الثلاثاء, 23-يوليو-2024 الساعة: 02:32 م - آخر تحديث: 02:30 ص (30: 11) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
السياغي: اتحمل المسؤلية كاملة وتبعاتها لاخطاء المسلسل ومدير البرامج يطالب بالتحقيق



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


السياغي: اتحمل المسؤلية كاملة وتبعاتها لاخطاء المسلسل ومدير البرامج يطالب بالتحقيق

السبت, 20-ديسمبر-2003
المؤتمر نت-تقرير -محمدطاهر -
شن المؤرخون والباحثون والمثقفون هجوماً واسعاً على مسلسل "سيف بن ذي يزن " لما اسموه قصوراً في الرؤية التاريخية والنصية ، وضعف المعالجة التلفزيونية والدرامية التي قدم بها المسلسل. بالاضافة إلى ما وصفوه بالتشويه المتعمد لتأريخ البطل والتاريخ اليمني ككل ، و اعتبروه خالياً من الإفادة، كونه قدم البطل في عروض كرتونية ومد بلجة أساءت للتاريخ النضالي لشخصية البطل اليمني "سيف بن ذى يزن " ، طالب بعضهم بالتحقيق مع المسؤليين عن إنتاج المسلسل، الذي اعتبروه ضحية فنية صادرت التاريخ والجغرافيا والتقاليد المميزة لملوك اليمن في العصر القديم وكذلك المسؤولية ، في سبيل الشراكة الفنية .
وقال علي بن علي صبةر مستشار وزير الإعلام، (الذي استقال بعد أسبوع واحد بعد ما أُسندت له مهمة الإشراف على المسلسل تاريخياً )أن مسلسل "سيف بن ذي يزن" الذي عرض في الفضائية اليمنية في رمضان المنصرم، تجاوز أشياء كثيرة في سرد الأحداث التاريخية، وأن العمل الدرامي تم في ظروف الاستعجال بدوافع مادية،
وأضاف بمداخلته في الندوة التقييمية لمسلسل "سيف بن ذي يزن" التي نظمها معهد التدريب والتأهيل الإعلامي اليوم بصنعاء : أننا اتفقنا مع المؤلف السوري للمسلسل عبد الرحمن بكر علي استخدام المقاربة التاريخية في إطار درامي مشوق و إسقاط أحداثه على الواقع العربي، ولم يكف الاتفاق بأن يكون من وحي الخيال.
صبره المؤرخ اليمني الكبير ثمن في سياق حديثه إنتاج المسلسل وأعتبره مكسب تاريخي خصوصاً أن المؤسسة العامة للإذاعة التلفزيون بدأت تهتم بالمستقبل على ضوء تجربة "سيف بن ذي يزن"
الكاتب المسرحي الشاعر محمد الشرفي قال: إنه عرف ومن أول حلقه للمسلسل أن المسئولين اختاروا الجانب الأسطوري لشخصية لتحقيق الأبهار، والأدهاش، والمتعة. ولكنه أضاف قائلاً: ما صدمني أنه لم يحقق شيء لا الإبهار، ولا الإثارة ولا الإدهاش الذي كنا تتوقعه. مضيفاً أن كتابة نص الحكاية الدرامية مفككة وممزقة الأحداث والخيوط ولم يربط المشاهد بخط درامي واحد متماسك.
موضحاً أن الإمكانيات الهائلة كان يمكن الاستفادة منها في إحداث المفاجآت من السير الشعبية المتداولة حول شخصية "سيف بن ذي يزن" المكتوبة والمقروءة رافضاً أن يتدخل الكاتب بخيالة في سياق الأحداث.
وقال : كنا نتمنى إسقاط النضال التاريخي لشخصية "بن ذي يزن" البطولية على الحاضر بما يمكن من بناء درامي تاريخية متوازنة تليق بتاريخ اليمن ونضال الرجل. وقال: إنه مسلسل كرتوني لا يصلح للأطفال.
من جهتها انتقدت ثريا منقوش مؤلفة كتاب "سيف بن ذي يزن بين الحقيقة والأسطورة" التناول التاريخي المسلسل وضغط الاحداث التاريخية فيه .
قائلةً: إن كاتب النص اعتمد على مؤلفها في كتابة المسلسل ولكن بشكل مشوهة.
في الجلسة الأولى أرجع أحمد طاهر الشيعاني – مدير عام المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون – الهجوم الذي تعرضت له مؤسسته إلى النجاح الذي حققه المسلسل. مضيفاً أنه اجتهاد وفيه أجر إذا كان مخطئاً.
وقال الشيعاني: يجب أن ننتج ونعمل ونتقبل النقاش والملاحظات لأي عمل تقدمه المؤسسة كون مهمتها تنورية، : و نتخطى الإقليمية في هذا المسلسل، وبرر المشاركة الضئيلة للممثلين اليمنيين في المسلسل ،أنها خطوات أولية باتجاه تأهيل الكوادر اليمنية خصوصاً أن هناك كفاءات سورية سيتم الاستفادة منها.
