأنواع الخبز (اللحوح، والملوج، والفطير، والكنافة) وفي وسط السوق تنتشر "الجاريات" اليدوية تبيع أنواعاً من الحلوى- لا تملها النفس- مثل البسبوسة والبقلاوة والرواني والكفتة، وجاريات أخرى تبيع لذيذ المشروبات، الشعير والزبيب المنقع والكركديه والليمون و..
أما محلات الأزياء الشعبية فشبيهة إلى حد كبير بالملابس الساحلية، الازار (المقطب- المعوز) والفوطة والقميص، وفي العادة يكون بأكمام نصفية والغترة أو المشدة التي توضع عادة على الأكتاف بديلاً من الرأس.
أما أزياء النساء فلها طابعها الأصيل، الجميل تبدأ من الأعلى، مقارم طويلة يلف نصفها الرأس، والنصف الآخر يغطي الصدر، ثم الثوب، أو (الزنة)، ولعل اللفظ مشتق من زينة، وتكون طويلة إلى منتصف الساق، ومصممة بطريقة تبرز حجم الخصر والنهدين وانسياب الردفين. والسراويل التعزية، فسروال (الحسبة) طابع بريدي يوفر عناء البحث عن منطقة المرأة المرتدية لها، (هي تلبس الحسبة إذاً هي من تعز)
آثار الفتاة الحالمة
وفي الحالمة تعز عدد من الآثار التاريخية التي تخلد مناقب الملوك والأئمة وتسجل مآثرهم العظيمة.
ففي تعز جامع المدرسة الأشرفية الذي بناه الملك الأشرف اسماعيل بن الملك الأفضل العباسي إبن الملك المجاهد سنة 800هـ.
وجامع المدرسة المظفرية الذي بناه الملك المظفر يوسف بن عمر بن علي بن رسول في القرن السادس الهجري.
وجامع الذي بناه الملك الأشرف واسماه نسبة لزوجته وقيل أن الذي بناه زوجة الملك بمالها وهي الجهة الكريمة جهة الطواشي جمال الدين معتب بن عبدالله الأشرف.
وبنى الإمام أحمد بن يحيى حميد الدين في تعز قلعة تسمى الآن قلعة القاهرة، وتطل على مدينة تعز
تساؤل مشروع
الزيارة التي قمت بها إلى المتحف الخاص بالأسرة المالكة قديماً في اليمن لم أجد فيه ما يثير إعجابي -ربما لأني قد ألفت مثل هذه المناظر- لكن ما أثار اندهاشي وتعجبي هو الساعات اليدوية الجميلة والكثيرة التي قيل أنها كانت تخص الإمام احمد ونسائه، لكن بعضها لا يزال (كرت) الشركة المصنعة معلقاً عليها ولي أن أسأل، ماذا تفعل ساعة نسائية حديثة الصنع من نوع (Timor) في متحف يخص الإمام؟
وماذا يفعل فستان زفاف (آخر صرعة) بين ملابس نساء الإمام؟
أبدية الأزمة
لا شيء يعكر صفو عشاق (الفتاة) تعز ويستجدي مدامعهم، غير خوفهم على تلك الفتاة أن تموت ظمئاً، فندرة المياه أصبحت القضية الأولى في تعز، وأزمتها الأبدية إذا لم يسارع المعنيون في الالتفات إلى وجه (الفتاة) الحالمة في أوقات لا تعرف التحديد تجد النساء والأطفال والشيوخ يقفون طوابير في كل حارة وشارع وزقاق، يتسولون الماء من المساجد وخزانات (الكبار)، سمعت ذات مرة من مؤسسة رسمية كبيرة أن هناك ثلاثة حلول لندرة المياه في اليمن، الأول حفر آبار متعددة في المناطق ذات الأنهار الجوفية وتغذى به المناطق المحرومة من الماء وهذا الحل لا يصلح للتنفيذ فمستقبلاً ينفد الماء من المنطقتين (الغنية والمحرومة).
الحل الثاني إنشاء محطة تحلية وهذا حل مستحيل نتيجة التكلفة الباهظة له ويبقى الحل الثالث هو الأمل الوحيد وهو: رسم سياسة وطنية للمياه في اليمن ثم عرض آليات تنفيذ هذه السياسة -لا مجال لذكرها- فهل من عين لتلك (السياسة) تنظر بها نحو وجه (الفتاة) الحالمة قبل أن يدركها الموت ظمئاً.
مدينة الحفر
أصبح في مخيلتي تلازم عجيب بين الحفر ومدينة تعز، إذ تجد في كل شبر حفرة، هذه بسبب الأمطار، وتلك بسبب المواصلات، وأخرى بسبب الكهرباء وحفرياتها، وثالية الأثافي أن تجد حفراً (مرموقة) تسببت بها مصلحة الطرقات!! أو عمال المجاري!!.
تنبيه: إذا كنت في تعز فلا تنظر في عين امرأة مهما كان جمالها يغوي لغريزة، فإنك دون شك ستقع في حفرة، ليست حفرة غرامية، بل حفرة أرضية.
مبدعون
لا يزال الفنان المتألق والأب الروحي للفنانين التشكيليين اليمنيين معتكفاً في قبوه الجميل وسط مدينة تعز، ومن ذلك القبو يفلسف بريشته الحياة التعزية ومشاكلها وأفراحها وأحزانها وعاداتها وتقاليدها.
لوحات هاشم علي أعمال كاملة في تاريخ تعز.
خاتمة: لا أتصور أبداً، ولن أتصور أحداً يسترسل في ذهنه حكايات تعز وأهلها وشوارعها، ويتخيل في فيلم من الذكريات الجميلة كل همسة وكلمة وموقف له في تعز، دون أن يكون ذلك الفيلم التذكاري الجميل مصحوباً بصوت شحرور تعز أيوب طارش العبسي وأظن أنه بإمكان صحافي نبيه أن يقوم بكتابة استطلاع عن تعز دون أن يزورها من خلال الاستماع لأغاني أيوب الصوت الذي لا يتكرر.
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024