الجمعة, 14-يونيو-2024 الساعة: 09:16 ص - آخر تحديث: 01:04 ص (04: 10) بتوقيت غرينتش
Almotamar English Site
موقع المؤتمر نت
غزة، الحصار، الجوع، الدماء، والمقاومة



خدمات الخبر

طباعة
إرسال
تعليق
حفظ

المزيد من قضايا وآراء


عناوين أخرى متفرقة


غزة، الحصار، الجوع، الدماء، والمقاومة

الثلاثاء, 29-يناير-2008
د/عبدالعزيز المقالح* - ما حدث ويحدث في غزة هذه الأيام يُؤرق العيون ويُقلق الضمائر، ولكن أية عيون وأية ضمائر؟ أعلم أن القارئ يدري أن هناك عيوناً من تراب لا يدركها الأرق، وضمائر من صخور لا تنبض، وأن بعضاً من أصحاب هذه العيون الترابية والضمائر المتحجرة يمسكون بزمام الأمور، ويحركون الأحداث في الاتجاه الذي يضاعف السوء، ويجعل الأبرياء يموتون ويجوعون وينتحرون من دون أن يطرف لهم رمش عين، أو يتحرك في وجدانهم الميت نبض. ومن هنا، فالعيون المؤرقة والضمائر القلقة هي لهذه الأغلبية من البشر الأنقياء، الذين يحتفظون في صدورهم بقلوب تخفق وبمشاعر لا تكف عن التحسر وإطلاق الآهات.
وينبغي أن نعي أن هذا النوع من البشر الذي يمثله الأنقياء الذين لم يفقدوا إنسانيتهم تحت كل الظروف ليسوا من العرب والمسلمين فقط؛ وإنما هم موجودون في أنحاء كثيرة من العالم، ولقد أثبتت الأحداث أن استجابة هؤلاء إلى الاستنكار والإدانة والسرعة في العون، كانت تسبق استجابتنا نحن العرب ربما - كما يقول البعض - أنهم يعيشون في بلدان ذات هامش حر، يستطيعون من خلاله أن يعبروا عن سخطهم وإدانتهم لما يجري في فلسطين وغير فلسطين، وهؤلاء الأنقياء من غير العرب والمسلمين لا يكفون عن إدانة أنظمتهم، تلك التي تدعي أنها متحضرة ومتفوقة في وعيها بحقوق الإنسان، ولا يترددون عن فضحها بكل الوسائل.
وأتوقف هنا قليلاً، لكي أقول للمرة الألف: إن مآسينا هي من صنع أنفسنا، وهي قبل أن تصبح أمريكية صهيونية؛ فإنها عربية عربية بالدرجة الأولى، فالتخاذل الذي تبديه الأنظمة، والصمت الذي يسود الشارع العربي، والانقسام داخل المنظمات الفلسطينية نفسها، كل ذلك ساعد العدو الصهيوني وحليفته الإدارة الأمريكية على الانفراد بالمواطنين الأبرياء، ومواصلة تصفية العناصر الفاعلة بمعدلات تتصاعد باستمرار إلى أن وصلت في المرحلة الراهنة إلى ما يشبه حرب الإبادة دون تمييز، وجاء الحصار الأخير لغزة - وما رافقه من هجوم صهيوني من الجو والبر والبحر - بمثابة حرب شاملة لا تبقي ولا تذر.
لقد رفض بعض الحكام العرب والمتورطون منهم بخاصة في بيع القضية نقداً أو بالتقسيط المريح، رفضوا عقد اجتماع قمة عاجلة، كما رفضوا حتى عقد اجتماع لوزراء الخارجية في مقر الجامعة العربية، مع إدراكهم وإدراكنا المسبق أن هذه الاجتماعات لا تقدم ولا تؤخر، نتيجة القناعة المترسبة في أعماق أولئك الحكام الذين يرون أن إغضاب الكيان الصهيوني؛ هو إغضاب للإدارة الأمريكية، وإغضاب هذه الإدارة - كما يتوهمون - يعرضهم لمزيد من البلاء الناتج عن انفصام علاقتهم بمواطنيهم، وحاجتهم إلى حماية خارجية موهومة، ناسين أو متناسين أن تصحيح مواقفهم من القضايا الرئيسة هو الذي يضمن لهم الحماية الأكيدة ويحررهم من الخوف. وهو الذي يحفظ لهم كراسيهم وفي الوقت نفسه كرامتهم.
ولا ريب أنه من المخجل لنا جميعاً - شعوباً وأنظمة - أن نطالب الرأي العام العالمي بالوقوف في وجه العدوان على أراضينا، وأن نرجو الآخرين أن يساندوا قضايانا العادلة، ونحن أول من يتخلى عن هذه القضايا ويساوم عليها. ومنذ وقت ليس بالقصير سألت سفير إحدى الدول الصديقة للعرب: لماذا تفتحون سفارة للنازيين الجدد من قتلة أطفال فلسطين؟ فأطلق السفير ضحكة ساخرة وهو يقسم أن بلداً عربياً هو الذي أقنع الساسة في بلاده وبإلحاح شديد أن يفتحوا هذه السفارة. أهناك خزي وعار أكثر من هذا؟! وهل ما يحدث في غزة وبغداد اليوم في منأى عن رضا هذه الدولة العربية أو تلك؟!