لكن مدخلات أخرى لمشاركين اعتبرت الحجم الضئيل للمشاركة اليمنية سببه سعى الشركة السورية الخاصة "لين " المنتجة للمسلسل هدفت إلى الربح بأقل الخسائر بالاعتماد على كوادر درامية مؤهلة تتواجد لدى السوريين ويفتقدها الممثلين اليمنيين .
وهو ما دافع عنه بطل المسلسل الممثل السوري الكبير "أسعد فضة "رافضاً ما ذهب إليه البعض في مداخلاتهم قائلا: العتب على المؤسسة العامة اليمنية التي لا يوجد لديها كوادر تدفع بها للمشاركة ،وإنما قدمت خمسة فقط تم أدراجهم في شخصيات ثانوية.
قائلاً :لم أشعر بالشراكة الصحيحة مع أخواني الممثلين اليمنيين مثلما شعرت بها في المسلسل التاريخي المشترك الذي إنتج قبل (28) عام "وضاح اليمن".
وفي رؤية تأريخية للمسلسل اعترف الدكتور عبدالله أبو الغيث أستاذ تاريخ اليمن القديم جامعة صنعاء أنه لا توجد مصادر تاريخية يمكن الاعتماد عليها في استقاء الأحداث السليمة لشخصية "ابن ذى يزن". وهو ما طالب به أسعد فضة متحدياً وجود أي كتاب في المكتبة العربية يؤرخ شخصية "سيف بن ذي يزن" لكن أبو الغيث استثناء مصادر أسماها الوحيدة للتعرف على شخصية "بن ذي يزن" هي الكتب العربية المعروفة ب(أهل الأخبار) التي تتحدث عن هذا الملك وعن الأحباش المعاصرين له إلى جانب المصادر "البيزنطية "التي تحدثت عن الغزو الحبشي لليمن.
موضحاً أن الأحداث الأسطورية المستقاده من وحي الخيال طغت على المسلسل حيث أصبح الجن هم المحركون الحقيقيون للأحداث التاريخية في اليمن. كما تداخلت أحداث المسلسل الفنتازية والتاريخية. وتماهى الجغرافيا فيه.
معتبراً ما قاله مخرج المسلسل مأمون البني (في أنه أول مسلسل أنطلق من نقطة تاريخية حقيقة تاريخية ليمارس فنتازيته وهو بذلك مغايراً لمسلسلات الفنتازيا السابقة له ،التي انطلقت أحداثها من زمان مجهول ومكان غير معلوم.) أنه العيب الأكبر للمسلسل. وقال أبو الغيث :النقطة التي عدها المخرج ميزة كانت هي نفسها عيبه الأكبر.
ونظر لما أثارته الصحافة من كتابة أثارت جدلاً واسعاً في الساحة اليمنية ، واصفة إياه برسوم كاريكاتورية هجومية مضحكة وكذلك بعبارات لاذعة بعد عرضه على شاشة الفضائية اليمنية واعتبره بعض الكتاب خيانة وطنية وخيانة للتاريخ، ودعاء البعض منهم لمحاكمة القائمين على إنتاج المسلسل .حيث رأت المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون هذا التناول أنه سعى مضنى للهدم لا يستند إلى الانتماء لقيم الجمال والحق ،قدر ما هو إرهاب فكري حقيقي يعمد إلى الاستلاب والقهر والإحباط معتبرة أن منتقدي المسلسل لا يملكون رصيد يؤهلهم في كتابة الأعمال الدرامية والنقدية.
وتابعت الورقة التي قدمها محمد اللوزي عن المؤسسات العامة للإذاعة والتلفزيون :أنه لو أردنا أن نقدم تاريخ "سيف بن ذي يزن" في قالب درامي فني لما استغرق ذلك حلقة مدتها "30" دقيقة فقط في أكثر الأحداث، فهي ليست مدونة وتتناولها المصادر التاريخية في سطور موجزة .
مضيفاً أننا أمام فترة تاريخية غامضة،و أن الكتابات الصحفية التي انهالت على القائمين على المسلسل بعضها مادية بحتة وقضايا ثأر مع المؤسسة لا أكثر.
و كان المذيع على صلاح أحمد – مدير عام البرامج في الفضائية اليمنية- قد شن هجوماً طالب فيه بالتحقيق مع المسؤليين عن إنتاج المسلسل بحجه تجاوزه للأحداث التاريخية و إساءته لنضال شخصية سيف بن ذي يزن البطل اليمني الذي له مآثر كثيرة. وقال: أطالب بالتحقيق في هذه الكارثة الفنية خصوصاً في كيفية صرف المبالغ المالية،متهما القائمين على الإنتاج بالفساد المالي وبإمكانهم إقامة مدينة فينة بتلك الأموال.
