الأربعاء, 24-يوليو-2024 الساعة: 10:11 م - آخر تحديث: 10:06 م (06: 07) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
رئاسة مجلس النواب تنعي وفاة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من أخبار


عناوين أخرى متفرقة


رئاسة مجلس النواب تنعي وفاة الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر

الأحد, 30-ديسمبر-2007
المؤتمرنت - نعت هيئة رئاسة مجلس النواب وأعضاء المجلس وأمانته العامة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى المناضل الوطني الكبير الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر- رئيس مجلس النواب الذي انتقل إلى جوار ربه صباح يوم السبت 29/12/2007م في المملكة العربية السعودية الشقيقة عن عمر ناهز الـ74 عاماً إثر مرض عضال.

وعبرت هيئة رئاسة مجلس النواب في اليمن عن شعورهم بالألم وبالخسارة الفادحة لرحيل هذا المجاهد الكبير والقائد الوطني الفذ. مستعرضة في بيان تلقاه المؤتمرنت عددا من المواقف العملية الشجاعة للفقيد الراحل من خلال الكلمة الرصينة الجادة والمسؤولة أثناء وجود ترأسه لمجلس النواب لفصول تشريعية ولسنوات عديدة.

واشارت هئية رئاسة مجلس النواب الى مميزات رئاسة الراحل للعمل البرلماني ونظرته الوطنية الشاملة فلم يكن متعصباً أو منحازاً لأي سياسة أو كتلة برلمانية بل كان متعصباً لمصالح الوطن العليا ووضعها فوق كل اعتبار . منوهة كذلك في بيان _ ينشر المؤتمرنت نصه - الى تعامله مع كافة أعضاء البرلمان وكوادره وموظفيه كإخوة وزملاء له في تحمل المسؤولية وأداء الواجب الوطني الذي منحوا الثقة من قبل أبناء الشعب اليمني

وفيما يلي نص البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين القائل في محكم كتابه العزيز ( يا أيتها النفس المطمئنة * ارجعي إلى ربك راضية مرضية * فادخلي في عبادي * وادخلي جنتي ) والقائل تبارك وتعالى ( من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلاً) وقال تعالى: (وبشر الصابرين * الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون ) صدق الله العظيم.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وبمشاعر الحزن والأسى تنعى هيئة رئاسة مجلس النواب وأعضاء المجلس وأمانته العامة إلى فخامة الأخ الرئيس/ علي عبد الله صالح- رئيس الجمهورية وإلى أنجال المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ/ عبد الله بن حسين الأحمر وإلى كافة أبناء شعبنا اليمني العظيم وأبناء الأمة العربية والإسلامية قاطبة وفاة المغفور له بإذن الله تعالى المناضل الوطني والقومي الفذ الشيخ/ عبد الله بن حسين الأحمر- رئيس مجلس النواب الذي انتقل إلى جوار ربه يوم أمس السبت الموافق 29/12/2007م في أحد مستشفيات مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية الشقيقة عن عمر ناهز الـ74 بعد مسيرة نضال وعطاء مديد من العمل والجهاد قضاها في سبيل نصرة قضايا الوطن والثورة وترسيخ دعائم النظام الجمهوري والوحدة اليمنية والديمقراطية وتعزيز البناء التنموي لمختلف القضايا الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وكذا خدمة القضايا العربية والإسلامية.

لقد كان الفقيد رحمه الله رمزا من الرموز الوطنية الشامخة ودعامة قوية من دعائم الوطن اليمني الكبير وشخصية وطنية وقومية وإسلامية بارزة كرس كل إمكاناته لخدمة وطنه وأمته العربية والإسلامية وذلك بما أمتلكه رحمه الله من حكمة ورؤية سياسية وطنية وقومية وإسلامية ثاقبة ومواقف مشرفة تجلت في العديد من المواقع والفعاليات الوطنية والقومية والإسلامية، المبدئية الشجاعة والمآثر البطولية النادرة.

لقد اجترح الفقيد رحمه الله تعالى مآثر بطولية رائعة وكان له دوراً في قيام الثورة اليمنية ومسيرة الدفاع عنها في مختلف المراحل الصعبة التي مرت بها.. حيث شهدت تلك المراحل أنخرطه في معترك النضال الوطني منذ ريعان شبابه، وكان في طلائع الذين قادوا العديد من معارك الدفاع عن الثورة والجمهورية ومبادئها وأهدافها.. وكان مثالاً للمقاتل الشجاع والمناضل الوطني الجسور، وتميز فقيد الوطن الشيخ/ عبد الله بن حسين الأحمر بالقيم الوطنية التي لم تلن له قناة في الدفاع عن الأهداف والمبادئ العظيمة للثورة المنية والوقوف في وجه التحديات والصعاب التي واجهها الوطن خلال مسيرته النضالية من أجل ترسيخ دعائم النظام الجمهورية والوحدة اليمنية المباركة وفي سبيل مستقبل أجمل للشعب اليمني لمزيد من الاستقرار والرخاء والازدهار.

