الثلاثاء, 23-يوليو-2024 الساعة: 05:57 م - آخر تحديث: 05:35 م (35: 02) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
حذار.. اللعب بالنار ..!



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


حذار.. اللعب بالنار ..!

الخميس, 19-يوليو-2007
المحرر السياسي* - ثمة ظاهرة مثيرة للاهتمام وجديرة بالوقوف امامها من قبل كافة القوى السياسية الوطنية الوحدوية والتأمل في أبعادها ومراميها الخطيرة ازاء مايقوم به الحزب الاشتراكي اليمني ووسائل اعلامه وعلى وجه الخصوص (الاشتراكي نت) من ترويج مفضوح وغير مسؤول سواء لعناصر التمرد التي أشعلت الفتنة في محافظة صعدة أو تلك العناصر الانفصالية
التي تطل برؤوسها بين حين وآخر وتنفث سموم حقدها ضد الوطن ووحدته وآخرها ماقام به الموقع المذكور من ترويج لافتراءات مهندس مؤامرة الانفصال والحرب حيدر العطاس وما حفلت به من تطاول على اعظم منجزات الوطن وهي الوحدة بالاضافة الى ما يتم نشره عن المدعو«الحسني» وال«شحتور» وغيرهما من الشحاتير من أذيال ومخلفات الماضي الاستعماري والتشطيري ومن المتآمرين على الوطن ووحدته الوطنية.. وأخيراً ماتم نشره من ترويج لحوار مزعوم مع الخائن البيض وكل ذلك يأتي في اطار عمل ممنهج متواصل وغير وطني من قبل جماعات انفصالية وانتهازية في الحزب الاشتراكي اليمني لتحقيق غايات واهداف مكشوفة للنيل من الوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي وهو مايستدعي موقفاً وطنياً مسؤولاً من كافة القوى السياسية والفعاليات الوطنية وفي المقدمة التجمع اليمني للاصلاح الذي سجل موقفاً وطنياً مسؤولاً ومشرفاً في الوقوف في خندق الدفاع عن الوحدة والتصدي للمتآمرين عليها.. وحيث يقتضي الواجب الوطني من الجميع الوقوف بحزم امام تلك التجاوزات والانحرافات المشبوهة لمن يحاولون إثارة فتنة جديدة في الوطن والنيل من وحدة الشعب والسلم الاجتماعي العام ومعرفة الى اين يريد هؤلاء في «الاشتراكي» الوصول بالأمور في الوطن، خاصة مع كشف بعض القيادات في الحزب عن تلك الأقنعة التي ظلت تخفيها لزمن وهي تجاهر اليوم بمعاداتها للوحدة وهي التي كانت والى عهد قريب تتنصل عن مسؤوليتها في مؤامرة الانفصال والحرب على الرغم من دورها المعروف في الازمة المفتعلة في عامي 93-1994م في اطار التحضير لمؤامرة فرض الانفصال بالحرب وماقادت إليه من نتائج كارثية في الوطن.. وبدا من الواضح ان الاشتراكي يراهن على جواد خاسر ويضم في صفوفه اليوم اربعة أصناف من التوجهات والنهج.. فهناك الاشتراكي الانفصالي الذي عاد الى الوطن في اطار قرار العفو العام وظل يبطن نواياه ومواقفه ولكن ما ان تتاح له الفرصة فانه سرعان مايظهرها لينخرط في جبهة معاداة الوطن ووحدته وهناك الاشتراكي الانتهازي الذي ظل يسعى الى المتاجرة بقضايا الوطن ولايرى سوى تحقيق مصالحه الشخصية والأنانية بأي ثمن وعلى حساب مصلحة الوطن والشعب وهناك (الاشتراكي) المتخاذل في مواقفه الذي ظل ممسكاً العصا من النصف متحيناً الفرص وهو على إستعداد للتفريط بالوطن ووحدته حينما يرى بأن ذلك متاح أمامه لتحقيق مصالحه وارضاء مطامحه.. وأخيراً هناك (الاشتراكي) الوطني الوحدوي الذي مع اتساع وجوده داخل صفوف الحزب إلا أنه يظل مغلوباً على أمره في ظل ماتقوم به القيادات المتنفذة في الاشتراكي من هيمنة على قرار الحزب ومواقفه وتوجهاته المتعارضة مع مصلحة الوطن والمتآمرة على وحدته الوطنية وكما يتجلى حالياً فيما يتخذه الحزب من مواقف أو ماتبثه وسائل إعلامه وفي مقدمتها (الاشتراكي نت) من سموم وافرازات مناطقية كريهة وإثارة للفتن تستهدف في المقام الأول الاضرار بالوحدة الوطنية في محاولة جديدة بائسة وغبية لاعادة عجلة التاريخ في الوطن للوراء.. ودون استيعاب لحقائق التاريخ ومعطيات الواقع الذي يؤكد بجلاء بأن الوحدة وجدت لتبقى وأنها (خط أحمر) لاينبغي لأحد مهما كان أن يتجاوزه لأنها إرادة شعب وهو صاحب المصلحة الحقيقية في وجودها في حياته والمدافع عنها بصلابة ازاء كافة المؤامرات والدسائس والاحلام المريضة لمن باعوا أنفسهم للشيطان.
واذا كانت الديمقراطية التعددية قد اتاحت للجميع التعبير عن أنفسهم بكل حرية فان الديمقراطية لايمكن ان تكون باباً مفتوحاً ينفذ من خلاله كل متآمر على الوطن ووحدته أو تجاوز الثوابت الوطنية محل الاجماع الوطني والقاسم المشترك للجميع..
ولهذا فان على الذين يلعبون بالنار سواء في (الاشتراكي) أو غيره أن يحذروا ويدركوا بأنهم أول من سيكتوون بتلك النيران التي يشعلونها وان الشعب وقواته المسلحة والأمن ومؤسساته الدستورية وقواه الوطنية الوحدوية في المؤتمر الشعبي العام أو الناصريين أو البعثيين أو التجمع اليمني للاصلاح أو الاشتراكيين الوحدويين أو المستقلين وغيرهم في مؤسسات المجتمع المدني الاخرى ستكون لهم بالمرصاد وستردهم على اعقابهم خائبين خاسرين ولهم في احداث الماضي القريب والبعيد عبرة إن أرادوا التعلم منها، مالم فانهم يتحملون مسؤولية حماقتهم وشرور أنفسهم والعبرة بالنهاية..!
*صحيفة 26 سبتمبر


comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024