يذكر أن تكلفة إنتاج مسلسل سيف بن ذي يزن بغلت مليونا وستمائة ألف دولار مناصفة بين الجانب اليمني ممثلاً بالمؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون وشركة "لين" السورية.
من جهته برر مروان الخالد – مدير عام الإنتاج في الإذاعة والتلفزيون- في المؤسسة العامة اليمنية للإذاعة والتلفزيون: إن إدارة المؤسسة لا "تعمل بالتاريخ "وإنما هي جهة ممولة توفر المال والعناصر الفنية والتقنية اللازمة وتجري العقود ثم تعطي الخبز لخبازه. معتبراً الأخطاء التي قال عنها البعض (أنها مسخت أبطال التاريخ اليمني إلى شخصيات كرتونية جوفاء ومذبحة فينة ذهب شخصيتها البطل اليمني والتاريخي والجغرافيا والدراما والعمل المشترك بحسب ورقة الدكتور أحمد الحملي).. أنه أمر معتاد في الأعمال الدرامية الكبيرة منها والصغيرة مشيراً أن الهدف هو التُعلم من الآخرين.
الدكتور الحملي في ورقة له انتقد ما عدها بخمس حقائق وهي أن مسئولين الصدفة عن شئون الدراما اليمنية يفتقدون لمقومات التعامل الثقافي التاريخي وأهليتهم مع النصوص الدرامية . بالإضافة إلى حقيقة ثالثة هي غرابة المكان خصوصاً أن المسلسل تم تصويره في مدينة اللاذقية بسوريا. مضيفاً أن هناك شرخ فني في غرابة المؤثرات واختيار وتصميم الملابس.
وهو مارد عليه مخرج المسلسل -مأمون البنى -سوري الجنسية :بان المسلسل لم ينطلق من مكان معين ولا زمان معين خصوصاً وأن هناك العديد من المصادر التاريخية متضاربة في التواريخ والأرقام ودون تحديد قائلاً: أنها فنتازيا لا تستند لمكان وزمان معين ولكنها تنطلق من حقيقة تاريخية لتمارس فنتازيتها وغرابتها بأسلوب فني درامي أعتبره الأول في هذا المجال. منوهاً إلى أن مسلسلات الأسطورة لا تموت مقارنة بالمسلسلات الأخرى التي تموت بعد عرضها.
لكن البعض تساءل إذا كان مسلسلاً فنتازيا فلماذا طلب إجازته تاريخياً؟
أجابته تكمن في ثنايا حديث القائمين على المسلسل بمؤشرات إلى الشاعر والمؤرخ الكبير مطهر الإرياني .
المخرج اليمني المشارك في المسلسل إسماعيل السياغي والذي اعتبره البعض تنصلاً من المسئولية التي قال أنه يتحمل تبعاتها لوحده بالإضافة إلى الأخطاء التي حدثت في مسيرة إنتاج المسلسل.
لكن المؤرخ اليمني مظهر الإرياني أوضح بأنه بعد أن كلف من قبل مؤسسة التلفزيون بالكتابة عن موضوع المسلسل؛ قام بكتابة 150 صفحة عن المرحلة التاريخية للمسلسل، لكن الجانب السوري رفض ما كتبه، وطلب منه تلخيصه في صفحة واحدة.
وقال: الجانب السوري لم يكن لديه قناعة بأن المسلسل، يجب أن يكون تاريخياً، وقال لي أحد المسئولين في شركة "لين" هو عماد سيف الدين: "أستاذ مطهر .. تاريخ شو- بلا كلام فارغ".
وقال الإرياني بأنه لو كان أُعطي صلاحيةً لإقرار المسلسل لشطبه كاملاً، ولن يبقي حلقة واحدة منه.
عبدالرحمن بكر مؤلف المسلسل دافع عن القصور الذي ظهر به المسلسل نصياً- أنه كاتب سيناريو درامي وليس مؤرخ– كونه كتب النص بطريقة درامية أسطورية، ولم تكن كتابته للمسلسل تهدف لغرض التاريخ اليمني والنيل فيه قائلاً :لم أكتب عن تاريخ اليمن ولكني كتبت عن شخصية أسطورية سمعناها منذ طفولتنا ونسعى إلى التكامل والتضامن العربي .
مضيفاً :لم نجد ما يغطي "30" حلقة،إذا أردنا الأحداث التاريخية .
على على المبنن مستشار المؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون اعتبر إنتاج المسلسل برغم أخطاءه القاتلة،خطوة صحيحة نحو تطوير الدراما اليمنية .
وفي مقاربة من ذلك قالت الفنانة السورية "نادين" أن العمل اليمني السوري المشترك بحد ذاته إيجابية ،موضحةً: أنها عرفت الكثير عن المرأة اليمنية القديمة بتمثيلها دور "قمرية" في المسلسل البطل "سيف بن ذين يزن".
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024