كما كان الفقيد رحمه الله دوره المتميز في المواقف العملية الشجاعة ومن خلال الكلمة الرصينة الجادة والمسؤولة أثناء وجود ترأسه لمجلس النواب لفصول تشريعية ولسنوات عديدة.. حيث تميزت رئاسته للعمل البرلمانية بالنظرة الوطنية الشاملة ولم يكن متعصباً أو منحازاً لأي سياسة أو كتلة برلمانية بل كان متعصباً لمصالح الوطن العليا ووضعها فوق كل اعتبار وتعامل مع كافة أعضاء البرلمان وكوادره وموظفيه كإخوة وزملاء له في تحمل المسؤولية وأداء الواجب الوطني الذي منحوا الثقة من قبل أبناء الشعب اليمني، وكان الرجل الذي يؤمن بمبدأ الحوار والتشاور والتفاهم في مجمل القضايا والوصول بها إلى نتائج مثمرة تحرص على لم الشمل والإجماع الوطني والتوافق تجاه القواسم المشتركة التي تخدم مواصلة مسيرة البناء والإصلاح والتنمية الشاملة وعدم التفريط بالثوابت الوطنية والمصالح العليا للوطن وكل المكاسب والمنجزات التي حققها الشعب اليمني.

ومن خلال مكانة الفقيد الشيخ/ عبد الله بن حسين الأحمر الاجتماعية والسياسية اتصفت سجاياه العظيمة بالتسامح وتعزيز أواصر المحبة والأخوة والترابط الوطني مثالاً للاعتدال والحكمة والصبر والمسؤولية والعقلانية وتجسدت فيه أصدق معاني النبل والوفاء والشجاعة والتضحية والأخلاق الفاضلة.. حيث جعلت منه هذه السمات واحداً من أولئك الرجال الأفذاذ الذين تركوا بصماتهم الواضحة في تاريخ ومسيرة الوطن اليمني الكبير.

وتشهد المواقف القومية والإسلامية للفقد الراحل مدى إسهاماته الكبيرة من منطلق ومواقف الجمهورية اليمنية الثابتة وسياساتها الخارجية تجاه خدمة قضايا الأمة العربية والإسلامية سواء من خلال علاقاته الواسعة أو مشاركاته الفاعلة في العديد من المحافل البرلمانية منها والعربية والإسلامية والدولية أو من خلال مواقف المبدئية وإسهاماته الفاعلة في نصرة القضية المركزية للأمة العربية والإسلامية وهي القضية الفلسطينية وتأسيس مجلس أمناء مؤسسة القدس التي كان يحتل منصب نائب الرئيس فيها ورئيس فرعها في اليمن، بالإضافة إلى عضويته في مجلس أمناء منظمة الدعوة الإسلامية ورئاسته للجنة البرلمانية للدفاع عن الأقصى وفلسطين.

لقد تقلد المغفور له بإذن الله المناضل الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر العديد من المناصب والمهام الوطنية الكبرى وأبرزها انتخابه رئيساً للمجلس الوطني الذي تولى صياغة الدستور الدائم للبلاد عام 1969م ثم أنتخب رئيساً لمجلس الشورى عام 1970م وعين في العام 1979م عضواً في المجلس الاستشاري الذي استمر حتى إعادة تحقيق الوحدة المباركة في الـ 22 مايو 1990م.

وفي العام 1993م أنتخب رئيساً لأول مجلس منتخب للنواب بعد إعادة تحقيق الوحدة المباركة وأعيد انتخابه لهذا المنصب لفترتين متتاليتين في العام 1997م وفي العام 2003م حيث أستمر رئيساً لمجلس النواب الحالي حتى انتقل إلى جوار ربه رحمة الله.

كما تقلد خلال حياته عدداً من المناصب الوزارية ومنها وزيراً للداخلية في ثلاث حكومات متتالية شكلت في 3 مايو 1964م و6 يناير 1965م و 20 إبريل 1965م وكان خلال توليه كل تلك المناصب والمسؤوليات الوطنية مثالاً للبرلماني الوطني ولرجل الدولة والبرلمان والشخصية القيادية الاجتماعية السياسية الحكيمة المشهود لها بالوطنية والكفاءة والتفاني والإخلاص ونكران الذات في تحمل المسؤولية والإيفاء وأداء الواجب والانحياز الكامل لمصلحة الوطن والشعب .

إن هيئة رئاسة مجلس النواب وأعضائه وأمانته العامة وهو يعبرون عن عميق تعازيهم الحارة ومواساتهم إلى فخامة الأخ/ رئيس الجمهورية وأنجال الفقيد وكافة أفراد أسرة الفقيد وإلى كل أبناء شعبنا اليمني وأمتنا العربية والإسلامية ليشعرون بالألم وبالخسارة الفادحة لرحيل هذا المجاهد الكبير والقائد الوطني الفذ ويسألون الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وأن يلهم أهله وذويه وكل أبناء شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية الصبر والسلوان .
" إنا لله وإنا إليه راجعون "
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

محمد عبدالمجيد الجوهريمرثية في وداع الطود الذي ترجل.. اللواء خالد باراس

12

أ.د عبدالعزيز صالح بن حبتورأيها الباراسي الحضرمي اليماني الوحدوي الصنديد.. وداعاً

07

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024