الشاعرة سوسن العريقي في مجموعتها الشعرية الجديدة "أكثر من اللازم":
تنتمي سوسن العريقي إلى جيل من الشاعرات الشابات اللائي أثبتنَّ - في وقت قصير - حضورهن اللافت في عالم القصيدة الجديدة. وذلك من واقع مواهبهن ومن الانحياز العام إلى الشعر في أصفى صوره ومعانيه.. حين تقرأ لهنَّ يغمرك إحساس بالطمأنينة بأن مستقبل الإبداع بعامة، والشعر بخاصة في خير. المجموعة الجديدة "أكثر من اللازم" تأتي بعد مجموعتها الأولى "مربع الألم" التي تركت أصداء رائعة في الساحة الأدبية. وقد حصلت المجموعة الجديدة على جائزة الاستحقاق الأدبية من "دار نعمان للثقافة" في لبنان.

تأملات شعرية:
إلى أين ياطفل غزة
تمضي من الجوع والموت
حتى أخوك الذي تشتوي روحهُ
في زنازن "ضفتهِ"
يغلق الباب في وجهِ جوعكَ
والأسئلة؟!
إلى أين تذهب
يا آخر الصائمين من الموت
أيّان يممَّتَ كل الدروب دمٌ
والمدى قتلهْ؟!
*عن يوميات الثورة
comments powered by Disqus

اقرأ في المؤتمر نت

صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس - رئيس‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العامالمستقبل للوحدة

19

د. علي مطهر العثربيالاحتفاء بـ22 مايو تجسيد للصمود

27

إبراهيم الحجاجيالوحدة اليمنية.. بين مصير وجودها الحتمي والمؤامرات التي تستهدفها

21

فريق‮ ‬ركن‮ ‬الدكتور‮/ ‬ قاسم‮ ‬لبوزة‮* الوحدة.. طريق العبور الآمن إلى يمن حُر ومستقر

20

إياد فاضل*ضبابية المشهد.. إلى أين؟

03

راسل القرشيشوقي هائل.. الشخصية القيادية الملهمة

03

عبدالعزيز محمد الشعيبي 7 يناير.. مكسب مجيد لتاريخ تليد

14

د. محمد عبدالجبار أحمد المعلمي* المؤتمر بقيادة المناضل صادق أبو راس

14

علي القحوم‏خطاب الردع الاستراتيجي والنفس الطويل

12

أحمد الزبيري ست سنوات من التحديات والنجاحات

12

د. سعيد الغليسي أبو راس منقذ سفينة المؤتمر

12

بقلم/ غازي أحمد علي*‬أكتوبر ‬ومسيرة ‬التحرر ‬الوطني

15








جميع حقوق النشر محفوظة 2003-2024